الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. منتخبنا الأولمبي في مهمة التعويض أمام سنغافورة بأسياد آسيا
اليوم .. منتخبنا الأولمبي في مهمة التعويض أمام سنغافورة بأسياد آسيا

اليوم .. منتخبنا الأولمبي في مهمة التعويض أمام سنغافورة بأسياد آسيا

بينما وصلت منتخباتنا المشاركة بالدورة
رسالة اينشيون من الموفد الإعلامي : فهد الزهيمي
يخوض اليوم منتخبنا الوطني الأولمبي مباراة هامة أمام منتخب سنغافورة في الجولة الثانية من منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينة اينشيون بكوريا الجنوبية خلال الفترة من 19 من شهر سبتمبر الجاري وحتى 4 من شهر أكتوبر المقبل.
وكان منتخبنا قد مني بخسارة أولى من منتخب فلسطين يوم الأحد الماضي في افتتاح منافسات كرة القدم بنتيجة صفر / 2 ضمن المجموعة الثالثة في الدورة.
وقد أكد صلاح بن ثويني مدير منتخبنا الوطني الاولمبي: لا يخفى على الجميع بأن المباريات الافتتاحية غالبا تكون صعبة وايضا تحوي مفاجآت ولكن الجهاز الفني والإداري قام بالعمل على مدار 3 أشهر الماضية من أجل تكوين فريق له هيبته وقادر على العطاء في هذه الدورة وبلا شك أن لاعبي منتخبنا لديهم الأفضل والأحسن بحكم المعسكر الخارجي الذي خاضه الفريق قبل المشاركة في هذه الدورة وكانت المباريات الودية في ذلك المعسكر ايجابية ومؤشرة بالخير، ولكن في الحقيقة انصدمنا من الاداء الذي قدمه اللاعبون في مباراة الافتتاح أمام فلسطين والخسارة التي تعرضنا لها ولكن لا زلت الفرصة قائمة ولدينا 6 نقاط لا زالت موجودة في الملعب وأتمنى من اللاعبين مراجعة أخطائهم.
وشدد صلاح بن ثويني مدير منتخبنا الوطني الأولمبي على أن المطلوب في مباراة اليوم أمام منتخب سنغافورة هو التركيز العالي من اللاعبين وأن نثق بأنفسها وأن لا نستهين بأي فريق وأن نعطي كل فريق حقه وهذا ما حصل في مباراة الافتتاح أمام منتخب فلسطين والذي في الواقع لم نعطيه حقه، وبلا شك نحن في حاجة ماسة للنقاط الثلاث في مباراة اليوم على الرغم من صعوبة المباراة. وقال أيضا: مجموعة منتخبنا ليست صعبة مقارنة بالمجموعات الأخرى ولكن نحن صعبنا المجموعة على أنفسنا بحيث أن المنتخب الفلسطيني استطاع قراءة المباراة بشكل جيد واستطاع الفوز علينا ولابد لنا من العودة لأجواء المنافسات والصعود للدور الثاني.

