الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: (النواب) يرفض حكومة الثني ويقر قانون (الإرهاب)

ليبيا: (النواب) يرفض حكومة الثني ويقر قانون (الإرهاب)

طرابلس ـ وكالات: رفض مجلس النواب (البرلمان) الليبي أمس الخميس منح الثقة للحكومة ، التي قدمها رئيس الوزراء المكلف “عبد الله الثني” وطلب منه تشكيل حكومة أزمة لايتجاوز عدد أعضائها عشرة وزراء خلال عشرة أيام ، كما أقر قانونا للإرهاب لأول مرة في تاريخ ليبيا.
أفاد مصدر من المجلس الذي عقد جلسته في طبرق شرق ليبيا أن المجلس اشترط عدم ضم أي وزير من الحكومة السابقة في التشكيل الجديد ، وكذلك عدم ضم أي عضو فيها يحمل جنسيتين ، بحسب وكالة الأنباء الليبية (وال) في طبرق. يذكر أن الثني قدم تشكيلة تضم 16 حقيبة وزارية. كان البرلمان الليبي، قد كلف الثني، مطلع سبتمبر الجاري تشكيل حكومة جديدة مصغرة. كانت الحكومة السابقة تضم 30 حقيبة. كما أقر مجلس النواب لأول مرة في تاريخ ليبيا قانونا لمكافحة الإرهاب يعتبر “منظمة إرهابية” أي مجموعة ذات هيكل تنظيمي مؤلفة من ثلاثة أشخاص أو أكثر تكونت لأي مدة كانت وتعمل بصورة متضافرة بقصد ارتكاب “جريمة إرهابية داخل التراب الليبي أو خارجه”. وأوضح قانون مكافحة الإرهاب الذي نشر نصه مجلس النواب عبر موقعه الإلكتروني الرسمي في وقت متأخر من ليل الأربعاء أن “كل استخدام للقوة أو العنف أو الترويع بهدف الإخلال الجسيم بالنظام العام أو تعريض سلامة المجتمع أو مصالحه وأمنه للخطر يعد عملا إرهابيا”. وأضاف “إنه متى ما كان من شأن هذا الاستخدام إيذاء الأشخاص أو إلقاء الرعب بينهم أو تعريض حياتهم أو حرياتهم أو حقوقهم العامة أو أمنهم للخطر أو إلحاق الضرر بالبيئة أو بالمواد الطبيعية أو بالآثار أو بالأموال أو المباني أو بالأملاك العامة أو الخاصة أو استغلالها أو الاستيلاء عليها” فإن ذلك ينضوي تحت الأعمال الإرهابية. وعلى غرار قوانين دولية مماثلة اعتبر القانون أن “الإرهابي هو الشخص الطبيعي الذي يرتكب أو يحاول ارتكاب جريمة إرهابية بأي وسيلة مباشرة أو غير مباشرة أو يشترك في هذه الجريمة أو يساهم في نشاط منظمة إرهابية”. وجاء القانون الذي أقره المجلس في أربعة أبواب وثلاثين مادة بأحكام تصل إلى السجن المؤبد مع ملاحظة عدم الإخلال بالقوانين السارية وبأي عقوبة أشد على الأفعال المجرمة في تلك القوانين والمنصوص عليها في أحكام هذا القانون. ويعاقب القانون على جملة من الأفعال التي اعتبرها المجلس “إرهابية” دون أن يخصصها للتطرف الديني، كما يعاقب على الشروع في أي من الجنايات والجنح في جرائم الإرهاب على أن تكون عقوبة الشروع هي العقوبة المقررة للجريمة التامة. ويعاقب القانون أيضا على المساهمة في ارتكاب إحدى الجرائم المنصوص عليها فيه بذات العقوبة المقررة للجريمة التامة حتى لو لم ينتج عليها أثر. على صعيد اخر اغتال مسلحون مجهولون أمس الخميس في مدينة بنغازي شرق ليبيا قائد أركان سلاح الجو الليبي السابق العميد ركن طيار أحمد حبيب المسماري بحسب ما أفادت مصادر طبية وعسكرية.

إلى الأعلى