الجمعة 22 مارس 2019 م - ١٥ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فرنسا: 41 ألفا شاركوا باحتجاجات (السترات الصفراء) للسبت الرابع عشر

فرنسا: 41 ألفا شاركوا باحتجاجات (السترات الصفراء) للسبت الرابع عشر

(المالية): الاحتجاجات تقوض الاقتصاد

باريس ـ وكالات: أحصت السلطات الفرنسية مشاركة أكثر من41 ألف شخص في احتجاجات حركة “السترات الصفراء” للسبت الرابع عشر من المظاهرات الشعبية غير المسبوقة في فرنسا، والتي انطلقت في 17 نوفمبر ولم تخفت برغم الإجراءات الاجتماعية والحوار الوطني الذي بادر إليه الرئيس ماكرون وحكومته.
وفي العاصمة الفرنسية باريس، انطلق آلاف المتظاهرين من ساحة بلاس دوليتوال وصولا إلى ساحة ليزانفاليد التي أخليت عصرا.وأحصت وزارة الداخلية 41ألفا و500 متظاهر في فرنسا بينهم خمسة آلاف في باريس، في تراجع للتعبئة مقارنة بالأسبوع الفائت.وبعد صدامات قصيرة مع قوات الأمن، تفرق المحتجون في الطرق المحيطة وتوجه بعضهم مساء إلى جادة الشانزليزيه على وقع هتافات تطالب باستقالة الرئيس إيمانويل ماكرون. وكانت الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة بدأت في 17 نوفمبر وسرعان ما انتشرت في كل أنحاء فرنسا رفضا للسياسة الاجتماعية للحكومة، ودفعت الأخيرة إلى اتخاذ إجراءات اجتماعية وإطلاق حوار وطني كبير.ويرفض “السترات الصفراء” السياسة الضريبية والاجتماعية لحكومة ماكرون، ويطالبون بتعزيز القدرة الشرائية وصولا إلى مناداة بعضهم باستقالة ماكرون. وشهدت مدن فرنسية أخرى توترا أكبر في نهاية المظاهرات، وخصوصا بوردو (جنوب غرب).وهتف المشاركون في مظاهرة المدينة “الموت للأغنياء” واندلعت أعمال عنف ردت عليها قوات الأمن بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.وقال مصدر في الشرطة إن تظاهرة بوردو جمعت نحو خمسة آلاف شخص.وتجمع ألفا شخص على الأقل في بونتيفي (غرب) فيما تظاهر الآلاف في تولوز (جنوب غرب) حيث اندلعت مواجهات بعد الظهر.وفي نانت (غرب) جمعت المظاهرة نحو 1600 شخص بحسب مصدر في الشرطة وتخللها بعض الحوادث.وفي ليون حيث تجمع أيضا الآلاف، وحاول عدد من “السترات الصفراء” إغلاق الطريق السريعة عند المخرج الجنوبي للمدينة، ما تسبب بزحمة سير.
في سياق متصل، قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير ان ما يسمى بـ”احتجاجات السترات الصفراء” لابد أن تتوقف نظرا لكونها تقوض الاقتصاد. وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة “ميدي ليبر” الفرنسية نشرتها أمس الأحد، إنه يعتزم خلال الأيام القليلة القادمة تقديم خطة تهدف إلى مساعدة الشركات التي تضررت جراء الاحتجاجات الأسبوعية، موضحا أن مقترحه سيتضمن إرجاء دفع الضرائب، ودعم هذه الشركات من الخزانة العامة.وشارك الآلاف أمس الاول في احتجاجات في فرنسا، وذلك للأسبوع الرابع عشر على التوالي.ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيانات وزارة الداخلية الفرنسية أن عدد المشاركين في الاحتجاجات قد تراجع بنحو عشرة آلاف عن الأسبوع الماضي، إلى 41500 .

إلى الأعلى