الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / السلطنة تشارك في افتتاح دورة الألعاب الآسيوية بكوريا الجنوبية .. اليوم
السلطنة تشارك في افتتاح دورة الألعاب الآسيوية بكوريا الجنوبية .. اليوم

السلطنة تشارك في افتتاح دورة الألعاب الآسيوية بكوريا الجنوبية .. اليوم

رسالة أنشون من الموفد الإعلامي – فهد الزهيمي:
تفتتح اليوم رسميا منافسات دورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينة أنشون بكوريا الجنوبية خلال الفترة من الـ 19 من شهر سبتمبر الجاري وحتى الـ 4 من شهر أكتوبر المقبل بمشاركة ما يقارب 15 الف رياضي واداري من 45 دولة من القارة الآسيوية، وتشارك السلطنة في هذا الافتتاح بوفد كبير يتقدمهم الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية ورئيس بعثة السلطنة المشاركة في الدورة وبحضور طه بن سليمان الكشـري أمين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية. ويشارك أكثر من 30 ألف شخص في هذه الدورة بين رياضيين وإداريين وإعلاميين، ويتوقع أن تشهد الدورة في جميع فعالياتها منافسات شديدة، حيث يشارك 10 الاف رياضي ورياضية ويرتفع العدد في مقر القرية الرياضية إلى نحو 15 ألف شخص مع الإداريين والمدربين.
كما يوجد في الدورة نحو 7500 ممثل عن الاتحادات الرياضية الدولية والآسيوية من حكام ومشرفين وفنيين للإشراف على المسابقات، وعدد كبير من الإعلاميين يصل إلى أكثر من 10 آلاف إعلامي يعملون في مختلف الوسائل من صحافة مكتوبة وشبكات إنترنت واذاعات مسموعة وقنوات فضائية ووكالات انباء. وتعد البعثة الكورية هي الاكبر في الدورة تليها اليابان ثم الصين ثم بقية الدول الاسيوية المشاركة. ويتوقع أن يشتمل حفل الافتتاح على العديد من الفقرات التقليدية وايضا على كلمة لرئيس المجلس الأولمبي الشيخ احمد الفهد الصباح وكلمة لرئيس اللجنة المنظمة للدورة وعدد من الفعاليات الأخرى.

رفع علم السلطنة

من جانب آخر تم عصر أمس رفع علم السلطنة في القرية الاولمبية التي يقيم فيها المشاركون في دورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينة أنشون بكوريا الجنوبية خلال الفترة من الـ 19 من شهر سبتمبر الجاري وحتى الـ 4 من شهر أكتوبر المقبل وايذانا بالدخول الرسمي لبعثة السلطنة في منافسات دورة الالعاب الاسيوية، حضر رفع العلم طه بن سليمان الكشـري أمين السر العام باللجنة الأولمبية العمانية وفاضل بن ربيع المزروعي نائب مدير بعثة السلطنة المشاركة في الدورة وكذلك بحضور عمدة مدينة أنشون، كما حضر رفع العلم عدد من لاعبي منتخباتنا الوطنية. وقد استهلت المراسيم بغناء راقص لفرقة شبابية من كوريا الجنوبية، بعدها ألقت عمدة مدينة انشون “اي اريزا” كلمة بالمناسبة رحبت فيها ببعثة السلطنة، وقالت إنها تتمنى أن تبقى هذه الدورة عالقة في الذاكرة وحاضرة دائما في الأذهان. وأضافت ان الدورة الآسيوية فرصة كبيرة لجمع أبناء القارة والتعارف فيما بينهم، مشيرة إلى أهمية الالتزام والانضباط ورفع شعار اللعب النظيف. وحثت ريزا جميع رياضيي السلطنة إلى تمثيل عمان خير تمثيل للخروج بنتائج تفتخر بها السلطنة. بعدها أعلنت عمدة انشون رسميًّا دخول بعثة السلطنة إلى منافسات دورة الالعاب الاسيوية ليتم اجراء تبادل الهدايا والدروع التذكارية بين رؤساء البعثات وعمدة المدينة والتقاط الصور التذكارية.

