الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (السياحة) تنظم لقاء تعريفيا حول مستقبل سياحة الحوافز والمؤتمرات
(السياحة) تنظم لقاء تعريفيا حول مستقبل سياحة الحوافز والمؤتمرات

(السياحة) تنظم لقاء تعريفيا حول مستقبل سياحة الحوافز والمؤتمرات

ضم عددا من ممثلي مؤسسات القطاع بالسلطنة
كتب ـ سامح أمين:
نظمت أمس وزارة السياحة لقاء تعريفيا حول مستقبل سياحة الحوافز والمؤتمرات والذي يأتي ضمن خطط الوزارة للتفاعل والتواصل مع القطاع الخاص العامل في مجال السياحة والترويج للقطاع وبهدف توعية وتثقيف المؤسسات السياحية في القطاع الخاص بالسلطنة بسياحة المؤتمرات والمعارض وذلك بقاعة المؤتمرات بمبنى الوزارة، وتحت رعاية سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة.
وقال سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة ان هذا اللقاء هو لقاء تثقيفي وتعليمي وتدريبي للعاملين بالقطاع السياحي كالفنادق والمؤسسات السياحية المختلفة للتعرف على الاتحاد العالمي للمؤتمرات والمعارض الذي يعتبر أكبر المؤسسات العالمية في تنظيم وإدارة المعارض والمؤتمرات، مشيراً الى أهمية سياحة المؤتمرات والمعارض، موضحاً بأنها أصبحت من أرقى وأكثر أنواع السياحة نمواً في العالم.
وأشار المعمري الى ان السلطنة بدأت في استقطاب سياحة المؤتمرات والمعارض وذلك لما لها من فوائد مباشرة لكل العاملين في القطاع السياحي والقطاعات الأخرى كالنقل والبنوك وغيرها، مضيفاً ان وزارة السياحة تدعم المؤسسات السياحية في القطاع الخاص للدخول في الشراكة والعضوية مع الاتحاد العالمي للمؤتمرات والمعارض.
وقال خالد بن وليد الزدجالي مدير دائرة الفعاليات السياحية بوزارة السياحة إن هذا اللقاء يأتي ضمن خطط الوزارة للتفاعل والتواصل مع القطاع الخاص العامل في مجال السياحة والترويج للقطاع.
وأضاف خالد الزدجالي إن قطاع السياحة متنوع ومتعدد ويعد قطاع سياحة الحوافز والمؤتمرات من أهم القطاعات ذات العائد الاقتصادي ونظرا لاهمية هذا القطاع قامت الوزارة بعقد هذا اللقاء الذي يجمع مؤسسات القطاع الخاص سواء كانت فنادق او شركات سياحية.
وأضاف أن هذا اللقاء اشتمل على قسمين الاول تم خلاله تقديم عرض مرئي قدمه جمال صادق المدير الاقليمي للاتحاد العالمي للمؤتمرات والمعارض للتعريف بأهمية هذا القطاع وكيفية عمل هذا النوع من السياحة وطرق استقطاب الفعاليات والمؤتمرات والتي تتم عن طريق تضافر الجهود والعمل المشترك سواء من الجهات الحكومية أو القطاع الخاص، كما تمت الاشارة الى العائد من وراء هذا النوع من السياحة.
أما القسم الثاني من اللقاء فتم خلاله تقديم تقديم عرض عن مركز عمان للمؤتمرات والمعارض تم خلاله استعراض آخر مستجدات العمل في المركز وما يمثله المركز من قيمة مضافة لقطاع السياحة في السلطنة وخاصة سياحة المؤتمرات والحوافز.
الجدير بالذكر أنه يجري بناء مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض في منطقة حي العرفان بولاية بوشر على مرحلتين، حيث تشمل المرحلة الأولى على قاعات معارض بمساحة 22 ألف متر مربع والتي من المتوقع إنجازها بحلول عام 2015م. وستتضمن المرحلة الثانية مسرحاً ضخماً يتّسع لـ3,200 شخص بمعدل 450 مقعدا في كل مدرّج، و14 غرفة للإجتماعات وقاعتين للأفراح، على أن يتم الإنتهاء من الأعمال الإنشائية في أواخر عام 2016م.
ويقع ضمن حي تجاري متكامل وقد تم تصميمه لإستضافة المؤتمرات العالمية والمعارض والإجتماعات الإقليمية والمناسبات والعروض والحفلات الموسيقية. كما وسيشمل الحي التجاري 1000 غرفة فندقية.

إلى الأعلى