الإثنين 24 يونيو 2019 م - ٢٠ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (ميونخ للأمن) : برلين تحذر من انهيار هياكل السياسة الدولية وواشنطن تحث شركاءها بـ(الناتو) لزيادة نفقاتهم الدفاعية
(ميونخ للأمن) : برلين تحذر من انهيار هياكل السياسة الدولية وواشنطن تحث شركاءها بـ(الناتو) لزيادة نفقاتهم الدفاعية

(ميونخ للأمن) : برلين تحذر من انهيار هياكل السياسة الدولية وواشنطن تحث شركاءها بـ(الناتو) لزيادة نفقاتهم الدفاعية

ميونخ ـ د ب أ :
حذرت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن من انهيار الهياكل السياسية الدولية. في وقت حث فيه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس شركاء بلاده في حلف شمال الأطلسي (ناتو) على زيادة نفقاتهم الدفاعية.
وفي إشارة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل:”ببساطة، لا ينبغي علينا أن نحطمها (الهياكل الدولية)، فهناك الكثير جدا من الصراعات التي تتحدانا”. وأعربت ميركل عن تأييدها لتوسيع نطاق التعاون الدولي وقالت، مؤكدة على أهمية حلف شمال الأطلسي (ناتو):”يجب أن نفكر عبر هياكل مترابطة شبكيا، والعناصر العسكرية ضمن هذه الهياكل”. وأضافت:” نحن بحاجة إلى الناتو كمرساة للاستقرار في أوقات عاصفة، كما أننا بحاجة إليه كمجتمع قيم”.
من جهته، حث نائب الرئيس الأميركي مايك بنس شركاء بلاده في حلف شمال الأطلسي (ناتو) على زيادة نفقاتهم الدفاعية.وخلال كلمته أمام مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، أشار بنس إلى أن الوقت الراهن يشهد تضاعف عدد دول الناتو التي خصصت 2% من إجمالي ناتجها المحلي لأغراض الدفاع، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعد نتيجة لمطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي رفع نفقات الدفاع الأميركية بشكل كبير والذي يعول على القوة العسكرية والاقتصادية.وأضاف بنس:” أميركا اليوم هي أقوى من أي وقت مضى كما أنها تقود العالم بشكل أكبر”.ولم يتحدث بنس عن ألمانيا في كلمته بشكل مباشر.
وضغط بنس على الدول الأوروبية للانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وحثها على الحذر عند استخدام أجهزة الاتصالات التي تصنعها شركة هواوي الصينية. وقال بنس “حان الوقت لوقوف شركائنا الأوروبيين معنا ومع الشعب الإيراني”. وأضاف “آن الأوان لينسحب شركاؤنا الأوروبيون من الاتفاق النووي مع إيران”.وأضاف “كما كانت الولايات المتحدة واضحة للغاية مع شركائها الأمنيين بشأن التهديد الذي تشكله هواوي وغيرها من شركات الاتصالات الصينية.”علينا حماية بنيتنا التحتية الحساسة في مجال الاتصالات وتدعو أميركا كل شركائها الأمنيين إلى الحذر”. في سياق متصل، دافعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عن الاتفاق النووي الايراني .وقالت “نحن متفقون مع الأميركيين على الهدف وهو ممارسة الضغوطات على ايران ولكن الفرق يكمن في اختلافنا على آليات ممارسة هذا الضغط”. وأعربت رئيسة الحكومة الألمانية عن تأييدها لاتفاق نووي مع ايران يحول دون امتلاكها سلاحا نوويا.
إلى ذلك، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مشاركته في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن إلى تعزيز التعاون التنموي لمكافحة الإرهاب.وقال السيسي أمام رؤساء دول وحكومات، ووزراء وخبراء دوليين مشاركين في المؤتمر إنه يتعين تحقيق الأمن والاستقرار عبر التنمية الاقتصادية أيضا.وأعلن السيسي، الذي تولى مؤخرا رئاسة الاتحاد الأفريقي، عزم بلاده تأسيس مركز إقليمي لإعادة الإعمار وتطوير الاتحاد.وأضاف الرئيس المصري أن “الإرهاب بات ظاهرة دولية لها مخاطر متعاظمة تؤدي إلى زعزعة استقرار المجتمعات، وهو ما يستلزم من الجميع بذل جهود حثيثة وصادقة، لاقتلاع جذور تلك الظاهرة البغيضة التي تعد التهديد الأول لمساعي تحقيق التنمية”.
ويشارك نحو 30 رئيس حكومة ودولة ونحو 90 وزيرا في المؤتمر الذي يعد أهم ملتقى لخبراء السياسة الأمنية على مستوى العالم.

إلى الأعلى