الثلاثاء 19 مارس 2019 م - ١٢ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / التقنيات في خدمة التنويع الاقتصادي

التقنيات في خدمة التنويع الاقتصادي

انطلاقا من كون التقدم والازدهار في المستقبل بات مرهونا بالاعتماد على التفوق في التطور التقني والابتكار ومواكبة المتغيرات العالمية .. يأتي مختبر “تقنية المعلومات والاتصالات والثورة الصناعية الرابعة” والذي يستمر لأربعة أسابيع بتنظيم من وزارة النقل والاتصالات وهيئة تقنية المعلومات وبدعم ومتابعة من وحدة دعم التنفيذ والمتابعة ليعمل على تعظيم الاستفادة من قطاع التقنية لخدمة توجهات التنويع الاقتصادي.
فأهم ما يعمل عليه المختبر هو إنشاء مشاريع عمانية رائدة على المستوى المحلي والدولي في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والذكاء الاصطناعي، وأن يتم توظيف هذه التقنيات الرقمية في بيئات العمل لتحسين الأداء والإنجاز، وأن يحقق هذا القطاع الحيوي نمواً متزايداً، ليصبح رافداً داعماً بشكل أكبر للاقتصاد الوطني وليسهم جنباً إلى جنب مع بقية القطاعات الاقتصادية الأخرى في تنويع مصادر الدخل وإيجاد فرص عمل للمواطنين خلال الفترة القادمة.
وسيتم ذلك من خلال مناقشة مقترحات إقامة صناعات في هذا المجال، وتشجيع القيمة المضافة، وتطوير الموارد البشرية لمواكبة متطلبات هذا القطاع، ووضع التشريعات الخاصة بتحفيز الاستثمار، إضافة إلى اقتراح البرامج التدريبية التي تتناسب مع هذه المرحلة ووضع خطط تأهيل المواهب وتطوير المعرفة التخصصية وبناء الخبرات الوطنية، إلى جانب توفير بيئة العمل الداعمة لوظائف المستقبل وبيئة الأعمال التجارية في القطاع.
وفي خضم التحديات التي يواجهها قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بالسلطنة فإن ما يشجع على تخطي هذه التحديات هو الفرص الواسعة للاستفادة منه سواء الفرص التي يوفرها بصورة مباشرة أو من خلال تمكينه لغيره من القطاعات الاقتصادية الأخرى.
المحرر

إلى الأعلى