السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / البحرية السلطانية العمانية تحتفل باستلام السفينة “شباب عمان 2″ بمملكة هولندا
البحرية السلطانية العمانية تحتفل باستلام السفينة “شباب عمان 2″ بمملكة هولندا

البحرية السلطانية العمانية تحتفل باستلام السفينة “شباب عمان 2″ بمملكة هولندا

ـ السفينة أكبر حجما وأكثر سرعة من سابقتها وتستوعب عددا أكبر من الطاقم والمتدربين
ـ زودت السفينة بأجهزة ملاحية وأنظمة اتصالات حديثة تمكنها من أداء مهامها في مختلف الظروف البحرية
ـ تم إدخال التصاميم العمانية التقليدية في تصميم السفينة الداخلي لتكون سفيرا للثقافة العمانية والتاريخ البحري العماني.
من هولندا تقرير: النقيب ـ إبراهيم بن يحيى المسروري:
احتفلت البحرية السلطانية العمانية صباح اليوم بمملكة هولندا باستلام السفينة “شباب عمان 2 ” والتي تأتي ضمن مشروع (الأوركيد) الذي تعاقدت بموجبه السلطنة مع شركة “دامن” لتصميم وتصنيع السفينة لتحل محل السفينة السابقة وتواصل مشوار نجاحها في مجال التدريب على الإبحار الشراعي، ومسيرتها الحضارية والثقافية في نشر أواصر المحبة والصداقة والسلام بين شعوب العالم، وتكون سفيرا متنقلا لحضارة عمان العريقة وتاريخها البحري البحري التليد، وذلك وفق التوجيهات السامية من صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ.
جرت فعاليات حفل الاستلام التي أقيمت في مقر الشركة المصنعة في مدينة “فلشنج” الهولندية، وذلك تحت رعاية سعادة جناب السيد محمد بن حارب آل سعيد سفير السلطنة المعتمد لدى مملكة هولندا، وبحضور عدد من كبار الضباط بالبحرية السلطانية العمانية ،والبحرية الملكية الهولندية، وكبار المسؤولين بالشركة المنفذة للمشروع .
ـ فعاليات حفل الاستلام ـ
بدأت مراسم استلام السفينة بعزف السلام السلطاني ، والسلام الملكي الهولندي، ثم تلى أحد أفراد طاقم السفينة آيات من القرآن الكريم، بعد ذلك ألقى الفاضل رينيه بريكفنس الرئيس التنفيذي لشركة “دامن” لبناء السفن كلمة رحب فيها بالحضور، وتحدث فيها عن مواصفات السفينة وجمال تصميمها واصفا إياها بالجوهرة البحرية، قائلا بأن هذه اللحظة سعيدة لكل من شاركوا في بناء هذه السفينة، وخاطب طاقم سفينة شباب عمان مباركا لهم استلامهم السفينة وتمنى لهم التوفيق والنجاح في مشاركاتهم القادمة”.
بعدها ألقى العميد الركن بحري خليفة بن حمد القاسمي مدير عام الإسناد بالبحرية السلطانية العمانية كلمة بهذه المناسبة رحب فيها براعي المناسبة والحضور، واصفا الحفل بأنه ليس إستلاما للسفينة فقط بل إيذانا بإستمرار نهج سفينة شباب عمان ومشاركاتها الدولية عبر هذه السفينة الجديدة، وقدم مدير عام الإسناد بالبحرية السلطانية العمانية شكره وتقديره لفريق عمل المشروع على جهودهم لإخراج السفينة بهذا التصميم الجميل.
ثم جرت مراسم استلام السفينة “شباب عمان 2″ بإنزال علم الشركة المنفذة وصعود طاقمها من منتسبي البحرية السلطانية العمانية، حيث تم رفع علم السلطنة وراية البحرية السلطانية العمانية عليها.
ـ مواصفات السفينة ـ
عقب ذلك تجول سعادة راعي المناسبة والحضور في مرافق السفينة واطلعوا على أقسامها المختلفة وما زودت به من أجهزة ومعدات ملاحية وأنظمة اتصالات حديثة تمكنها من أداء مهامها في مختلف الظروف البحرية، حيث تم تصميمها حسب أحدث المعايير والمواصفات العالمية للسفن الشراعية الطويلة، كما تم إدخال التصاميم العمانية التقليدية في تصميمها الداخلي لتكون سفيرا للثقافة العمانية.
وتعد سفينة “شباب عمان 2″ أكبر حجما وأكثر سرعة من سابقتها حيث يبلغ طولها حوالي ” 86 ” مترا، وصممت بشكل يعزز من سرعتها القصوى، وتحمل السفينة ثلاثة أشرعة رئيسية مربعة الشكل على صواريها الثلاثة التي يصل ارتفاعها “52″ مترا، إضافة إلى ذلك فإن السفينة تتمتع بطاقة استيعابية أكثر من حيث عدد الركاب حيث يمكنها حمل “90″ فردا مقسمين بين طاقم السفينة الثابت والمتدربين على متنها، وزودت السفينة لذلك بثكنات أكثر رحابة موزعة على أسطحها الثلاثة، وتحتوي على وسائل حديثة لخدمة البحارة وتسهيل معيشتهم عند الإبحار.
