الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: ترقب ذكرى 25 يناير والسلطات تحذر من (الفوضى)
مصر: ترقب ذكرى 25 يناير والسلطات تحذر من (الفوضى)

مصر: ترقب ذكرى 25 يناير والسلطات تحذر من (الفوضى)

القاهرة ـ من أيمن حسين والوكالات:
يحبس المصريون أنفاسهم وسط حالة من الترقب والقلق والطموح بين أضداد المشهد المصري مع اقتراب الذكرى الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير، ففي الوقت الذي يحاول فيه أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي وبعض من ثوار 25 يناير استغلال ذكرى يناير بتصعيد شعبي ثوري لإعادته إلى السلطة، حذرت السلطات المصرية وثوار 30 يونيو وأيضًا بعض ثوار 25 يناير من العنف ومحاولة جر مصر نحو الفوضى. من جانبها بدأت وزارة الداخلية المصرية في إعداد خطة تأمين الاحتفالات بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.بينما دعا ما يسمى التحالف الوطني لدعم الشرعية أنصاره للنزول الى الشوارع والتظاهر خلال الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير . ونقلت فضائية “سي بي سي إكسترا” عن مصادر في الداخلية المصرية قولهم أن الخطة تشمل تكليف 230 ألف شرطي باتخاذ مواقعهم خلال الاحتفالات، وحتى الأحد المقبل، مع التركيز على حماية المؤسسات العامة، مثل مباني الوزارات، والهيئات الخدمية مثل محطات المياه والكهرباء والطرق السريعة. وأضافت الفضائية إن الخطة تتضمن نشر مجموعات قتالية لتأمين مباني مديريات الأمن والمراكز الشرطية، ووضع حوائط إسمنتية بمحيطها، وتركيب كاميرات لمراقبة الشوارع المؤدية إليها، لمنع تكرار تفجير مديرية أمن الدقهلية. وقال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، إن الوزارة استعدت بشكل جاد للاحتفال بأعياد الشرطة، وذكرى 25 يناير بالتنسيق مع القوات المسلحة، محذرا جماعة الإخوان من القيام بأي أعمال عنف خلال الاحتفالات “لأن المواجهة ستكون بمنتهى القوة”، على حد قوله. وأضاف عقب الانتهاء من فترة تدريب الطلاب الجدد، التي استمرت 45 يوما، بحضور عدد كبير من مساعدي الوزير، ومدير أكاديمية الشرطة: “الوزارة مستعدة لتأمين الاحتفالات، ومحاولات الإخوان لإحداث أعمال عنف مرصودة، وستتم المواجهة بالقانون، وقد وضعنا خطة أمنية لتأمين مصر بالتنسيق مع القوات المسلحة”. وعن ما يتردد من محاولات الجماعة اقتحام السجون والأقسام في ذكرى 25 يناير، أكد الوزير أن هذه الأماكن تم تزويدها بأسلحة خطيرة، وليس الآلي فقط كما يردد البعض، مطالبا من يريد التجربة بأن يقترب من قسم شرطة أو سجن عمومي أو مركزي، وسيكون هالكًا لا محالة، مضيفًا إن تعليماته واضحة لجميع الضباط بالتعامل بالذخيرة الحية في حالة حدوث أي محاولات من شأنها اقتحام السجون. وأضاف إبراهيم، إن هناك تقدما كبيرا في سيناء، وهناك قيادات يتم مواجهتها، وأصبحت سيناء تحت السيطرة للقوات المسلحة. ودعا الشعب للنزول والاحتفال بثورته، مؤكدا أنهم وضعوا خطة أمنية بالتنسيق مع القوات المسلحة لتأمين أي احتشاد في أي مكان مخطر به، مشيرا إلى أن هناك دعوات للاحتفال الرسمي بميدان التحرير، بالإضافة إلى تأمين كافة الميادين بباقي المحافظات. من ناحية أخرى أشار إلى أن “طالب كلية التجارة الذي توفى بجامعة القاهرة أصيب قبل دخول قوات الأمن للجامعة، مشيرًا إلى أنه سوف يتم سحب قوات الشرطة من الجامعات بعد الانتهاء من الامتحانات”، مضيفا :الأمن سيستقر قريبا وستتفرغ مصر للعمل والبناء”. وأضاف إبراهيم: إن السبب في تواجد قوات الأمن في محيط الجامعات للقضاء على عمليات الشغب التي يقوم بها بعض الطلاب لاعتراضهم على الوضع السياسي في مصر. وأكد على حرص قوات الأمن أثناء فض أي مسيرات طلابية داخل الجامعات على أمن وسلامة الطلاب وعدم إحداث أي أصابات بينهم، مشيرًا أن رؤساء الجامعات هم الذين يقومون باستدعاء القوات للدخول داخل الحرم الجامعي لأي جامعة. على صعيد اخر كشف النائب دانا روراباكر عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي ورئيس وفد الكونجرس الأميركي الذي يزور مصر حاليا, أنه يعتزم تقديم مشروع قرار للكونجرس بعد عودته لدعم الحكومة الانتقالية وسير مصر للأمام في إطار خارطة الطريق نحو الانتخابات والعمل على دعم التعاون المصري الأميركي والاعتراف بالتقدم الذي تم في مصر. وقال “دانا”، خلال لقاء ووفد الكونجرس المرافق له مساء أمس الأول مع عدد محدود من الصحفيين – إن هذا الأمر قد يستغرق نحو ثلاثة أسابيع. وأضاف “دانا رورابكر” أنه ووفد الكونجرس المرافق له التقوا الرئيس عدلي منصور والفريق أول عبد الفتاح السيسي, وتابع قائلا ” أن السيسي رجل شجاع وكان يدرك أنه يضع نفسه وعائلته أهدافا لعناصر الراديكالية الإسلامية الذين يسعون لقتل الناس ” موضحا أن الشعب المصري هو الذي سيحدد من يريده رئيسا .
من جهة اخرى توفي أمس الاثنين، المستشار عادل عبد السلام جمعة رئيس محكمة جنايات القاهرة، والذي وافته المنية عن عمر ناهز 71 عاما إثر أزمة صحية ألمت به في الآونة الأخيرة واستمرت لعدة أسابيع. على صعيد اخر لقى 19 شخصا بينهم 3 أطفال مصرعهم في حادث سير على طريق سريع في أسوان جنوب مصر، وفق ما ذكر مسؤول أمني. وأوضح أن شاحنة صدمت حافلة قادمة من الاتجاه المعاكس على طريق سريع في مدينة أسوان بصعيد مصر. وتابع: “وقع الحادث مساء الأحد قرب قرية خارج مدينة إدفو، وكان من بين القتلى ثلاثة أطفال، أعمارهم ثلاثة وستة وتسعة أعوام، وخمس نساء”. وكان جميع الركاب في طريقهم إلى القاهرة، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

إلى الأعلى