الجمعة 22 مارس 2019 م - ١٥ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / دمشق وموسكو تعلنان فتح ممرين إنسانيين لـ(نازحي الركبان)
دمشق وموسكو تعلنان فتح ممرين إنسانيين لـ(نازحي الركبان)

دمشق وموسكو تعلنان فتح ممرين إنسانيين لـ(نازحي الركبان)

دمشق ـ الوطن ـ موسكو ـ وكالات: أعلنت موسكو ودمشق فتح معبرين إنسانيين لخروج المواطنين السوريين من مخيم الركبان جنوب شرق سوريا اعتبارا من غد الثلاثاء، ودعتا واشنطن لإبداء حسن النية تجاه هذا الجهد الإنساني.وأشار بيان مشترك عن الجانبين إلى أن “الحكومة السورية بالتعاون مع روسيا الاتحادية قررت فتح معبرين إنسانيين على حدود منطقة الـ55 كم التي تحتلها الولايات المتحدة، وذلك في بلدتي جليب وجبل الغراب، حيث ستقام مراكز لتسهيل خروج النازحين الطوعي والآمن وبلا عوائق إلى المناطق السورية التي يختارونها”.
وذكر البيان أن المعبرين سيعملان على مدار الساعة اعتبارا من التاسعة صباحا من يوم الثلاثاء الموافق للـ19فبراير لاستقبال جميع المواطنين السوريين بمن فيهم من ضاعت وثائقهم الثبوتية، وأن المركزين سوفران كل المساعدات والمستلزمات الأساسية للوافدين.وستتولى قوى الأمن السورية بالتعاون مع الشرطة العسكرية الروسية مهمة ضمان سلامة النازحين ومرافقتهم إلى أماكن إقامتهم الجديدة. وأوضح البيان أن الجانبين الروسي والسوري قررا الإقدام على هذه الخطوة بعد تقييم تجربة إرسال القافلتين الإنسانيتين إلى الركبان مؤخرا، والتي أكدت أن ذلك لا يمثل حلا مناسبا لمعاناة نزلاء المخيم، وسط احتمال استيلاء المسلحين المدعومين من واشنطن على معظم المساعدات التي تم إدخالها إلى المخيم. وحث البيان الهيئات الأممية، بما فيها الصليب الأحمر السوري على الانخراط المباشر في هذه العملية الإنسانية، ودعا الشركاء الأميركيين لإبداء حسن النية رأفة بالمنكوبين.
ميدانيا، نفذت وحدات الجيش السوري عمليات مكثفة على مواقع المجموعات الإرهابية وعدد من مناطق انتشارها في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد ودمرت لها مرابض هاون ونقاطا محصنة. وذلك ردا على اعتدائها على المناطق الآمنة والنقاط العسكرية.
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” بأن وحدات الجيش نفذت رمايات بالأسلحة المناسبة طالت مرابض هاون ومنصات اطلاق قذائف صاروخية للمجموعات الإرهابية في محيط بلدتي اللطامنة وكفرزيتا كانت تستهدف من خلالها المدنيين في القرى والبلدات الآمنة المجاورة والنقاط العسكرية التي تحميها.وبينت “سانا” أن الرمايات أدت إلى تدمير عدد من المرابض والمنصات والنقاط المحصنة للإرهابيين. وفي منطقة محردة لفتت الوكالة السورية إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة على مواقع المجموعات الإرهابية ردا على محاولة تسللها من محاور قرى وبلدات لطمين والأربعين والزكاة للاعتداء على النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في المنطقة وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين.حيث أشارت “سانا” إلى أن وحدة من الجيش نفذت ظهر أمس رمايات مركزة على مواقع الإرهابيين في محيط بلدة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي ردا على خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد ودمرت لهم نقاطا محصنة وأوقعت عددا منهم بين قتيل ومصاب.

إلى الأعلى