ـ مراحل إنشاء السفينة ـ
وكانت وزارة الدفاع بالسلطنة وشركة “دامن” الهولندية ذات الخبرة العريقة في بناء السفن الشراعية قد وقعتا عقد بناء السفينة “شباب عمان 2″ في بتاريخ 4 يوليو 2012م، وتم إنشاء السفينة على مرحلتين حيث أنجز التصميم الهندسي وبناء بدن السفينة وأساساتها في حوض بناء السفن التابع للشركة بمدينة “جالاتي” على ساحل البحر الأسود برومانيا، ثم تم نقل السفينة بعد تدشين بدنها في 22 نوفمبر 2013م إلى مدينة “فلشنج” الهولندية حيث استكمل تركيب الصواري والأجزاء الدقيقة فيها.
وبهذه المناسبة صرح سعادة جناب السيد محمد بن حارب آل سعيد سفير السلطنة المعتمد لدى مملكة هولندا بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه : ” تشرفت اليوم برعاية حفل استلام سفينة شباب عمان الثانية التي يأتي بنائها في إطار مشروع “الأوركيد” بتوجيهات سامية من قبل جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ لزيادة القدرات البحرية لقوات السلطان المسلحة، ويأتي بناء هذه السفينة من قبل شركة “دامن ” الهولندية في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الثنائية بين السلطنة ومملكة هولندا تطورا كبيرا شمل كافة مجالات التعاون الإقتصادية والثقافية والسياسية”.
أما العميد الركن بحري خليفة بن حمد القاسمي مدير عام الإسناد بالبحرية السلطانية العمانية فقد تحدث بمناسبة استلام السفينة قائلاً ” هذا اليوم هو يوم حصد ثمار لمشروع استمر حوالي 29 شهرا ، تم خلالها بناء هذه السفينة المميزة بكثير من العطاء والجهود من قبل فريق العمل بالشركة المنفذة وفريق الإشراف من البحرية السلطانية العمانية، وأضاف قائلا: إن هذا اليوم يعني الكثير ليس للبحرية السلطانية العمانية فقط وإنما يعني الكثير للسلطنة بالحصول على مثل هذه السفينة التي ستواصل مهامها التدريبية ومشاركاتها في المهرجانات البحرية الدولية وإبراز التراث البحري العماني”.
فيما قال رينيه بريكفنس الرئيس التنفيذي لشركة “دامن” لصناعة السفن:” نحن فخورون جدا بإعطائنا هذه الفرصة لبناء هذه السفينة الجميلة، إنه مشروع كبير لسفينة مدهشة، وستبقى هذه السفينة علامة مضيئة لسلطنة عمان كسفير بحري حقيقي لمختلف أنحاء العالم، ونحن كمنتجين لهذا المشروع نشعر بالفخر حيث سيكون بطاقة تعريف بنا للعالم”.
من جانبه تحدث المقدم الركن بحري سيف بن ناصر الرحبي قائد السفينة ” شباب عمان2″ قائلا: ” يعد استلام سفينة شباب عمان حدث تاريخي بانضمام هذه السفينة كإحدى قطع البحرية السلطانية العمانية، وهي ستقوم بمهامها ومواصلة مشوار السفينة السابقة من خلال مشاركاتها الدولية وتحقيق الكثير من الإنجازات بفضل ما تمتلكه من مواصفات، وبكل تأكيد فإن طاقم السفينة بعد أن خضعوا للتدريب المكثف أصبحوا على أهبة الاستعداد لقيادة هذه السفينة حسب البرنامج العملياتي للمشاركات محليا ودوليا، ولي الشرف بأن أكون أول قائد لهذه السفينة، وهو بكل تأكيد فخر لي سأضل محتفظا به في سجلي العسكري”.
في حين قال المقدم الركن بحري محمد بن مسعود الغافري مدير مشروع ” الأوركيد” لبناء السفينة: ” نشعر ببالغ السعادة والفرح باستلام هذه السفينة، حيث تم إكمال المشروع في الوقت المحدد له وحسب المواصفات التي طمحت إليها البحرية السلطانية العمانية وما أتفق عليه في العقد الموقع مع الشركة، وهذه السفينة بمواصفاتها الحديثة وطرازها التقليدي تستطيع الإبحار لأماكن أبعد وتمكث في أعالي البحار مدة أطول مقارنة بالسفينة السابقة، كما أن مساحة أشرعتها التي تصل إلى (2630) مترا تؤهلها بأن تكون السفينة الشراعية الأسرع في فئتها، وهي مزودة بأنظمة آلية حديثة، وفي الختام أقدم شكري لكل ساهم في إنجاح هذا المشروع” .
للخبر صور ضوئية ولقطات تلفزيونية

إلى الأعلى