Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

بعد انضمامها لداعش البريطانية تناشد لندن “مزيدا من الرحمة” والأميركية تقاضي واشنطن

لندن ـ واشنطن ـ وكالات: ناشدت فتاة جُردت من الجنسية البريطانية، بعد مغادرة لندن للانضمام إلى تنظيم داعش، الحكومة البريطانية إعادة النظر في قضيتها وإبداء “قدر أكبر قليلا من الرحمة” مع سعيها للعودة إلى بريطانيا، فيما رفعت أسرة امرأة مولودة في الولايات المتحدة كانت قد ذهبت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش، دعوى قضائية ضد الحكومة الأميركية.
وغادرت شاميما بيجوم(19عاما) للانضمام إلى داعش عندما كان عمرها 15عاما، لكنها تريد الآن العودة إلى بريطانيا التي سحبت جنسيتها لأسباب أمنية.
وقالت بيجوم لقناة تلفزيون سكاي نيوز “أتمنى منهم (المسؤولون البريطانيون) إعادة النظر في قضيتي بقدر أكبر من الرحمة الموجودة في قلوبهم”.وردا على سؤال عما إذا كانت ستتغير أو يعاد تأهيلها قالت “أنا راغبة في التغير”.
وعُثر على بيجوم في معسكر اعتقال في سوريا الأسبوع الماضي وفجر مصيرها جدلا حول تداعيات ترك أم لا يتجاوز عمرها 19عاما مع طفل انجبته من إرهابي ، تدافع عن نفسها في منطقة حرب.
وفي قصة مماثلة رفعت أسرة هدى مثنى دعوى قضائية ضد الحكومة الأميركية بعد أن جردتها السلطات من جنسيتها.
وكانت هدى تركت ألاباما قبل أربعة أعوام لكي تنضم إلى التنظيم المتطرف ودعت إلى العنف ضد الولايات المتحدة، واعتقلتها مؤخرا القوات التي يقودها الأكراد والتي حاصرت آخر قطعة أرض يسيطر عليها داعش في شرق سوريا.
وتزوجت “مثنى” في سوريا ولديها طفل لا يزال مصيره مجهولا كذلك حيث باتت جنسيته موضع شك.وولدت المثنى في الولايات المتحدة لأبوين من اليمن أصبحا مواطنين أميركيين.
وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو، أن مثنى التي ولدت في نيوجيرسي عام 1994، ليست مواطنة، مشيرا إلى أن والدها كان دبلوماسيا وقت ولادتها، ما يعني أنها لم تكن مؤهلة للحصول على الجنسية.
وتقول أسرة “مثنى” المقيمة في ألاباما إنها ولدت بعد أن ترك والدها عمله في الأمم المتحدة.
وقال حسن شبلي، محامي الأسرة ، أن مثنى عاشت طوال حياتها كمواطنة أميركية وحملت جواز سفر أميركيا.
وتشير الدعوى التي رفعها مركز القانون الدستوري للمسلمين في أميركا نيابة عن أسرتها، إلى أنه من المحتمل أن تُتهم المثنى بتقديم بمساعدة مادية لمنظمة إرهابية إذا ما سمح لها بالعودة.


تاريخ النشر: 23 فبراير,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/317449

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014