تظاهرة عالمية

اعتبر كاظم بن خان محمد البلوشي مدير بعثة السلطنة المشاركة في الدورة أن مشاركة المنتخبات العمانية في منافسات الدورة بمثابة فرصة ذهبية لإثبات الذات في المحفل القاري الآسيوي الكبير الذي يعد ثاني أكبر حدث رياضي عالمي ويقام كل أربع سنوات، وقال أتمنى التوفيق والنجاح في تنظيم هذه التظاهرة الآسيوية المهمة وكلي ثقة في قدرة كوريا الجنوبية على تقديم حدث مميز وكما عودونا عليه من البطولات الكبيرة الناجحة المبهرة التي نظموها، ولا شك أن دورة الألعاب الآسيوية تتبوأ مكانة خاصة في قلوبنا نحن الآسيويين، إذ إنها تمثل لقاء يجمع بين شباب أكبر قارة في العالم، وغنية بتنوع ثقافاتها العريقة التي تعود إلى آلاف السنين، بالإضافة إلى أن هذه الألعاب تساهم في تعزيز القيم الأولمبية وتنمية الحركة الأولمبية. وأكد مدير بعثة السلطنة المشاركة في الدورة على الجاهزية لكافة منتخباتنا الوطنية والتي استعدت بصورة طيبة للتحدي القاري ونأمل لها التوفيق في المنافسات وتحقيق النتائج والحصاد المرجو منها علي الصعيد الآسيوي، مشيرا إلى أن المنتخبات العمانية أصبحت لديها خبرات طيبة من خلال مشاركاتها السابقة في عدة تظاهرات دولية وقارية.
واستطرد قائلا: رغم علمنا بأن المنافسات لن تكون نزهة سهلة لكافة المنتخبات الآسيوية المشاركة حيث شهدت القارة طفرة فنية عالية وبات الاهتمام الرياضي كبيرا، إلا أن طموحاتنا تظل قائمة في ظل ما تحظى به الرياضة في السلطنة من دعم واهتمام واضحين. وأضاف: نتمنى التوفيق لأبطال وسفراء السلطنة في هذا المحفل القاري وأن يشرفونا في الاستحقاق الآسيوي الكبير. وأشار البلوشي إلى أن المنافسات ستكون صعبة وحظوظنا قائمة وثقتنا كبيرة في أبطالنا ونأمل من البقية ذوي الخبرة البسيطة تقديم أداء مشرف وتمثيل السلطنة خير تمثيل في الحدث القاري الكبير.

جاهزية اليد

بدأت أمس بعثة منتخبنا الوطني لكرة اليد التدريب على الملاعب المخصصة للتدريبات من أجل المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية، وقد أكد باسم السبكي مدرب منتخبنا الوطني إلى أن منتخبنا يطمح إلى الذهاب بعيدا في البطولة. وأوضح أن المنافسة على بلوغ منصة التتويج سوف تكون قوية وصعبة عطفا على مشاركة العديد من المنتخبات القوية فيها التي استعدت بجدية وباتت جاهزة من أجل تحقيق أفضل النتائج وتقديم أحسن المستويات والعروض.
وقال مدرب منتخبنا لكرة اليد: لا يخفى على الجميع بأن منتخبات كوريا الجنوبية والصين والإمارات وقطر والبحرين والكويت واليابان تعتبر الأفضل في القارة، كما أن منتخب كوريا الجنوبية كان يتسيد المنافسة ويفرض سيطرته على بطولات اليد في القارة الآسيوية في الفترة الماضية ولذلك فهو يعد مرشحا قويا للظفر بالذهبية خصوصا أنه سيلعب على أرضه وأمام جمهوره.
واعتبر باسم السبكي أن منتخبنا قد نجح في الآونة الأخيرة في قطع مراحل مهمة وطور مستواه وأن منتخبنا الوطني لكرة اليد جاهز للمشاركة ولن يتأخر لاعبوه عن بذل أقصى الجهود من أجل رفع راية السلطنة عاليا في هذه الدورة. وأشار أيضا إلى أن منتخبنا لكرة اليد قام باستعدادات مكثفة خصوصا في معسكر سلوفينيا واللاعبون استعدوا بشكل جيد وكذلك ارتفاع معدل اللياقة البدنية.
وحول مجموعة منتخبنا والتي تتكون إلى جانب منتخبنا من قطر والصين والبحرين قال مدرب المدرب: بلا شك مجموعتنا هي الأقوى في البطولة بحكم تواجد أفضل المنتخبات في القارة الآسيوية وهي قطر والصين والبحرين وهي معروفة في لعبة كرة اليد وقد تابعت هذه المنتخبات في الفترة الماضية ودرستهم من أجل فهم كيفية لعبهم وتحقيق نتائج ايجابية في المباريات التي سوف نلعبها معهم.