الكرة في ملعبنا

من جانبه قال محمد بن خميس العريمي مساعد مدرب منتخبنا الأولمبي: لا يخفى على الجميع بأن المشاركة في هذه الدورة هي إحدى مراحل الإعداد للتصفيات الأسيوية والتي ستقام نهاية العام الجاري من أجل التواجد في أولمبياد البرازيل 2016 ولكن ما حدث في مباراة الافتتاح وخسارتنا من منتخب فلسطين كان مفاجأة لنا بحكم أن اللاعبين لم يقدموا المأمول منهم في مختلف الجوانب من حيث الأداء أو المستوى الفني للمنتخب، والشيء المحزن هو أننا قمنا بإعداد المنتخب في الأشهر الثلاثة الماضية بشكل جيد وقد قدم المنتخب الكثير في المعسكر قبل هذه الدورة وخاصة في المباريات الودية التي لعبها سواء من الأداء الفني والتكتيكي داخل الملعب وكان لدى الجهاز الفني والإداري ارتياح كبير لجاهزية المنتخب للمشاركة في هذه الدورة ثم نتفاجأ بالمستوى الضعيف في مباراة الافتتاح.. شيء محزن وعلامة استفهام كبيرة.
وأضاف مساعد مدرب منتخبنا الأولمبي: الأمل موجود والكرة لا زالت في الملعب وعلى اللاعب أن يشعر بأن الجهاز الفني والإداري والطبي يقوم بعمله على أكمل وجه وأن عليه أن يقوم بالتحضير النفسي والمهاري وأن يكون في قمة تركيزه وأن يقوم اللاعب أيضا بواجباته داخل المستطيل الأخضر وبلا شك بأن الخسارة من منتخب فلسطين من أهم أسبابها هو أن اللاعبين لم يعطوا فلسطين الأهمية الكبيرة ثم انصدم لاعبو منتخبنا بأداء فلسطين من الناحية البدنية والمهارية وتكيتيكا واستطاع قراءة منتخبنا بشكل صحيح واستطاع ايضا كشف الثغرات في صفوف منتخبنا الخلفية بحيث كانت تسبب لنا الكرات المرتدة هاجسا واستطاع منها المنتخب الفلسطيني الاستفادة والفوز بالمباراة.
وقال محمد بن خميس العريمي مساعد مدرب منتخبنا الأولمبي: هناك الكثير من الدروس المستفادة من الخسارة ولا بد لنا من أن نكون واقعيين في الملعب وإعطاء كل منتخب أهميته وعدم التهاون أو الاستخفاف بأي منتخب مهما كان اسمه، والمطلوب اليوم أمام منتخب سنغافورة هو أن نصحح الأخطاء التي وقعنا فيها في مباراة الافتتاح وأن يقدم لاعبو المنتخب أفضل ما لديهم وأن يستغلوا الفرص أمام مرمى الخصم وايضا يكون اللاعب جاهز من الناحية الذهنية والبدينة وأن نتمكن من حصد النقاط الثلاث وبلا شك أن لاعبي منتخبنا لو قدموا 80 % فقط من مستواهم الفني فأعتقد بأنهم قادرون على تخطي منتخب سنغافورة اليوم الذي هو الآخر خسر من طاجيكستان في المباراة الأولى وهو قادر من أجل التعويض مثل منتخبنا وبلا شك بأنه سيدخل مباراة اليوم بشكل أفضل وسيطمح من أجل الخروج بنتيجة ايجابية ولكن نأمل أن يقدم منتخبنا الشيء المأمول منه وأن نكون في الدور الثاني من الدورة.

وجه جديد

وكان لاعبو منتخبنا الوطني قد خيم عليهم الحزن بعد الخسارة الأولى التي لم تكن متوقعة بعد أن سارت الظروف لمصلحته في الشوط الاول في مباراة الافتتاح أمام منتخب فلسطين على الرغم من الفرص الضائعة التي أهدرها لاعبو منتخبنا في الشوط الأول، إلا أن ايجابيات هذا الشوط تحولت الى افعال سلبية لأسباب عديدة ابرزها عدم التركيز وقلة الخبرة في التعامل مع مثل هذه المباريات كون أغلب اللاعبين يشاركون للمرة الأولى في دورة بحجم الاسياد فضلاً عن نقص المخزون اللياقي الذي أثر كثيراً في اللاعبين مقارنة بالخصم الذي كان متميزاً بكل شيء واستغل الاخطاء الدفاعية والتي تحتاج الى وقفة من الجهاز الفني قبل الدخول في معمعة مباراة اليوم أمام المنتخب السنغافوري والتي لا تقبل القسمة على اثنين إذا ما أراد منتخبنا الاولمبي الاستمرار في الدورة.
وقد شهدت الساعات الماضية تحركات كبيرة من الجهاز الفني والاداري بقيادة حمد العزاني ومحمد العريمي وصلاح ثويني لاحتواء تداعيات الخسارة الأولى وتأهيل اللاعبين لمواجهة اليوم، حيث عقد يوم أمس اجتماعاً مع اللاعبين طالبا بنفض غبار الحزن الذي تمكن منهم لاسيما وأنهم كانوا الافضل في أغلب فترات الشوط الاول إلا أنهم لم يتمكنوا من استغلال الفرص التي اتيحت لهم وأن عليهم التفكير في كيفية حصد نقاط مباراة اليوم أمام سنغافورة والدخول بقوة على المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة وكانت نتائج الاجتماع مثمرة مما يؤكد أن اللاعبين وضعوا خسارة فلسطين خلف ظهورهم.

