الأربعاء 26 يونيو 2019 م - ٢٢ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مجلس الأمن يشدد على تطبيق (ستوكهولم) .. ومؤتمر للمانحين للأزمة الإنسانية الثلاثاء
اليمن: مجلس الأمن يشدد على تطبيق (ستوكهولم) .. ومؤتمر للمانحين للأزمة الإنسانية الثلاثاء

اليمن: مجلس الأمن يشدد على تطبيق (ستوكهولم) .. ومؤتمر للمانحين للأزمة الإنسانية الثلاثاء

جنيف ـ وكالات: شدد بيان اعدته بريطانيا تناول آخر التطورات على الأرض في اليمن، ونوقش في مجلس الامن الدولي مساء امس الاول، على الأهمية الكبيرة لتطبيق طرفي الصراع اليمني لاتفاق ستوكهولم. كما رحب البيان بالتقدم الذي أحرزته الأطراف في اجتماع لجنة إعادة الانتشار في الأيام الماضية. وأكد البيان أهمية تحقيق إمكانية الوصول إلى المساعدات الإنسانية ومطاحن البحر الأحمر. وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم بشأن خروقات اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة. وناشد الأعضاء، الأطراف اليمنية لمضاعفة الجهود لإنهاء اتفاقات تبادل السجناء، وتشكيل لجنة تنسيق مشتركة حول تعز. ورحب المجلس بالانخراط البناء للأطراف مع بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة. وأشار البيان إلى ضرورة إحراز تقدم تجاه التسوية السياسية الشاملة للنزاع، وفقا لقرارات مجلس الأمن ومبادرة مجلس التعاون الخليجي، وآليتها التنفيذية ومخرجاتها.
من جهة اخرى، أعلنت الأمم المتحدة في جنيف أن مؤتمرًا للمانحين سيعقد من أجل جمع التبرعات للاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن في 26 من شهر فبراير الجاري.
ودعا برنامج الغذاء العالمي المشاركين في المؤتمر للتبرع بسخاء للاستجابة لأسوأ أزمة إنسانية في العالم. وأشار المتحدث باسم البرنامج هيرفيه فيرهوسل أن 22 مليون يمني أي ما يعادل 70 من السكان يحتاجون للمساعدات الغذائية. الجدير بالذكر أن المؤتمر سيعقد برعاية الأمم المتحدة وسويسرا والسويد، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريز وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين من أنحاء العالم .
من جانبه، قال مارتن جريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن في تصريحات لقناة “العربية” إن الحديدة تمثل مركز الثقل في النزاع اليمني. وأضاف جريفيث: على الحديدة أن تعود إلى سابق عهدها مدينة مفتوحة ومزدهرة لكل اليمنيين. وأوضح أن إعادة الانتشار في الحديدة تشمل انسحاب أنصار الله من ميناءي رأس عيسى والصليف، مبينا أن “الجهات اليمنية تريد تطبيق الاتفاق، لكنّها تحتاج إلى مخطط من لجنة المراقبة”. وأكد على أنه من المهم جدا النجاح في تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة، منوهًا إلى أن “الشعب اليمني يرغب في رؤية حقائق على الأرض. وشدد جريفيث على أننا إذا نجحنا بإعادة الانتشار في الحديدة يمكن الانتقال للمفاوضات التالية، مشيرًا إلى أن المرحلة الثانية من اتفاق الحديدة تتضمن إنهاء الانتشار المسلح في المدينة. وقال جريفيث “على الحديدة أن تعود إلى سابق عهدها مدينة مفتوحة ومزدهرة لكل اليمنيين”.
ميدانيا، أفادت مصادر يمنية أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت قيادات وعناصر من تنظيم القاعدة في مودية بمحافظة أبين اليمنية. وركزت الغارات على مواقع التنظيم في وادي عورمان شرق مودية في أبين، وتزامنت مع عملية عسكرية أخرى تقوم بها قوات الحزام الأمني في المحافظة. وكان تحالف دعم الشرعية أفاد الأسبوع الماضي باستمرار عملياته لمحاربة الجماعات الإرهابية، مضيفا أن عمليتين جرت إحداهما في السابع من يناير الماضي وأسفرت عن اقتحام منزل قائد ميداني لتنظيم القاعدة، والثانية في بداية فبراير الجاري. وكشف العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، الاثنين الماضي، أن قوات خاصة سعودية ووحدات أمنية يمنية نفذت عمليتين عسكريتين استهدفت منزل قائد ميداني لتنظيم القاعدة في حضرموت، وأسفرت عن اعتقال عدد من الأشخاص.

إلى الأعلى