الأحد 17 فبراير 2019 م - ١٢ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فنزويلا: مادورو يطلق مؤسسة للترويج لـ (العلامة التجارية الفنزويلية)
فنزويلا: مادورو يطلق مؤسسة للترويج لـ (العلامة التجارية الفنزويلية)

فنزويلا: مادورو يطلق مؤسسة للترويج لـ (العلامة التجارية الفنزويلية)

بوجوتا ـ وكالات: أطلق الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، مؤسسة جديدة للترويج لـ “العلامة التجارية الفنزويلية”. وقال مادورو إنه من المقرر أن يبدأ معهد “ماركا بايس” – التي تم إطلاقها حديثا – في عملها الترويجي على الفور. وأضاف مادورو لدى تدشين المؤسسة الجديدة في العاصمة كراكاس: “لا توجد أي دولة أخرى في العالم لديها فرص ومزايا أكبر للاستثمار فيها، أكثر من فنزويلا الحبيبة.” وقال: “في هذه اللحظة من الزمن، حيث تكذب وسائل الإعلام العالمية كثيرا، ندعو الجميع إلى القدوم ومشاركتنا في جمال أرضنا، أرض السلام والدفء الذي لا يضاهي الذي يتميز به الشعب الفنزويلي”. وجاء في بيان حكومي أن المبادرة التي تحمل شعار “فنزويلا مفتوحة للمستقبل”، تهدف إلى تحسين صناعة السياحة في فنزويلا، بالاضافة إلى دفع اقتصادها، وتحسين رؤية العالم الخارجي لها.
يذكر أن المعارضة الفنزويلية تستعد حاليا لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى داخل فنزويلا من كولومبيا والبرازيل، في تحد لتعهد مادورو بتحريك الجيش ضد أي خطوة من هذا القبيل. من جهته قال خوان جوايدو الذي نصب نفسه رئيسا لفنزويلا إنه يعمل على إصلاح العلاقات مع إسرائيل التي قطعتها كراكاس قبل عقد من الزمان تضامنا مع الفلسطينيين. وقال جوايدو في مقابلة مع صحيفة إسرائيل هيوم اليومية “يسعدني أن أعلن أن عملية إرساء العلاقات مع إسرائيل بلغت ذروتها”. وتابع أن إعلانا رسميا عن إعادة العلاقات مع إسرائيل وفتح سفارة جديدة لفنزويلا هناك سيحدث “في الوقت المناسب”. وكان الرئيس السابق هوجو تشافيز قطع العلاقات مع إسرائيل بسبب حرب غزة عام 2008-2009 وعزز العلاقات مع الفلسطينيين وكذلك مع إيران عدو إسرائيل اللدود. وقال زعماء إسرائيليون إن وضع كراكاس يشجع على رحيل اليهود الفنزويليين. وقال جوايدو في المقابلة “هذه الجالية (اليهودية) نشطة للغاية وناجحة وساهمت بشكل كبير في مجتمعنا”. وبعث رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان) خوان جوايدو رسالة مفتوحة إلى الشعب الإيطالي أعرب فيها عن أسفه لموقف الحكومة الشعبوية الإيطالية المنقسم بشأن الأزمة في بلاده، وطالب فيها بدعم روما. ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن صحيفة “كورييري ديلا سيرا” أن جوايدو كتب في الرسالة :”ببالغ الأسف، لا نفهم أسباب الموقف السياسي الإيطالي … إنني متأكد من أن الشعب الإيطالي بجانبنا، بجانب الديمقراطية والعدالة “. والتقى وفد أرسله جوايدو قد التقى ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء الإيطالي ومسؤولين من وزارة الخارجية أمس. ومن المتوقع أن تنزل أعداد كبيرة من الفنزويليين إلى الشوارع، أمس، للمطالبة بإدخال 100 طن من المساعدات الإنسانية، والتي منعت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو دخولها من الحدود الكولومبية.
وقد دعا إلى المظاهرات، خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا في 23 يناير الماضي، والذي يُنظر إلى قدرته على نقل المساعدات، كاختبار رئيسي، وذلك في ظل صراعه على السلطة مع مادورو. وقد حاز جوايدو، زعيم المعارضة، على اعتراف عدد كبير من الدول، من بينها الولايات المتحدة. ويطالب جوايدو باستقالة مادورو، الذي فاز في الانتخابات التي جرت في مايو الماضي، والتي اعتُبرت على نطاق واسع، غير ديمقراطية.
وقد علقت المواد الغذائية والأدوية ومنتجات النظافة، التي أرسلتها الولايات المتحدة، في مدينة كوكوتا الحدودية الكولومبية، بعدما تردد عن غلق فنزويلا لجسر تينديتاس الحدودي. وتتخذ المعارضة ترتيبات حاليا من أجل إرسال المزيد من المساعدات عبر البرازيل وبورتوريكو.

إلى الأعلى