الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجزائر: بوتفليقة يقدم أوراق ترشحه ويتعهد بإجراء انتخابات مبكرة
الجزائر: بوتفليقة يقدم أوراق ترشحه ويتعهد بإجراء انتخابات مبكرة

الجزائر: بوتفليقة يقدم أوراق ترشحه ويتعهد بإجراء انتخابات مبكرة

احتجاجات جديدة و(العمال) يطالب بإلغاء الانتخابات
الجزائر ـ وكالات: قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في خطاب قرأه مدير حملته الانتخابية إنه سيدعو لانتخابات مبكرة في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل. وتعهد بوتفليقة، الذي يواجه احتجاجات حاشدة بعد 20 عاما في السلطة، كذلك بأنه لن يشارك في الانتخابات المبكرة في حال فوزه في انتخابات الشهر المقبل. وينظر للإعلان الذي تلاه عبدالغني زعلان نيابة عن بوتفليقة على أنه محاولة لاسترضاء أولئك الذين خرجوا إلى الشوارع خلال اليومين الماضيين للاحتجاج على اعتزام الرئيس (82 عاما) البقاء في السلطة وأيضا للسماح له بترك السلطة بشروطه. وهذه أول تصريحات من جانب بوتفليقة بعد أضخم مظاهرات معارضة في الجزائر منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011 التي أطاحت بحكام دول مجاورة. على صعيد اخر قال سكان وأظهرت لقطات مصورة على الإنترنت إن مئات الجزائريين تجمعوا في العاصمة ومدن أخرى في وقت متأخر امس الاول للاحتجاج على عزم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الترشح لولاية جديدة. وقال سكان إن مئات الشباب تجمعوا في وسط الجزائر ورددوا هتافات مناهضة للحكومة. وأفادت مواقع جزائرية على الإنترنت أيضا بوقوع احتجاجات في البويرة وتيزي وزو وبوفاريك. وقبل ساعات، قال مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة إنه قدم ملفات ترشحه في انتخابات 18 أبريل. من جهتها طالبت رئيسة حزب العمال الجزائري المعارض لويزة حنون بإلغاء الانتخابات الرئاسية وانتخاب مجلس تأسيسي، داعية جميع الطبقات في المجتمع إلى الالتفاف حول هذه المطالب. وقالت حنون، في ندوة صحفية عقدتها أمس، إن اجراء الانتخابات في هذه الظروف “تهديد للأمن القومي”. وأضافت حنون، التي أعلنت الأسبوع الماضي انسحاب حزبها من انتخابات الرئاسة المقررة في 18 ابريل المقبل إن “الشباب الذي خرج للاحتجاج ضد العهدة الخامسة برهن للعالم أجمع انه متحضر وقادر على تعبئة ذاتية والتعبير عن رأيه بكل سلمية، داعية إلى ضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات مهما كانت الظروف. من جانبه، هدد رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد بالانسحاب من سباق انتخابات الرئاسة، في حال أصر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على موقفه بخوضها حتى 16 مارس الجاري.
وقال بلعيد، خلال ندوة صحفية امس بالعاصمة، إن على السلطة النظر في مطالب الشعب الذي خرج صوتا واحدا، رافضا للعهدة الخامسة.
وكان بلعيد قد أودع ملف ترشحه أمام المجلس الدستوري يوم السبت الماضي. على صعيد اخر قالت وزارة الخارجية الفرنسية أمس إن باريس علمت بقرار الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل وتأمل أن يجري التصويت في أفضل ظروف ممكنة. وقالت الوزارة في بيان خلال إفادة صحفية “القرار بيد الشعب الجزائري فيمن سيختار زعيما له.. والقرار بيد الشعب الجزائري فيما يتعلق بمستقبله”. واندلعت احتجاجات حاشدة ضد قرار بوتفليقة خوض الانتخابات وقال مدير حملته أمس الأحد إنه قرر الترشح وذكرت قناة النهار إنه عرض التنحي بعد عام إذا ما أعيد انتخابه.

إلى الأعلى