الخميس 21 مارس 2019 م - ١٤ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: وفد الحكومة يؤكد التزامه بمخرجات (استوكهولم) حول الحديدة

اليمن: وفد الحكومة يؤكد التزامه بمخرجات (استوكهولم) حول الحديدة

صنعاء ـ وكالات: أكد وفد الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا، أمس، التزامه بمخرجات اتفاق ستوكهولم المتعلق بإعادة الانتشار بمدينة الحديدة غرب اليمن. وقال عسكر زعيل، عضو وفد الحكومة، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “فريقنا في الميدان يتعاطى بكل ايجابية مع جميع الإجراءات التنفيذية في المرحلة الأولى، مؤكدين حرصنا على ضرورة عودة جميع العاملين من إداريين وأمنيين إلى وظائفهم في الموانئ وخروج مقاتلي جماعة أنصار الله ومشرفيهم ومن تم تعيينه من قبلهم”. ونفى عسكر، اتهامات محمد عبدالسلام، رئيس وفد جماعة انصار الله، للوفد الحكومي بشأن عرقلة تنفيذ إعادة الانتشار، وأشار زعيل إلى أن “الفريق الحكومي وافق تماما على فتح الممرات الإنسانية والطريق إلى مطاحن البحر الأحمر وعلى المقترح بالعودة كيلو واحد شرق المطاحن وكيلو واحد إلى الخلف من مستشفى 22 مايو في الخطوة الثانية من المرحلة الأولى بعد انسحابهم من الموانئ لتسهيل العمل الانساني وتخفيف المعاناة عن أبناء الحديدة”. وأمس الاول أعلنت جماعةة انصار الله موافقتهم على تنفيذ اتفاق المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة، متهمين الطرف الأخر بعرقلتها من خلال ربط التنفيذ بالاتفاق على السلطة المحلية (التي تتبع الحكومة) بعد الانسحاب، مشيرين إلى أن “رئيس لجنة المراقبين أكد لهم أن السلطة المحلية وفق اتفاق السويد هي القائمة حاليا(تتبع جماعة أنصار الله). من جهته أكد المتحدث باسم القوات المشتركة للتحالف العربي في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن جهود التحالف في اليمن لا تنحصر في العمليات العسكرية، وإنما تشمل أيضا جوانب سياسية وإغاثية واقتصادية. وكشف المالكي، خلال مؤتمر صحفي في الرياض أمس، عن أن قوات التحالف نفذت الشهر الماضي عمليتين شاركت فيهما القوات الخاصة السعودية والوحدات الأمنية اليمنية، بناءً على معلومات استخباراتية ورقابة دائمة، حيث تم اقتحام منزل قائد ميداني بتنظيم القاعدة في حضرموت، وجرى اعتقال 6 أشخاص من جنسيتين مختلفتين، وعُثر على أسلحة ومتفجرات. وأشار المالكي إلى الدعم السخي الذي قدمته السعودية والإمارات والكويت إلى اليمن، موضحاً أن آخر الأعمال الإغاثية شملت تقديم 500 مليون دولار لدعم الأمن الغذائي في اليمن ورواتب العاملين بالمدارس اليمنية ممثلة في 70 مليون دولار. وأضاف أن السعودية قدمت أكثر من 13 مليار دولار منذ 2014، منها 3 مليارات وديعة في البنك المركزي، وإن دعم الاقتصاد اليمني متواصل من خلال اللجنة الرباعية للمحافظة على قيمة الريال اليمني ودعم المشروعات الإنمائية والتنموية والمستدامة عبر تنفيذ العمليات الإنسانية الشاملة لتشمل رفع الطاقة الاستيعابية، وإعادة الطرق وإيجاد الوظائف، وتقييم أهمية تطوير البنى التحتية عبر مراحل لتسهم بذلك في استقرار المواطن اليمني بالداخل. وبين المالكي، أن العمليات العسكرية جاءت دعما للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، وانتشار الجماعات والتنظيمات الإرهابية؛ مما شكل خطرا على أمن الشعب اليمني والأمن الإقليمي. وتطرق المالكي إلى الجهود الإنسانية للتحالف في اليمن، وبين أن الموانئ الـ22 اليمنية تعمل بطاقتها الاستيعابية، وأن التحالف مستمر في منح التصاريح منذ بدء العمليات العسكرية حتى الآن، وأن عدد تلك التصاريح بلغ 41 ألفا. وأكد، أن التحالف مستمر في إعطاء أوامر تأمين تحركات المنظمات الأممية في اليمن التي وصلت إلى 20145 أمر تأمين لتحركات الأمم المتحدة والصليب الأحمر وأطباء بلا حدود ومركز الملك سلمان.

إلى الأعلى