الرماة في الموعد

وصل صباح أمس الفريق الوطني للرماية مدينة انشون للمشاركة في منافسات دورة الألعاب الآسيوية. وتتألف البعثة من سنان البلوشي وحمد الخاطري ومحمد الهطالي وسهام الحسنية وسعيد الهاشمي وجمال الهطالي ووضحى البلوشية وسليم الناصري وسالم الحميدي وياسر الناصري، أما الجهاز الفني والاداري فيتكون من المقدم حمد الخروصي وسليمان الهنائي وهلال الراشدي ومحمد المحروقي وأحمد الفوري. وفي هذا الجانب قال المقدم حمد بن سيف الخروصي مدير الفريق الوطني للرماية إن الاستعدادات كانت جيدة حيث إننا بدأنا من شهر أغسطس الماضي من البطولة المحلية التي أقمناها في السلطنة وكذلك انخرط الرماة في المعسكر الداخلي، تبع ذلك مشاركتنا في بطولة العالم للرماية في إسبانيا وحرصنا على مشاركة الرماة الذي يشاركون في هذه الدورة وذلك لزيادة خبرتهم وتأهيلهم لهذه الدورة. وقال الخروصي: سيعمل رماة السلطنة على تقديم أفضل ما لديهم ونتأمل تحقيق نتائج ايجابية.

حلقة المنشطات

اقيمت امس ندوة لمكافحة المنشطات والتي نظمها المجلس الاولمبي الآسيوي بالتعاون مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات وتقام هذه الندوة قبل انطلاق دورة الألعاب الآسيوية التي تقام بمدينة أنشون بكوريا الجنوبية، وقد حضر الندوة كاظم البلوشي مدير بعثة السلطنة المشاركة في الدورة بالإضافة إلى عدد من مديري المنتخبات الوطنية وأخصائيي العلاج الطبيعي والأطباء. وقد تمحورت الندوة حول توعية الرياضيين بأهمية البعد عن تناول المنشطات وخطرها على الرياضة. وكانت دورات الالعاب الاسيوية تشهد سابقا اكتشاف ما بين 50 إلى 60 حالة، ولكن مع تواصل جهود المجلس بالتوعية والتعليم بمخاطر هذه المنشطات وأضرارها على الرياضيين والدول انخفضت الحالات إلى 15 حالة. وتحرص الوكالة الدولية والمنظمات الاقليمية لمكافحة المنشطات لتجنيب الشباب في قارة آسيا والعالم مخاطر هذه الظاهرة.

