الإثنين 24 يونيو 2019 م - ٢٠ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الهند تعلن عن مقتل اثنين من مدبري تفجير كشمير و4 من جنودها
الهند تعلن عن مقتل اثنين من مدبري تفجير كشمير و4 من جنودها

الهند تعلن عن مقتل اثنين من مدبري تفجير كشمير و4 من جنودها

سريناجار (الهند) ـ (رويترز): قالت الشرطة الهندية أمس الاثنين إن قوات الأمن قتلت اثنين يشتبه في أنهما من مدبري تفجير انتحاري في إقليم كشمير تسبب في تصعيد التوتر بين البلدين. وتسبب الهجوم الانتحاري على قافلة أمنية في الشطر الهندي من كشمير يوم الخميس في مقتل 40 على الأقل في أعنف هجوم على القوات الهندية خلال نحو 30 عاما من التمرد في كشمير.وأعلنت جماعة جيش محمد، ومقرها باكستان، مسؤوليتها عن الهجوم. وتتهم الهند باكستان بإيواء الجماعة فيما تنفي إسلام أباد ذلك. ويتعرض رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي يخوض انتخابات عامة يتعين أن تجرى بحلول مايو ، لضغوط داخلية لاتخاذ إجراء حاسم ضد باكستان.وتعهد مودي برد قوي على الهجوم وقال إنه أذن للجيش بالتصرف بحرية للتعامل مع المتشددين الذين يتسللون عبر الحدود . وقالت الشرطة في بيان إن المشتبه بهما اللذين قتلا في اشتباك أمس الاثنين باكستانيان وينتميان لجيش محمد. وأضافت الشرطة “المواجهة ما زالت قائمة وقوات الأمن تواصل مهمتها”.وقالت الشرطة إن أربعة جنود هنود ومدنيا قتلوا أيضا خلال الاشتباك. وقال مصدر بالشرطة لرويترز إن أحد القتيلين هو عبد الرشيد غازي الذي يشتهر باسم حركي هو كمران بهاي. وطوقت القوات الهندية في وقت سابق قرية بنجلان في منطقة بولواما في كشمير حيث وقع هجوم يوم الخميس. وفرضت السلطات حظرا للتجول لأجل غير مسمى في بولواما وطلبت الشرطة من المواطنين البقاء داخل منازلهم. كما قال مسؤول بالشرطة إن أربعة جنود هنود ومدنيا قُتلوا في معركة مُسلحة في إقليم كشمير المتنازع عليه أمس الاثنين في الوقت الذي بدأت فيه الهند حملة ملاحقة لمن يشتبه بأنهم أعضاء بجماعة متشددة قتلت 44 من قوات الأمن الهندية الأسبوع الماضي. وقال متحدث باسم الشرطة في ولاية جامو وكشمير الشمالية إن القوات الهندية طوقت قرية بنجلان في منطقة بولواما في كشمير حيث هاجم انتحاري قافلة لقوات الأمن يوم الخميس باستخدام سيارة ملغومة. وقال مسؤول آخر بشرطة الولاية طلب عدم نشر اسمه لأن العملية لم تنته بعد إن معلومات وردت إليهم عن وجود ما يصل إلى ثلاثة متشددين من جماعة جيش محمد التي تتمركز في باكستان، بينهم أجانب، داخل منزل في القرية. وتنفي باكستان أي صلة لها بالهجوم على قافلة قوات شرطة الاحتياط الأسبوع الماضي.

إلى الأعلى