الإثنين 18 مارس 2019 م - ١١ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جلسة حوارية حول الفرق التطوعية وأثرها على المجتمع
جلسة حوارية حول الفرق التطوعية وأثرها على المجتمع

جلسة حوارية حول الفرق التطوعية وأثرها على المجتمع

ضمن برنامج البريمي ضيف شرف معرض مسقط الدولي للكتاب أقيمت صباح أمس جلسة حوارية حول الفرق التطوعية وأثرها على المجتمع، شارك فيها ست مبادرات تطوعية، رسمت ملامح خارطة التطوع في محافظة البريمي.
البداية كانت مع مبادرة “بيت والبنات” لصاحبته أحلام بنت راشد المقبالية.. والتي تطرقت إلى المراحل التي مر بها هذا المشروع ليصبح أحد المشاريع التطوعية المميزة في المحافظة، حيث أشارت إلى أن المشروع بدأ فعليا عام 2014 بعد قيامها باستثمار بيت والدها، ليكون المشروع بعد ذلك حاضنا للعنصر النسائي، من خلال عدد من المبادرات التي تميزت بالاستمرارية.
مبادرة “فرصة”حاضرة في هذه الجلسة، حيث تحدث وليد بن عبدالله البادي أن المبادرة انبثقت لتكون حاضنة للشباب، لإبراز إبداعاتهم في مختلف المجالات، كما أشار إلى أن المبادرة تنطوي تحت مظلة اللجنة الشبابية لنادي النهضة.وتحدث ناصر بن عبدالله المقبالي رئيس فريق البريمي التطوعي عن مرحلة البدايات والتي كانت في عام ٢٠١٥، مشيرا إلى أن الشباب كانوا شركاء حقيقيين في إشهار هذا الفريق، منوها في الوقت نفسه إلى أن الفريق يسعى دائما في عملية التجديد والتطوير، من خلال طرح أفكار جديدة وفتح المجال لأكبر عدد من المتطوعين للمشاركة في هذا الفريق.
وتحدث علي بن سعيد المقبالي عن بدايته في هذا المجال في عام 2000، من خلال عدد من التجارب والتي ساهمت في صقل مهاراته في هذا المجال ويمارس علي حاليا ممارساته التطوعية في مجال الإعلام من خلال فريق مرصد الإعلامي.كما تحدث خليفة بن مسلم العيسائي أحد ضيوف هذه الجلسة عن جائزة البريمي للتمييز المجتمعي ، والتي بدأت العام الماضي، بهدف تتويج الجهود وتكريم المتميزين في مجال التطوع إضافة إلى حرصها على نشر ثقافة التطوع في المحافظة، أما عبدالله بن سلطان العلوي فقد تحدث عن بدايات منتديات محافظة والتي بدأت عام ٢٠١٥، ثم تطورت الفكرة بعد ذلك ليتم إشهار الفريق، ومن بعدها إنشاء الفريق التطويري، والذي كان سببا رئيسيا في تطوير العمل وانتشار رقعة المنتدى.

إلى الأعلى