الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م - ١٧ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / مدير البعثات الخارجية:(1326) طالبا مبتعث أكملوا إجراءات تسجيلهم وهناك طلبة لم يستكملوا إجراءات ابتعاثهم

مدير البعثات الخارجية:(1326) طالبا مبتعث أكملوا إجراءات تسجيلهم وهناك طلبة لم يستكملوا إجراءات ابتعاثهم

فيما اختتمت الندوات التعريفية للطلبة المبتعثين
تختتم وزارة التعليم العالي بالتعاون مع مؤسسة (سالِكُون للمعرفة) اليوم الندوات التعريفية لخريجي دبلوم التعليم العام المقبلين على الابتعاث الخارجي للعام الأكاديمي
(2019 /2020م)، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام وذلك بالقاعة الكبرى بمركز السلطان قابوس الثقافي وقاعة المؤتمرات بجامعة السلطان قابوس.
استهدف اليوم الأول للندوات الطلاب المبتعثين لكل من المملكة المتحدة وإيرلندا وهولندا وقبرص ومالطا.
فيما خُصص اليوم الثاني للطلاب المبتعثين لكل من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وألمانيا وماليزيا، وتستهدف الندوات في اليوم الثالث الطلاب المبتعثين لأستراليا ونيوزلندا.
تضمنت اللقاءات محاضرات أمنية وقانونية لرفع وعي الطلاب بأهم الأمور الأمنية والقانونية التي يجب عليهم الانتباه لها فترة ابتعاثهم تجنبا لوقوعهم في أي قضايا ومسائلات قانونية، بما في ذلك الإجراءات التي يجب أن يتبعها الطالب قبل وبعد الوصول إلى دول الدراسة كقوانين استخراج التأشيرة والتأمين وإجراءات المطارات وقوانين الدراسة .. وغيرها.
* مراحل وإجراءات
كما تحدث موظفو دائرة البعثات الخارجية بوزارة التعليم العالي عن المراحل الدراسية التي يمر بها الطالب منذ بداية ابتعاثه حتى التخرج، حيث يبدأ الطلاب غالباً بمرحلة دراسة اللغة الإنجليزية لمدة لا تزيد عن عام واحد حتى يحققوا المستوى المطلوب في اللغة الإنجليزية للولوج للسنة التأسيسية، وبعد السنة التأسيسية يبدأ الطالب في دراسة التخصص المبتعث إليه، مؤكدين على ضرورة الانتظام في الدراسة وحضور المحاضرات وسيتم متابعة تحصيلهم الأكاديمي من قبل الملحقيات الثقافية والمشرفين الأكاديميين، كما تطرقوا إلى أهم الإجراءات التي يجب على الطالب اتخاذها قبل السفر وبعده وأهم واجبات وحقوق الطالب سواء في مكان الإقامة أو مؤسسته التعليمية، إلى جانب الحديث عن آلية الاستفادة من الخدمات الالكترونية الأكاديمية والمالية والتي صممتها الوزارة لضمان وصول الطلاب إليها والاستفادة منها بكل سلاسة منها حصول الطالب على مخصصاته المالية وحزمة السفر وتعويضات التذاكر وغيرها من الخدمات المالية والأكاديمية، كما أكدوا على ضرورة التأكد من سريان مفعول جوازات سفرهم قبل السفر.
وقال خالد بن علي الشقصي مدير دائرة البعثات الخارجية: إن عدد الطلاب المقبولين في البعثات الخارجية والذين أكملوا إجراءات ابتعاثهم حتى أمس وصل (1326) طالباً وطالبة موزعين على دول الابتعاث، منهم (407) طلاب في الولايات المتحدة الأميركية، و(382) طالب في المملكة المتحدة،
و(226) طالباً مبتعثاً إلى استراليا ونيوزيلندا، و(64) طالباً مبتعثاً إلى كندا، و(79) طالباً إلى جمهورية ايرلندا، و(41) طالباً إلى مملكة هولندا، و(69) طالباً متوزعين على مالطا وقبرص وماليزيا والأردن وفرنسا وألمانيا، و(58) طالباً في دول الخليج، بالإضافة إلى عدد من الطلاب الذي لم يقوموا بتأكيد مقاعدهم أو استكمال إجراءات ابتعاثهم بعد.
وفي سياق حديثه أكد الشقصي على أهمية اطلاع الطلبة على ميثاق الطالب العماني ومعرفة ما لهم من حقوق والتي تتمثل في توفير الخدمات كافة والتي نص عليها قانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية ولائحته التنفيذية والضوابط المقرة لتنظيم الابتعاث، وجميع التعاميم والقرارات التي صدرت تبعاً لذلك القانون، وتحديد جهة الإشراف على المبتعث لرعاية حقوقه وإرشاده، والمحافظة على سرية المعلومات والخصوصية التامة للمبتعث، وإحاطة الطالب بكل ما يصدر بحقه من قرارات.
