الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الخميس القادم .. بعثة الحج العمانية تغادر البلاد متوجهة إلى الديار المقدسة
الخميس القادم .. بعثة الحج العمانية تغادر البلاد متوجهة إلى الديار المقدسة

الخميس القادم .. بعثة الحج العمانية تغادر البلاد متوجهة إلى الديار المقدسة

دعا الحجاج وأصحاب الحملات للالتزام بالأنظمة واللوائح الصادرة

تغطية ـ صالح بن سعيد الريسي :
تغادر البلاد الخميس المقبل بعثة الحج العمانية متوجهة إلى الديار المقدسة برئاسة الشيخ أفلح بن أحمد الخليلي رئيس بعثة الحج العمانية لهذا العام الذي عقد مؤتمرا صحفيا أمس بمبنى وزارة الأوقاف والشئون الدينية بالخوير بحضور رؤساء اللجان الفرعية المنبثقة من اللجنة الرئيسية للحج وممثلي مختلف الوسائل الإعلامية بالسلطنة .
حيث قال : إن بعثة الحج العمانية وفور صدور قرار تشكيلها لهذا العام يوم 17 شوال 1435هـ الموافق 14 أغسطس/2014م باشرت عملها وبدأت التحضيرات بعقد الاجتماعات مع رؤساء الوفود وإسناد المهام إليهم كل حسب اختصاصاته المنصوص عليها في اللوائح والأنظمة المعمول بها في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مع تكليف كل وفد بإعداد خطته للعمل والإفادة بالمقترحات والرؤى التي تخدم وتطور عمل البعثة وتسهل سبل أداء الحجاج لمناسكهم على أكمل وجه بما يرضي الله تعالى .
وقد أوضح رئيس بعثة الحج العمانية أن عدد الوفود التي اشتمل عليها قرار البعثة هي سبعة وفود وفد الإفتاء والإرشاد الديني والوفد الإداري والمالي ووفد الإشراف على الحملات والوفد الطبي ووفد شرطة عمان السلطانية والوفد الإعلامي والوفد الكشفي وهي أعضاء جسم متكامل يقوم بأدواره الملقاة على كاهله بإذن الله.
وأشار فضيلته إلى أن الوفد المتقدم غادر أرض السلطنة مساء الثلاثاء الماضي الرابع عشر من ذي القعدة 1435هـ الموافق 9/سبتمبر/ 2014م متوجها إلى الديار المقدسة لتجهيز مبنى البعثة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والعيادة الطبية واستقبال أعضاء البعثة الرسمية في المدينة المنورة ، وهو يزاول مهامه هذه الأيام ، وقد زار المشاعر والبعثة على اتصال مستمر معه.
وأكد فضيلة الشيخ أفلح بن أحمد الخليلي أن حصة السلطنة لهذا العام هو نفس حصتها من العام الماضي بناء على تخفيض حصة السلطنة من الحجاج بنسبة 20% ليصبح العدد المقرر من قبل السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية هو (11200) حاج لهذا الموسم وقال : بالنسبة لعدد الحملات المصرح لها هذا الموسم فقد بلغ 240 مقدرا تجاوب أصحاب الحملات في تسجيل حجاجهم عبر نظام التسجيل الإلكتروني .
مشيرا إلى أنه تجاوزت نسبة التسجيل 95 % إلى يوم إغلاق النظام يوم الاثنين الماضي 13 ذي القعدة 1435هـ 8/سبتمبر/2014م ، إذ سجل 10995 حاجا وعدد المسجلين يشمل الرجال والنساء كما يعم العمانيين والمقيمين العرب وغير العرب مشيرا إلى أن النظام قد افتتح يوم أمس الأول (السبت) واستمر إلى غاية يوم أمس وذلك لاستكمال رفع مرفقات الحجاج وبياناتهم ودعا رئيس البعثة أصحاب الحملات إلى المسارعة لإكمال المرفقات ، موضحا بأن عقود سكن مكة والمدينة وعقد الإعاشة من إلزامات وزارة الحج بالمملكة العربية السعودية فلا بد منه لأصحاب الحملات .
وأشار فضيلته إلى أن الوزارة بدأت بتسليم بطاقات الحاج لأصحاب الحملات الذين أنهوا تسجيل حجاجهم وأكملوا المرفقات المطلوبة عبر المسار الكتروني وبين رئيس بعثة الحج العمانية أن هذا الموسم شهد ربط المسار الإلكتروني العماني بالمسار الإلكتروني السعودي ؛ بالإضافة إلى تنزيل فيديو قصير يوضح أحكام الحج بيسر وسهولة ويمكن أن يرى في الهواتف الذكية ؛ وسينشر قريبا بإذن الله .
ونبه فضيلة الشيخ أفلح بن أحمد بن حمد الخليلي رئيس بعثة الحج العمانية إلى ضرورة تعاون أصحاب الحملات مع البعثة لإنجاح هذا الموسم من خلال الالتزام بالأنظمة واللوائح والقوانين الصادرة من قبل السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية في السلطنة كما أن الحاج شريك في تحقيق الصالح العام فلا بد أن يشارك الحجاج في الالتزام بالأنظمة ؛ ومن أهم الأسس التي لا بد من مراعاتها أن الحج المبرور عبادة تطهر القلوب من الفسوق والمعاصي والنفوس من سيئ الأخلاق ؛ فعلى الحاج أن ينتهي عما نهى الله عنه : «فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج» و الالتزام بالأنظمة في عدم الحج إلا بتصريح تفاديا لأي إيذاء للنفس أو للغير؛ فالحجاج غير النظاميين يشكلون عبئا لم يحسب له حسابه ؛ ولا تناسبه الخدمات المقدمة ؛ بل ربما لا تستوعبهم مساحة المشاعر نفسها-حينما يزاحمون النظاميين و ضرورة التزام الفحص الطبي وأخذ التطعيمات الطبية والتعويل على نصائح الطبيب صيانة للصحة تطبيقا لقوله جل شأنه: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا} .
كما نبه فضيلته إلى أن تصريح الحج يحفظ للحاج حقوقه ؛ فعليه أن يستلمه قبل سفره وأن يحافظ عليه، وأن يحمله معه لا سيما في المشاعر المقدسة، وهو بالإضافة إلى حفظ دوره في حفظ الحقوق يشتمل على شريحة ذكية تخزن بها معلومات طبية مهمة تعين على علاج الحاج إن اقتضى ذلك والتزام أصحاب الحملات بعقود السكن في مكة والمدينة وغيرها في المسار الإلكتروني السعودي وضرورة دخول المملكة العربية السعودية قبل 1 ذي الحجة بتوقيت المملكة للداخلين عن طريق البر؛ وآخر يوم للداخلين عن طريق الجو هو 4 ذو الحجة؛ وفق تعليمات الجهات المعنية بالمملكة العربية السعودية ويشترط في الحافلات التي تقل الحجاج ألا تمضي عليها عشرة أعوام من تأريخ صنعها؛ أي صنعها عام 2005 وما بعده، علما بأن المسار الكتروني لا يقبل بإدراج الحافلات التي لا ينطبق عليها هذا الشرط، وأهم من ذلك كله أن تكون الحافلة آمنة ومريحة ، مع أخذ كافة الاحتياطات من أجل سلامة ركابها، وقال : لا يفوتني أن أنصح قائدي الحافلات بالتأني والتريث حفاظا على أرواحهم وأرواح من معهم ، ممتثلين لقول الله تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ}

إلى الأعلى