اشادة

أشاد الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي بقدرة الرياضة على توحيد القارة الاسيوية، معربا عن فخره لمشاركة كوريا الشمالية في دورة الالعاب الاسيوية المقررة في كوريا الجنوبية. وقال: إن دورة الالعاب الاسيوية ليست فقط دورة رياضية، بل تتعلق بالسلام والثقافة وبجمع شباب هذه القارة معا كل اربع سنوات. وأضاف: إن المجلس الاولمبي الاسيوي كان يساعد الحركة الرياضية في كوريا الشمالية واللجنة الاولمبية فيها لأكثر من ثلاثين عاما، وقد تعاونا مع المسؤولين فيها لمشاركة الرياضيين في الالعاب. وأعرب الفهد عن سعادة الحركة الاولمبية بقارة آسيا لرؤية الرياضيين الكوريين الشماليين في انشون لاكمال استعداداتهم للمشاركة في الالعاب، معتبرا أن مشاركتهم ستشكل اضافة جيدة لهذه الالعاب وتروج للسلام والانسجام في شبه الجزيرة الكورية. ويشارك أكثر من 200 رياضي من كوريا الشمالية في ألعاب انشون، وينافسون في 14 لعبة رياضية.

مشاركة كويتية

تشارك بعثة منتخب الكويت لكرة اليد في دورة الألعاب الأولمبية الآسيوية السابعة عشرة وتضم مجموعة الكويت كلاً من هونج كونج والمنتخب الايراني ويتأهل إلى الأدوار النهائية صاحبي المركزين الأول والثاني. وتتكون البعثة من مبارك القحطاني ادارياً، عباس كريمي مشرفاً والجهاز الفني بقيادة المدير الفني الكرواتي «تونيك دريسكو فيتش «ومساعده المدرب الوطني سالم محمود و16 لاعباً هم: علي الخضر وعلي صفر ومحمد متعب وعبدالله الخميس وسعود الضويحي ومطلق الدوسري وسامح الهاجري ووليد القلاف وأحمد مفرح وسالم محبوب ووليد الجيماز ونصير حسن وابراهيم الأمير وصالح الموسوي ومبارك راضي ويوسف الحداد.
واستعد المنتخب للمعمعة الآسيوية عبر تدريبات في الكويت من العاشر من أغسطس الماضي في حين ذهب لاقامة معسكر خارجي في المانيا في العشرين من الشهر نفسه حيث لعب 7 مباريات ودية مع فرق من دوري الدرجة الأولى الألماني. وقد ركز الجهاز الفني على تقوية العنصر الدفاعي لدى اللاعبين بخطة 1/2/3 والدفاع 0/6 بمقابلة مهاجمي الخصم حسب مجريات اللعب. كما انصب اهتمام المدربين على الانضباط التكتيكي في الميدان تفاديا للوقوع في أي أخطاء تنعكس سلبياً على أداء اللاعبين.

طرد إيراني

طرد المجلس الاولمبي الاسيوي مسؤولا ايرانيا من دورة الالعاب الاسيوية في كوريا الجنوبية بعد ان اتهمته الشرطة بالتحرش الجنسي في حين وجهت نفس التهمة الى لاعب كرة قدم فلسطيني ومنعته السلطات من مغادرة البلاد. وقال المجلس الاولمبي الاسيوي في بيان له إن احمد أميره الذي كان مسؤولا عن معدات منتخب كرة القدم الايراني استبعد من الالعاب الاسيوية وحظر عليه التواجد في قرية الرياضيين وفي بقية المقار والفنادق، كما طلب المجلس من اللجنة الاولمبية الايرانية اعادة المسؤول الى بلاده. واضاف بيان المجلس الاولمبي الاسيوي: ينتهج المجلس الاولمبي الاسيوي سياسة عدم التسامح مطلقا مع اي تحرش جنسي في الالعاب الاسيوية المقامة في انشون الكورية، ولم يكن تحرشا جسديا بل لفظيا.. ولن يتسامح المجلس مع أي تصرف من هذا القبيل ولا يمكننا القبول بحدوث مثل هذه الافعال ومن ثم فقد تم استبعاد (المسؤول) من الالعاب. كما وجهت تهمة التحرش الجنسي الى اللاعب الفلسطيني الذي لم يكشف النقاب عن هويته بعد ان اشتكت احدى الموظفات في قرية الرياضيين في انشون واحيلت القضية الى مكتب الادعاء.

إلى الأعلى