الثلاثاء 18 يونيو 2019 م - ١٤ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض مسقط الدولي للكتاب
معرض مسقط الدولي للكتاب

معرض مسقط الدولي للكتاب

فيما يغلق اليوم أبوابه فـي الفترة الصباحية ويفتتح في الرابعة عصرا
معرض مسقط الدولي للكتاب يستقطب الزوار والفعاليات الثقافية تتواصل في ثاني الأيام * محافظة البريمي تقدم العرض المسرحي “خيوط من أحلام” على مسرح الطفل
متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
يفتتح معرض مسقط الدولي للكتاب الـ 24 والمقام في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض أبوابه اليوم لفترة واحدة تبدأ من الرابعة عصرا وحتى العاشرة مساء ، حيث يغلق المعرض أبوابه في الفترة الصباحية لأيام الجمعة التي تتصادف في أيام المعرض ، وكان قد شهد اليوم الأول للزوار أمس حضورا لافتا من عامة الجمهور حيث شهدت فترات المعرض الصباحية والمسائية أعدادا كبيرة من الزوار وبدء الحركة الشرائية للعناوين المتعددة التي يحتضنها المعرض والتي تصل إلى أكثر من نصف مليون كتاب تتنوع في مضامينها ومحتوياتها وأشكالها المتعددة ولغاتها المختلفة ، كما شهد البرنامج الثقافي أمس إقامة العديد من الفعاليات التي تنظمها المؤسسات الثقافية الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها من المؤسسات الأهلية إضافة إلى بدء أنشطة برامج الطفل ، وبرنامج محافظة البريمي ضيف شرف المعرض.

وتقام اليوم ضمن البرنامج الثقافي المُعد للمعرض عدة فعاليات متنوعة حيث تشهد قاعة أحمد بن ماجد في الرابعة مساء حفل إعلان نتائج وتكريم الفائزين في مسابقة “إقرأ” الدولية للتصوير الضوئي والتي تنظمها الجمعية العمانية للتصوير الضوئي ، كما تشهد قاعة الفراهيدي من الرابعة مساء وحتى السادسة محاضرة بعنوان “الأرشاد الزواجي للمقبلين على الزواج” تقدمها نقاء بنت جمعة اللواتية وتنظم هذه الفعالية وزارة التنمية الإجتماعية ، ويشهد ركن بيت الزبير أيضا إقامة فعالية تتحدث عن تجربة طلال مداح الفنية يقدمها الصحفي علي فقندش ويدير الجلسة الملحن إبراهيم المنذري ، وتقام بين السابعة إلى الثامنة مساء في قاعة أحمد بن ماجد محاضرة لكتاب “شكرا لأنك تأخرت” للكاتب الصحفي الأميركي توماس فريدمان ، حيث يدير المحاضرة الدكتور عبدالله صالح باعبود حيث سيوّقع الكاتب على إصداره بعد المحاضرة ، كما تشهد قاعة أحمد بن ماجد بين السابعة مساء إلى التاسعة إقامة ندوة “عمان في الكتابات العربية والأجنبية” يشارك فيها سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي متحدثا عن “الكتابات العربية في كتب الجغرافية العمانية” ، والدكتور هلال بن سعيد الحجري متحدثا عن “الكتابات العربية في كتب التراث العماني” ويدير الندوة الدكتور محمد بن حمد الشعيلي، ، وتشهد قاعة الفراهيدي أيضا بين السابعة إلى التاسعة مساء إقامة ندوة “اللجنة العمانية لحقوق الانسان (عقد من الزمان) يشارك فيها كل من الدكتور عبيد بن سعيد الشقصي والدكتورة حصة بنت عبدالله البادية وأحمد بن ناصر الراشدي ويديرالندوة سالم بن خلفان الروشدي حيث تنظم هذه الفعالية اللجنة العمانية لحقوق الانسان.
كما تبدأ مؤسسة رؤية الشباب تقديم الحلقة الأولى من البرنامج الذي يشارك به مجموعة من الشباب ضمن برنامج “منصة الكتاب الأكثر تأثيرا” وذلك في قاعة العوتبي بين الخامسة إلى السابعة مساء ، بعد ذلك تقام في القاعة نفسها قراءات أدبية بعنوان “تجارب ثقافية خليجية” يشارك بها مجموعة من المبدعين من دولة قطر الشقيقة وهم الدكتور ناصر صقر المهندي متحدثا عن كتاب “كيف تصبح الرجل الحديدي” ، والدكتورة مجد خالد متحدثة حول كتاب “كيف تتحكم بعالم من اختراعك ” ، وأحمد العبيدلي متحدثا عن كتاب “نكتشف العالم بشغف” ، وتدير هذه القراءة الدكتورة عائشة بنت سعيد الغابشية حيث يقام هذا الحدث ضمن الفعاليات التي يقيمها النادي الثقافي. كما تستضيف قاعة ابن دريد من السابعة وحتى التاسعة مساء ندوة بعنوان “خريج دبلوم التربية إلى أين؟” يشارك فيها سعيد بن حمد الوهيبي ، وسميرة بنت سلوم الطالعي ، وسلطان بن ناصر العامري وينظم هذه الفعالية مدرسة الأمل للصم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

خيوط من أحلام

يشهد البرنامج الثقافي لمحافظة البريمي ضيف شرف المعرض إقامة عرض مسرحي في القاعة الأولى لمسرح الطفل بعنوان “خيوط من أحلام” لفرقة مسرح الشرق حيث سبق وإن حصل هذا العرض على جائزة أفضل عرض متكامل في مسابقات ابداعات شبابية عامي 2015/2016 وهو من تأليف الدكتورة وفاء الشامسية واخراج وليد البادي ، ويضم طاقمه محمد النعيمي وعادل البوسعيدي وعبدالرحمن الزيدي ومبارك النعيمي وحمد النعيمي وهزاع العيسائي وفي التدقيق اللغوي خالد المعني وفي الديكور الفنانة التشكيلية سامية الغريبية ومساعد ديكور عزيز العوذلي والإضاءة فيصل العبري وفي الصوتيات هيثم العلوي أما في الطاقم الفني سالم النعيمي وطارق الغافري وناصر الشكري وأحمد الفزاري .
وتدور احداثه حول أحلام شحاتين فقدوا حياتهم ومسارها بسبب هفوات ومعتقدات ومشاكل مجتمعية وأمور كثيرة ومختلفة وأثناء أحداث المسرحية تظهر شخصية تخصص بفن الشحاتة ينصب على الشحاتين الموجودين في القرية لكي يحقق رغبته في الحصول على ثوب صنع من خيوط سحرية ليسيطر عليهم بعدما يبني لهم أحلاما وأماني لتغير حياتهم من شحاتين. وأيضا هناك أكثر من شخصية بهذا العرض المسرحي ومنها: طفل شارع يتمنى أن يعيش حياة الاغنياء، وطفل آخر رمته أمه بسبب تشوهه وشخصية مدير أعمال بسبب شربه للخمر واختلاسه كل هذا أوصله للشوارع بعدما فقد وظيفته وعائلته، وتوجد أيضا شخصية طبال كان همه أن يضحك الناس ويسعدهم إلى أن فقد بصره ووظيفته وأصبح عالة على المجتمع وتخلى عنه الكل إلا أصحابه في المزابل وهم الشحاتون.

إلى الأعلى