وأضاف الشقصي: من الضرورة بمكان معرفة الطالب لواجباته والتي تتمثل في الالتزام بقانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية، ولائحته التنفيذية، والضوابط والقرارات والتعاميم التي تصدر من الوزارة، والاطلاع على القوانين واللوائح التي تعنى بشأن الطالب سواء صدرت من الوزارة أو جهات أخرى، وعدم المساس بالأسس الدينية والاجتماعية والسياسية للسلطنة أو الدولة المضيفة، وعدم الإساءة للوحدة الوطنية أو الانضمام للتنظيمات المخالفة لتوجهات السلطنة سواء بالعضوية أو الترويج لها، والالتزام بإخطار جهات الإشراف قبل الشروع بأي إجراء من شأنه التأثير في سير الدراسة كتغيير التخصص أو المؤسسة التعليمية أو وقف سريان الدراسة أو الانسحاب منها.
وأشار خالد الشقصي الى أهمية إخطار جهة الإشراف بأي قرار أو إجراء تتخذه المؤسسة التعليمية أو أية جهة في مقر الدراسة حتى تتمكن الجهة المشرفة من إجراء اللازم، والامتناع عن نشر أية مخاطبات أو وثائق تخص البعثة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وفقا لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، والمحافظة على الوثائق الرسمية والأوراق الثبوتية والممتلكات الخاصة وعدم إتلافها، والحرص على اللقاءات الدورية والتعريفية لجهات الإشراف أو المؤسسات التعليمية، والالتزام بتسوية جميع الالتزامات المالية والشخصية والقانونية قبل مغادرة مقر الدراسة.
ونوه الشقصي على أن المرحلة الحالية تقتضي ضرورة استكمال الطالب لملفه الالكتروني وتغذيته بالبيانات الصحيحة التي سيستخدمها كل من الطالب والوزارة خلال مسيرة الطالب الدراسية، وأهمها الأوراق الثبوتية وبيانات الاتصال، ونشدد على أهمية تحديث البيانات باستمرار في حال غير الطالب بريده الالكتروني أو رقم هاتفه نظراً لأهمية الإخطارات والوثائق التي ترسل للطالب سواء في مرحلة التسجيل أو خلال فترة الدراسة.
ويقول صالح بن عبد الله الجهضمي المشرف على فعالية الندوات التعريفية بمؤسسة سالكون للمعرفة: جاءت الندوات التعريفية للطلاب المقبلين على الابتعاث هذه السنة بصورة مختلفة حيث تم تقسيم الدول لثلاث أيام فقط مع تجميع الدول التي تتبع نفس الإجراءات في اليوم نفسه مثلاً: الولايات المتحدة الأميركية مع كندا وأيضاً استراليا مع نيوزيلاندا، مع الحرص على أن تكون الندوات أكثر تفاعلية بين الطلاب، كون أن الهدف الرئيسي من إقامة هذه الندوات هو تثقيف الطلاب بالإجراءات المتبعة قبل الابتعاث وتوضيح التحديات والمعوقات التي قد تواجه الطلاب وكيفية التغلب عليها، ويتعرف الطالب من خلال هذه الندوات على الإجراءات الصحيحة لتقديم التأشيرة والتعليمات المهمة التي يجب أن يتبعها الطالب قبل وبعد السفر، كما يتعرف على تجارب الطلاب المبتعثين والخريجين من خلال الحوارات التي تقدم في فقرة تجربتي في الابتعاث.
وأضاف الجهضمي: تم توزيع حقيبة مبتعث على الطلاب تحتوي على معلومات مهمة ومفصلة عن الدولة كالمناخ والمواصلات ومعلومات عن الدراسة في الجامعات والتخصصات الأكاديمية فيها، كما تحتوي على إجراءات السفر، وقد تم رفع هذه المعلومات في برنامج (جوجل درايف) ليتم تعديلها وتطويرها بصورة مستمرة ويمكن للطلاب الحصول عليها في أي وقت حتى بعد الابتعاث. شهدت الندوات التعريفية إقبالاً كبيراً من قبل الطلاب وأولياء الأمور هذا العام حيث بلغ عدد الحضور في اليوم الأول قرابة الـ(1000) شخص من الطلبة وأولياء أمورهم فيما بلغ العدد في اليوم الثاني أكثر من 900 شخص، وقد أبدوا تفاعلاً جيداً مع برنامج وفقرات الندوات، أكثر الاستفسارات تمحورت حول الجامعات والتخصصات ووقت بداية الدراسة والشروط المطلوبة لدراسة اللغة وأيضاً إجراءات طلب تغيير التخصص.
وتضمنت الندوات فقرة بعنوان:(تجربتي في الابتعاث) شارك فيها مجموعة من الطلبة المبتعثين والخريجين تجاربهم في الابتعاث إلى جانب إجابتهم عن أهم الاستفسارات المطروحة من الطلبة الجدد وأولياء أمورهم حول الدراسة والحياة بدول الابتعاث، كما تخلل برنامج الندوات مقاطع مسرحية قصيرة هادفة من تقديم فرقة (سكيتش) لطلبة مبتعثين يدرسون بالمملكة المتحدة؛ تهدف هذه المقاطع لإيصال المعلومات والنصائح حول الابتعاث بصورة مرحة وأكثر جذباً للطلبة.

إلى الأعلى