الخميس 18 أبريل 2019 م - ١٢ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بريطانيا : وزير الدفاع يقول إن بلاده ستستعرض عضلاتها العسكرية بعد (الخروج)
بريطانيا : وزير الدفاع يقول إن بلاده ستستعرض عضلاتها العسكرية بعد (الخروج)

بريطانيا : وزير الدفاع يقول إن بلاده ستستعرض عضلاتها العسكرية بعد (الخروج)

دراسة : استفتاء الانفصال يدفع شركات بريطانية للاستثمار في الاتحاد الأوروبي

لندن ـ وكالات:
قال وزير الدفاع البريطاني جافين وليامسون أمس الاثنين إن شعار “بريطانيا العالمية” الذي رفعته رئيسة الوزراء تيريزا ماي ليس مجرد تعبير بليغ، لأن المملكة المتحدة ستكون مستعدة لاستعراض عضلاتها العسكرية بعد مغادرة الاتحاد الاوروبي.وقال وليامسون “بما أن اللعبة العالمية الجديدة ستكون في ملعب عالمي، يجب أن نكون مستعدين للتنافس من أجل مصالحنا وقيمنا بعيدا كل البعد عن الوطن”.وأضاف “هذا هو السبب في أن ‘بريطانيا العالمية‘ تحتاج إلى أن تكون أكثر بكثير من عبارة بليغة : يجب أن تترجم إلى عمل، وقواتنا المسلحة هي أفضل ممثل ‘لبريطانيا العالمية‘ فيما يتعلق بالعمل”. وأعلن وليامسون أن المهمة الأولى لحاملة طائرات الملكة إليزابيث ستشمل العمل في مناطق البحر المتوسط والشرق الأوسط والمحيط الهادي، وستحمل السفينة طائرات بريطانية وأمريكية من طراز إف-35. على صعيد متصل وقعت بريطانيا وسويسرا اتفاقا أمس الاثنين لضمان استمرار التجارة بين الدولتين عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس المقبل. وقال وزير التجارة الخارجية البريطاني ليام فوكس في برن” سويسرا تعد من الشركاء التجاريين الأكثر أهمية بالنسبة لنا حيث نأمل في أن تستمر بيننا التجارة ، التي تمثل أكثر من 32 مليار جنية استرليني (41 مليار دولارسنويا”. ويشابه الاتفاق الذي وقعه فوكس مع وزير الاقتصاد السويسري جاي بارميلين معظم الاتفاقيات المبرمة بالفعل بين بريطانيا وسويسرا، وهي ليست من أعضاء الاتحاد الأوروبي.ويشار إلى أنه في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفقا للاتفاق الانتقالي مع بروكسل، فإن اتفاقية التجارة بين سويسرا وبريطانيا سوف تدخل حيز التنفيذ عقب انتهاء الاتفاق الانتقالي. وإذا خرجت بريطانيا من الاتحاد من بدون اتفاق، سوف تدخل اتفاقية التجارة حيز التنفيذ في 30 مارس المقبل، بحسب ماقالته وزارة الاقتصاد السويسرية. ويشار إلى أن بريطانيا تعد سادس أكبر سوق تصديري للشركات السويسرية، حيث تدفقت بضائع سويسرية إلى لندن عام 2017 بقيمة 4ر11 مليار فرانك سويسري ( 4ر11 مليار دولار). ويأتي توقيع الاتفاق بعد أن أفادت وسائل إعلام بريطانية أمس الأحد بأن رئيسة الوزراء تيريزا ماي تعتزم أن تطلب من البرلمان المزيد من الوقت من أجل التفاوض بشأن إجراء تغييرات في اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. من جهة اخرى أظهرت دراسة أكاديمية أمس الاثنين أن استفتاء الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي في 2016 دفع الشركات البريطانية إلى زيادة كبيرة في الاستثمارات بدول الاتحاد على حساب الانفاق في الداخل. وقال الباحثون في مركز لندن للأداء الاقتصادي بكلية لندن للاقتصاد إن الاستفتاء أدى لزيادة صفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي بين منتصف 2016 وسبتمبر أيلول 2018. وتُرجم ذلك إلى زيادة بنحو 8.3 مليار استرليني (10.7 مليار دولار) تركزت بالكامل تقريبا في قطاع الخدمات. ورغم أن الباحثين لم يستطيعوا تأكيد ما إذا كان من الممكن لهذه المبالغ أن تُنفق في بريطانيا لو لم يكن الانفصال، فقد أشاروا إلى تقارير إعلامية ومؤشرات من أبحاث تجارية على أن الإنفاق غالبا ما جاء على حساب بريطانيا. وعلى الجانب الآخر، أشارت الدراسة إلى انخفاض 11 بالمئة في صفقات الاستثمار من الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا، بما تبلغ قيمته حوالي 3.5 مليار استرليني. وقال أحد المشاركين في الدراسة “تُظهر البيانات أن الخروج البريطاني جعل المملكة المتحدة أقل جذبا للاستثمار.”

إلى الأعلى