الأربعاء 26 يونيو 2019 م - ٢٢ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / تقنية معززة لطموحات إكثار النخيل

تقنية معززة لطموحات إكثار النخيل

في ظل طموحات السلطنة نحو إكثار النخيل وما يترتب على ذلك من إنتاج التمور والصناعات القائمة عليها .. تأتي تقنية الزراعة النسيجية لتعزز هذه الطموحات من جهود إعادة الأهمية الاقتصادية للنخلة، وتوجيهها نحو الأسواق الخارجية كرافد اقتصادي مهم.
فقد بلغ عدد فسائل نخيل التمر المنتجة نسيجيًّا بمركز الزراعة النسيجية 71048 فسيلة في العام 2018 من بينها 44110 فسائل من الفرض.
وتسهم هذه التقنية التي تنتمي إلى التقنيات الحيوية في تطوير وزيادة الإنتاج الزراعي، حيث إنها تعتمد على نمو ومعالجة النسيج مختبريًّا بطريقة تسمح بتمايزها وإكثارها، مع المحافظة على ثباتها ووظيفتها.
وتتم بهذه الطريقة زراعة بروتوبلاست أو خلايا أو أنسجة أو أجنة داخل أنابيب مختبرية، وفي أوساط غذائية خاصة وتحت ظروف بيئية وتعقيمية متحكم بها. كما أن فوائدها تتعدى مجرد الإكثار إلى التهجين واستنباط نباتات جديدة، حيث يمكن بواسطتها اختصار كثير من الوقت والجهد والتكاليف.
ومع بدء تطبيق هذه التقنية منذ بداية التسعينيات، باتت السلطنة تمتلك حاليًّا مركزًا يعد من أحدث المراكز في المنطقة يدار بأيدٍ عمانية ذات مستوى عالٍ من الأداء، حيث تم تزويده بكل المستلزمات الضرورية، مع الاستمرار في تدريب الكوادر العمانية المتخصصة في هذا المجال، إضافة إلى الاستعانة بالخبرات الإقليمية والعالمية للوصول إلى الأهداف المرسومة.
وبالنظر لوجود مشروع زراعة المليون نخلة وما يحتاجه هذا المشروع من فسائل نخيل ذات نوعية جيدة، فإن هذه التقنية سيكون لها دور فاعل في تزويد هذا المشروع بالفسائل الجيدة من النخيل، والتي ستسهم إسهامًا فعالًا في تطوير زراعة محصول النخيل في السلطنة.

المحرر

إلى الأعلى