الثلاثاء 19 مارس 2019 م - ١٢ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (ميونيخ للأمن): على أوروبا ألا تكون جماعة مشوشة

(ميونيخ للأمن): على أوروبا ألا تكون جماعة مشوشة

ميونيخ ـ د.ب.أ: قبيل انطلاق فعاليات مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن، دعا رئيس المؤتمر فولفجانج إشينجر الحكومة الألمانية والشركاء الأوروبيين إلى مزيد من تضافر الجهود.
وقال إشينجر في تصريحات للقناة الثانية في التليفزيون الألماني (زد دي إف)”علينا الحيلولة دون أن نظهر في أعين الخارج، مثل موسكو وبكين، كجماعة مشوشة لا تعرف إلى أين تذهب”، موضحا أن هناك حاجة إلى قوة قيادية وتعاون أكبر.
ويشارك نحو 30 رئيس حكومة ودولة ونحو 90 وزيرا في أهم ملتقى لخبراء السياسة الأمنية على مستوى العالم، والذي ستنطلق فعالياته اليوم على مدار يومين.
وأكد إشينجر الأهمية البالغة لتوصل الحكومة الألمانية لموقف موحد بشأن السياسة الأمنية.
يُذكر أن الائتلاف الحاكم، المكون من التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، كان يشهد خلال الفترة الماضية خلافات حول زيادة نفقات ميزانية الدفاع.
وتطالب الولايات المتحدة ألمانيا منذ سنوات بزيادة إسهاماتها في حلف شمال الأطلسي (الناتو).وقد أبدى التحالف المسيحي انفتاحا أكبر تجاه هذا الأمر من الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
وذكر إشينجر أن موضوع توزيع الأعباء سيلعب دورا خلال المؤتمر، موضحا أن المهم ليس فقط إنفاق المزيد من الأموال، بل إنفاقها بذكاء، مؤكدا ضرورة تعزيز دمج القوات المسلحة في أوروبا، وقال: “في هذه الحالة يمكننا التأثير بشكل أكبر بكثير دون الحاجة إلى إنفاق أموال على نحو هائل”.
وقيم إشينجر الوضع الأمني على المستوى العالمي بأنه يزداد توترا، وقال في إشارة إلى “دوامة التسلح” والتوترات الجيوسياسية الجديدة: “يتعين علينا نحن الأوروبيين الاستعداد جيدا على مستوى السياسة الأمنية والخارجية والدفاعية”، مضيفا أن أوروبا استراحت فترة طويلة بناء على اعتقاد بأنها آمنة لأنها محاطة بالأصدقاء فقط.
وقبيل بدء المؤتمر ذكرت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين أنها تريد تجنب نشوب خلاف جديد حول ميزانية التسليح في ألمانيا، التي ترى الولايات المتحدة أنها منخفضة للغاية.
وأعربت الوزيرة عن تفهمها لإلحاح الولايات المتحدة على زيادة ميزانية الدفاع إلى نسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024، وقالت في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية: “المطالب التي نادى بها حتى الرئيس (السابق باراك) أوباما، مبررة. يتعين علينا فعل المزيد في الحلف الذي يهدف إلى حمايتنا”، مضيفة أن ألمانيا زادت نفقات الدفاع خلال السنوات الستة الماضية بنسبة 36% وفقا لمعايير حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وتفتتح فون دير لاين المؤتمر بعد ظهر اليوم مع نظيرها البريطاني جافين وليامسون.ويسبق المؤتمر اجتماع لوزراء دفاع الدول المشاركة في تحالف مكافحة تنظيم داعش.
ومن الموضوعات الرئيسية التي يناقشها المؤتمر العلاقات عبر الأطلسي والتوترات المتزايدة بين روسيا والغرب والأزمات في الشرق الأوسط.

إلى الأعلى