الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / حذاء وردي فقط

حذاء وردي فقط

أثيريني
بلون حذائك الوردي..
أثيريني
بنفحة عطرك الطافي..
على بحر التغنج في سماوات
مضرجة بأشواق
كشلالات أريافِ..
بآهات اشتياق تشبه استحمامةَ البردِ..
***
أثيريني
بأجفان كشطآنٍ معرّاةٍ من الأوجاعِ
والتزييف والتزييت والشدِّ..
محددة بأقلام الهوى ألقاً
كما خُلِقتْ
كما خفقتْ
كما نطقتْ
كما فتنت خطيب الحي مأسورا
ففيك صياغة الباري
هي الأحلى، براءتها
كطفل غطّ في مهدِ..
فثمة عاشق كلفٌ
يرى في كل مسحوق
يدغدغ منك ملّيمترَ
خصما في نزاهته شكوك ليس يخفيها
كما نزوى
جبال القصف تفضحها
وتفضح فرقُها التاريخ مستترا
ووجه عدوها الوغدِ..
* * * * **
أثيريني
بلون حذائك الوردي
وخاتم أسرك الوردي
وسحر شفاهك الوردي
ومركبة بدت من لونها الوردي أنهاراً من الوردِ..
وثوب لندني الصنع براقٍ
كنجمة طالع السعدِ..
أنيقٍ في تموجهِ
تموج شاعرٍ سردي..
فليس يثيرني أبدا
سوى أنتِ
مجردةً
فروحك وحدها طهري
من الأدناس والحِقدِ..
وروحك وحدها برئي
من الآلام والتحنان والوجدِ..

***
أثيريني
كما تبغين
إذا ما كنت (شويازًا)
فإني سومري هوى
ولكني أبي النفس والأحلام والودِّ..
سأبقى للتي عبثت معذبةً
بأوردتي
وأنفاسي
وآهاتي
على العهدِ..

محبوب بن محمد الرحيلي

إلى الأعلى