جاهزية منتخباتنا

من جانب آخر تصل اليوم منتخباتنا الوطنية المتمثلة في اليد والهوكي والتنس الأرضي والرماية والطائرة الشاطئية إلى مدينة أينشيون للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينة أينشيون بكوريا الجنوبية خلال الفترة من 19 من شهر سبتمبر الجاري وحتى 4 من شهر أكتوبر المقبل بمشاركة ما يقارب 15 الف رياضي واداري من 45 دولة من القارة الآسيوية. حيث أنهى منتخبنا الوطني لكرة اليد للصالات معسكره الإعدادي بسلوفينيا وقد خاض المنتخب خلال معسكره خمسة لقاءات نجح في تحقيق أربعة انتصارات وخسارة وخرجت لقاءات المنتخب بفائدة جيدة للاعبينا للإعداد بشكل أفضل لهذه المشاركة وقدم خلالها الجميع مستوى جيداً بقيادة المدرب باسم السبكي وخاض المنتخب خلالها العديد من الحصص التدريبية وجاءت نتائج تلك اللقاءات بالفوز على نادي ردك 34/22 وبعدها لعب مع نادي دل بري خرسنكون وفاز المنتخب بنتيجة 30/23 وبعدها لعب مع نادي غرينيا وفاز المنتخب بنتيجة 33/30، ومن ثم فاز على نادي تريمو 32/19 وفي آخر لقاءات المنتخب خسر من نادي مرد دبوفا بنتيجة 30/28.
وضمت قائمة المنتخب كلا من نصر التمتمي واسعد الحسني وماهر الدغيشي وحسين الحسني وحسن الجابري وحسين الجابري وسعيد الحسني وعزان آل عزان واحمد الهنائي وهيثم البلوشي ومحمود الحارثي وهاني الدغيشي وعماد الدغيشي ومروان الدغيشي وحمد الدغيشي ومنير البلوشي ويتكون الجهاز الفني والاداري للمنتخب من باسم السبكي مدرب المنتخب ويحيى المعشري مساعد المدرب وعبدالله زايد مدير المنتخب وسعيد الحوسني اداري المنتخب ومنذر البرواني اخصائي العلاج وداوود البلوشي مسؤول المهمات..

وصول القوى

من جانبه يصل اليوم منتخبنا الوطني لألعاب القوى إلى مدينة اينشيون للمشاركة في الدورة، وكان منتخبنا قد خضع لمعسكر تدريبي بمدينة كوالالمبور الماليزية. وتضم قائمة المشاركين في دورة الالعاب الاسيوية كلا من بركات الحارثي والذي سوف يشارك في مسابقات 100 متر و200 متر والتتابع 4×100 متر فيما يشارك أحمد المرجبي في مسابقة 400 متر و4×400 متر، وتضم القائمة التي تتواجد في ماليزيا حاليا كلا من عبدالله الصولي الذي سيشارك في مسابقة 200 متر والتتابع 4×100 متر والعداء يحيى النوفلي في سباق 100 متر والتتابع 4×100 متر واللاعب محمد عبيد الهندي ويشارك في مسابقة 400 متر والتتابع واللاعب عبيد القريني في مسابقة 4×100 متر وعبدالعزيز الريامي ويشارك في مسابقة 4×100 متر واللاعب احمد مبارك ويشارك في مسابقة التتابع 4×400 متر واللاعب عثمان البوسعيدي في مسابقة التتابع 4×400 متر وصلاح العجمي في مسابقة التتابع 4×400 متر ويوسف العمراني ويشارك في مسابقات التتابع 4×400 متر ومسابقة 800 متر واللاعبة شنونة الحبسية وتشارك في مسابقة 100 و200 متر عدو واللاعبة مزون العلوية وتشارك في مسابقات 100 و200 متر عدو. ويتكون الجهازان الفني والاداري المشرف على المنتخب من المدربين سلافا ومحمد الهوتي وحمود الدلهمي والمدربة قوزال ومدير المنتخبات محمد طالب البلوشي.

الطائرة في المقدمة

يعول الكثير على منتخبنا الوطني للكرة الطائرة الشاطئية لتحقيق نتائج ايجابية في البطولة، ومنتخبنا المعروف عربيا وآسيويا استطاع قبل أيام بسيطة من الحصول على المركز الثاني في ختام البطولة العربية الثالثة والعشرين للرجال والثالثة عشرة للنساء والتي اقيمت بتونس. وجاءت مشاركة منتخبنا للشواطئ في هذه البطولة استعدادًا لدورة الألعاب الآسيوية التي ستقام بمدينة أنشون بكوريا الجنوبية خلال الفترة من 19 من سبتمبر الجاري وحتى 4 أكتوبر المقبل، حيث يمثل منتخبنا (ب) هيثم الشريقي وأحمد الحوسني ويمثل منتخبنا (أ) اللاعبان مازن الهاشمي وفيصل الصبحي.
وقال خليفة الجابري مدرب منتخبنا الوطني للكرة الطائرة الشاطئية: تميزت منتخباتنا (أ) و(ب) المشاركة في البطولة العربية الثالثة والعشرين للرجال والثالثة عشرة للنساء للكرة الطائرة الشاطئية والتي أقيمت بالجمهورية التونسية خلال الفترة من ١ إلى ٧ من الشهر الجاري بمستوى جيد ورتم ثابت طوال مباريات المجموعات وربع النهائي ونصف النهائي وفي مباراة النهائي أيضا واستفاد الفريقان من الاحتكاك مع المنتخبات المختلفة الإفريقية والخليجية وقدم مستوى عالياً وأثبت أنه جاهز بشكل كبير لدورة الألعاب الآسيوية.

إلى الأعلى