الجمعة 19 يوليو 2019 م - ١٦ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “النفط والغاز” توقع اتفاقية تطوير مشاريع الغاز المتكاملة في السلطنة مع شركتي “شل” و”توتال”
“النفط والغاز” توقع اتفاقية تطوير مشاريع الغاز المتكاملة في السلطنة مع شركتي “شل” و”توتال”

“النفط والغاز” توقع اتفاقية تطوير مشاريع الغاز المتكاملة في السلطنة مع شركتي “شل” و”توتال”

كتب ـ يوسف الحبسي:
تصوير ـ حسين المقبالي:

وقعت أمس وزارة النفط والغاز اتفاقية مرحلية لتمويل وتنفيذ برنامج العمل لعام 2019 لتطوير موارد الغاز للمشاريع المتكاملة لتلبية احتياجات السلطنة المتزايدة من الطاقة.وقع الاتفاقية بديوان عام الوزارة معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز وبن فان بيردن الرئيس التنفيذي لشركة شل العالمية، وأرنود بروياك رئيس الاستكشاف والإنتاج بشركة توتال، بالإضافة إلى شركة تنمية نفط عمان، وشركة النفط العمانية.
وتغطى الاتفاقية المرحلية للشق العلوي الموقعة أمس منطقة غازية في الجزء الشمالي من المنطقة رقم 6 الواقعة غرب محطة سيح رول الحالية للغاز التابعة لشركة تنمية نفط عمان، ويشمل المشروع الاستثمار في عمليات استكشاف وإنتاج الغاز بالتعاون مع كل من شركة شل، وشركة توتال، وشركة النفط العمانية.
ويهدف هذا المشروع إلى ربط مشروع الشق العلوي بمشروعين مختلفين لتطوير الشق السفلي هما مشروع تحويل الغاز إلى مشتقات بترولية سائلة “قيد الدراسة حالياً” الذي ستطوره شركة شل بالتعاون مع شركة النفط العمانية، ومشروع إسالة الغاز لاستخدامه كوقود للسفن الذي ستطوره شركة توتال بالتعاون مع شركة النفط العمانية.
وقال كريس بريز، رئيس شل عمان : إن توقيع هذه الاتفاقية دليل على التقدم الملحوظ المحرز في المشاريع المقترحة والذي سيؤدي دوراً مهماً للتوسع في الصناعات القائمة على الغاز في السلطنة وإيجاد فرص عمل وزيادة نسبة مساهمة الصناعات المحلية في الناتج المحلي الإجمالي.
وأعرب من جانبه أرنود بروياك عن سعادة شركة توتال بهذه الخطوة الجديدة المتمثلة في إنشاء محطة لتحويل الغاز الطبيعي المسال إلى مشتقات بترولية سائلة وأنشطة إسالة الغاز في صحار، وهي ممتنة للحكومة لدعمها المستمر للشركة.
واستطرد قائلاً: إننا على ثقة بأن هذا المشروع سيسهم في التنويع الاقتصادي في قطاع الغاز في السلطنة، ويعزز التنمية الاقتصادية في ميناء صحار والمنطقة الصناعية، وتتعهد شركة توتال باستخدام أفضل خبراتها لتطوير وتشغيل هذا المشروع المتكامل والأول من نوعه.
وصرح المهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية قائلا: تمثل مشاريع الغاز هذه جزءاً من استراتيجية مجموعة شركاتنا نحو تكامل سلسلة صناعة الطاقة ولتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع رواد القطاع في العام، بلاشك فإن مشاريع تحويل الغاز الطبيعي إلى مشتقات نفطية سائلة ستفتح الآفاق للمزيد من الاستثمارات فضلاً عن توفير فرص عمل للشباب العماني، كما نسعى دائماً إلى المساهمة في دعم رؤية الحكومة لتنويع الاقتصاد الوطني.
وفي الشأن ذاته قال راؤول ريستوشي، مدير عام شركة تنمية نفط عمان: إن الشركة أحرزت تقدماً ملحوظاً في السنوات المنصرمة بالاستكشافات الغازية الواعدة في حقل مبروك، وستواصل جهودها في تقييم وتطوير الحقول حتى الانتهاء من صياغة شروط الاتفاقية النهايئة، وتتطلع الشركة قدماً لتقديم الدعم لوزارة النفط والغاز والشركاء “شل” و”توتال” وشركة النفط العمانية وذلك بالتحول التدريجي من مشغل إلى مقدم خدمة لإنجاز هذا المشروع الهام الذي وبلاشك سيعود بالنفع على السلطنة.
وستواصل وزارة النفط والغاز وشركة شل وشركاؤها “شركة النفط العمانية وشركة توتال” العمل بشكل وثيق وجنباً إلى جنب لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية النهائية والتي ستضمن نجاح هذه المشاريع المتكاملة.
ووصلت شركة تنمية نفط عمان إلى مرحلة رئيسية في تطوير حقول غاز بيربا الكبرى، إذ تحدد الاتفاقية التي وقعت في وزارة النفط والغاز خطط النشاط الرئيسية ومتطلبات التمويل المرتبطة بها، ويعطي التوقيع على الاتفاقية زخماً إضافياً لتطوير الغاز في السلطنة للاستفادة من فرصة تبادل أفضل الممارسات في استغلال الهايدروكربونات في السلطنة والموارد الأخرى، فضلاً عن إيجاد النمو الاقتصادي المستدام.

إلى الأعلى