الثلاثاء 25 يونيو 2019 م - ٢١ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / إعلامية الشورى تناقش الضوابط المهنية والأخلاقية للإعلام الجديد
إعلامية الشورى تناقش الضوابط المهنية والأخلاقية للإعلام الجديد

إعلامية الشورى تناقش الضوابط المهنية والأخلاقية للإعلام الجديد

في لقاء مع تقنية المعلومات والأكاديميين

استضافت لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى صباح أمس عددًا من المختصين بهيئة تقنية المعلومات وبعض الأكاديميين من جامعة السلطان قابوس للاستماع إلى مرئياتهم وملاحظاتهم حول دراسة اللجنة بشأن الضوابط المهنية والأخلاقية المنظمة للإعلام الجديد في السلطنة في ظل تصاعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة انتشارها.
وخلال اللقاء ناقش الأعضاء مع المختصين من هيئة تقنية المعلومات الواقع الحالي لممارسات الإعلام الإلكتروني وسلبيات عدم وجود ضوابط مهنية وأخلاقية محددة ومنظمة لممارسي الإعلام الإلكتروني بالإضافة إلى آليات رصد المخالفات والتجاوزات المهنية والأخلاقية في ممارسة العمل في الإعلام الجديد وكيفية التعامل والتعاطي معها وجهود الهيئة في الحفاظ على مهنية الإعلام الإلكتروني ومدى التزام الممارسين بأخلاقيات المهنة.
كما تطرق النقاش مع الأكاديميين إلى عدة محاور أساسية، منها: أهمية تحديد ضوابط مهنية وأخلاقية للممارسين للإعلام الجديد، وأهمية ميثاق الشرف الإعلامي في رسم أبعاد محددة للضوابط المهنية والأخلاقية منظمة لممارسات الإعلام الجديد، بالإضافة إلى مدى ملائمة المقررات الدراسية مع ما يستجد من ممارسات في الإعلام الجديد حاليًا ومستقبلًا.
وفي هذا الشأن أكد الأكاديميون على أهمية رصد الظواهر والممارسات الخاطئة مثل نشر الشائعات والأخبار الكاذبة، وتحليلها والتعامل معها بالتعاون مع الجهات المعنية ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات حيالها كل حسب اختصاصه منوهين في ذات الشأن على أهمية الإسراع في إصدار قانون الإعلام المنتظر بالإضافة إلى الاستفادة من البحوث الإعلامية التي يقوم بها طلبة الماجستير بجامعة السلطان قابوس والاستفادة من نتائجها وتوصياتها في موضوع دراسة اللجنة.
كما اقترح الضيوف ضرورة إنشاء مجلس الصحافة يتولى تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي ومراقبة أداء وسائل الإعلام المختلفة ، على أن يصدر تقرير دوري بالمخالفات التي يتم ارتكابها من قبل الصحفيين ووسائل الإعلام وإلزام الصحف بنشر التقرير.
إلى جانب ذلك دارت نقاشات موسعة حول إثراء المقررات والمناهج الدراسية بضوابط وأخلاقيات التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي منذ المراحل الدراسية الأولى لتلافي السلوكيات الخاطئة التي قد تنتج فيما بعد.
وعلى هامش اللقاء تم مناقشة عدد من الموضوعات ذات العلاقة ، منها: سياسة الخصوصية وحماية البيانات الشخصية والمشاركة المجتمعية، إلى جانب الإشارة إلى أهمية النظر في موضوع (التربية على وسائل الإعلام) بهدف بناء جيل قادر على التعامل مع وسائل الإعلام على المدى البعيد، كما تم الحديث عن النظرية النقدية والآثار السلبية المترتبة على استخدام الإنترنت الفضائي.
جدير بالذكر أن اللجنة ستستضيف مختصين من وزارة الإعلام لمناقشتهم في موضوع الدراسة ، كما سبق وأن استضافت مختصين من جمعية الصحفيين العمانية وبعض ممثلي الصحف الإلكترونية والقائمين على الشبكات والمواقع الإخبارية وعدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي.

إلى الأعلى