الخميس 21 مارس 2019 م - ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مركز سناو الثقافي ينظم فعالية (رؤية المؤرخين لدولة بني نبهان ودحض انتقادات ابن بطوطة)
مركز سناو الثقافي ينظم فعالية (رؤية المؤرخين لدولة بني نبهان ودحض انتقادات ابن بطوطة)

مركز سناو الثقافي ينظم فعالية (رؤية المؤرخين لدولة بني نبهان ودحض انتقادات ابن بطوطة)

المضيبي ـ من يعقوب بن محمد الغيثي:
نفذ مركز سناو الثقافي الأهلي صباح أمس فعالية ثقافية تناولت (رؤية المؤرخين لدولة بني نبهان ودحض انتقادات ابن بطوطة). أقيمت الفعالية تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن سالم المحروقي والي الدقم وسط حضور كبير.
في بداية الفعالية ألقى الدكتور مبارك بن عبدالله الراشدي رئيس مجلس إدارة مركز سناو الثقافي الأهلي كلمة المركز رحب فيها بالحضور وذكر أهمية الفعالية ومنها تبصير الناشئة وإيضاح التاريخ العماني من خلال القراءة الواعية للتاريخ وتصحيح ما ذكر في ذلك، متطرقاً إلى أبرز فعاليات المركز خلال هذا العام والتي تتناول عدد المسارات الثقافية التي تخدم كافة شرائح المجتمع، ثم ألقى الشاعر زاهر بن سعيد السيابي قصيدة ترحيبة بالحضور.
بعدها قدم سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي الأمين العام بمكتب المفتي العام للسلطنة محاضرة استعرض خلالها التعريف بالنباهنة وذكر أن هناك خلافاً بين المؤرخين في تاريخ بداية دولة النباهنة، منوهاً بأن الراجح هو القرن السادس الهجري وفترة حكمهم انقسمت إلى فترتين امتدت إلى ثلاثة عقود ونصف في الفترتين الأولى والثانية وأنهم وصلوا للحكم عن طريق الغلبة، واستطرد المحاضر في ذكر بعض القصائد التي قيلت في تلك الفترة وأُرِّخت لتلك الحقبة ومنها كتب التاريخ العماني مثل كتاب (قصص وأخبار جرت في عمان)، وكتاب (ابن رزيق) والإمام السالمي في كتابه (تحفة الأعيان)، كما أن هناك مصادر مساعدة في التاريخ العماني مثل الكتب الفقهية.
وفي رأي سعادته أن حكّام النباهنة أخذوا طريق حياة الملوك التي تختلف عن الإمامة والتي جاءت عن طريق اختيار أهل الحل والعقد، ولكن قد تكون هناك حدثت مبالغات في الغلو وسحب كل فضيلة عنهم، وأن فترة النباهنة التي امتدت لفترة طويلة لا بد أنها صاحبتها إنجازات ومبادرات قام بها ملوك النباهنة، ومن رأي الباحث أن الفترة الأولى كانت فيها إنجازات مثل مراعاة أحوال الناس وهذا ما يؤيده التاريخ، وذكر سليمان بن سليمان النبهاني والذي له فتران، ففي الأولى أخذ حياة اللهو والترف، والفترة الثانية بعدما عاد بن جزيرة القسم وهذه فترة أقرب إلى الواقع الإسلامي وذلك بدليل بعض الأدلة التي ذكرها المحاضر، متطرقاً إلى التحديات التي واجهت دولة النباهنة منها الصراع مع الائمة والتحدي الخارجي الغزو الخارجي التي وصلت إلى ثلاث غزوات، وتطرق سعادته إلى كثير من مقولات ابن بطوطة التي اوردها في كتاباته، وارجع الشيخ اسباب كتابات ابن بطوطة لهذه المغالطات ان ابن بطوطة لم يجد الترحيب والاستقبال كما وجده في البلاد الأخرى وهذا راجع للخلاف الذهبي،ـ حيث أن ابن بطوطة لم يذكر انه التقى بأحد علماء نزوى عندما زارها، وقد حاور سعادة الشيخ المحاضر الدكتور موسى بن سالم البراشدي مدير دائرة تقويم المناهج بوزارة التربية والتعليم.
وفي ختام المحاضرة فتح باب المداخلات للحضور.
وختم الفعالية الفرقة الانشادية بقيادة المنشد سليمان بن حمد المفرجي بنشيد استطرب مسامع الحضور، كما تم تكريم المشاركين في ختام الفعالية.

إلى الأعلى