الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: قتلى وجرحى في مواجهات بين الحوثيين ومسلحين والجيش يقصف المسلحين بـ(الجوف)

اليمن: قتلى وجرحى في مواجهات بين الحوثيين ومسلحين والجيش يقصف المسلحين بـ(الجوف)

صنعاء ـ من حمود منصر الوكالات:
قتل وجرح عشرة أشخاص في اشتباكات بين مسلحين من جماعة الحوثي وقبائل مسلحين في قرية القابل التابعة لمديرية همدان شمال شرقي صنعاء في الوقت الذي لا تزال المواجهات مستمرة في محافظة الجوف في الشمال. كما شن الطيران الحربي غارات جوية على عدد من المواقع التي يتمركز فيها مسلحو جماعة الحوثي بمحافظة الجوف. وتتواصل الاشتباكات مع تمدد الحوثيين ونصب العديد من المخيمات على مداخل العاصمة صنعاء في ظل ضبابية وعدم وضوح فيما يتعلق بالمشاورات والمفاوضات الجارية غير ما يورد على بعض المواقع الاعلامية التي تتبني كل واحدة منها موقفا أو رأيا بحسب سياستها وقربها من تلك الأطراف المتفاوضة . من جهته أصدر مكتب المبعوث الأممي جمال بن عمر بيانا يوضح فيه آخر تطورات المفاوضات بين الحكومة اليمنية والحوثيين. وقال البيان:”يواصل مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن جمال بنعمر مشاوراته المكثفة مع الأطراف المعنية من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة في اليمن. والتقى بنعمر الاثنين رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي وعقد كذلك مجموعة لقاءات مع مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبد الكريم الإرياني، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، ووزير الدفاع اللواء الركن محمد أحمد ناصر علي، ورئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ محمد اليدومي، وممثلي أنصار الله حسين العزي ومحمود الجنيد وعلي البخيتي. وتركزت المشاورات على سبل معالجة الأزمة وضرورة التوافق على حلول عاجلة مبنية على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني. في سياق متصل، تباحث بنعمر عبر الهاتف مع أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني. وجرى تبادل الآراء حول مستجدات الوضع في اليمن، وتعاون الأمم المتحدة ومجلس التعاون من أجل دعم العملية السياسية. والتقى بنعمر كذلك كلاً من المبعوث البريطاني الخاص إلى اليمن آلن دنكن والسفيرة البريطانية جين ماريوت،والسفير الأميركي ماثيو تولر. على صعيد اخر ذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية امس الثلاثاء أنها علمت أن النيابة العسكرية تجري تحقيقات مع قيادات عسكرية متواطئة مع الحوثي وتعمل على تزويد الحوثيين والقوات الجوية بمعلومات تضر بالدولة اليمنية والسلطة الحاكمة وتهدف إلى تحقيق نتائج للحوثيين في الميدان. وكشفت مصادر عسكرية أن ضابطا كبيرا في إدارة المعلومات بالقوات الخاصة يعد أحد المتهمين المتورطين مع الحوثي ، وأن هناك قيادات أخرى لا تزال السلطات تجري تحرياتها حولهم لضبطهم متلبسين. ولم تستبعد المصادر أن تكون أخطاء الطيران في الجوف واستهداف اللجان الشعبية المؤيدة للجيش كانت من بين المعلومات الخاطئة التي يقدمها المتورطون. إلى ذلك ، عبرت مصادر سياسية للصحيفة عن صدمة الحوثيين من يقظة السلطات اليمنية ما دفعهم إلى البحث عن وسطاء يساعدونهم على فرض شروطهم دون أن يتكبدوا خسائر كبيرة عبر المفاوضات. وقالت المصادر إن إجبار الحوثي على فتح المنافذ الأمنية للعاصمة وإنهاء احتجاجاتهم في الشوارع الرئيسية وفتح المؤسسات الحكومية دفعهم إلى هذا التوجه. ولم تستبعد المصادر أن تشمل المفاوضات المقبلة بحث مصالحة بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح والقيادي العسكري علي محسن الأحمر وأبناء الشيخ الأحمر وحزب الإصلاح من جهة ، وجماعة الحوثي من جهة أخرى.

إلى الأعلى