السبت 25 مايو 2019 م - ١٩ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / محاضرة تاريخية تفتش عن تفاصيل مسندم في الوثائق البرتغالية بخصب
محاضرة تاريخية تفتش عن تفاصيل مسندم في الوثائق البرتغالية بخصب

محاضرة تاريخية تفتش عن تفاصيل مسندم في الوثائق البرتغالية بخصب

خصب ـ الوطن:
نظم النادي الثقافي بغرفة تجارة وصناعة عمان في ولاية خصب بمحافظة مسندم مساء أمس الأول محاضرة بعنوان “مسندم في الوثائق البرتغالية”، للمؤرخ البحريني الدكتور محمد حميد السلمان الحاصل على شهادة الدكتوراة في فلسفة التاريخ حول الحقبة البرتغالية في الخليج العربي. وقد سلطت المحاضرة الضوء على أهمية موقع مسندم في تجارة العبور الدولية إبان مملكة هرمز وتسليط الضوء على بعض الوثائق البرتغالية الخاصة مسندم خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين وتعريف المواطنين أبناء المحافظة بالعلاقات البرتغالية القديمة. وتناول السلمان في المحاضرة عدة محاور اشتملت على مكانة مسندم في الوثائق البرتغالية خلال العصر البرتغالي في الخليج العربي وأهمية موقع “فم السبع” ورؤوس الجبال الشمالية في مسندم على مدخل الخليج العربي ، كما تناول المحاضر قوة الموانئ العمانية جميعها التي كانت الدعامة الأساسية في كيان مملكة هرمز الاقتصادي والسياسي والجغرافي على امتداد الضفة العربية للخليج طوال 300 عام. كما استعرض المحاضر صور وخرائط تاريخية وقراءات في الوثائق البرتغالية القديمة خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين المليئة بالإنجازات التاريخية والحضارية لمسندم اشتملت على أسماء مسندم وخصب وهرمز قديما والتي يصعب قراءتها في الوثائق البرتغالية التي دونت بخط اليد ، وحول تجارة الخيول عند رأس مسندم والتي كانت تصدر كل عام وغيرها من القراءات.
وحول ذلك قال السلمان ان هذه الوثائق البرتغالية تثبت أهمية منطقة مسندم ورؤوس الجبال في الممر الدولي مضيق هرمز والذي كان يسمىى مضيق مسندم وان بعض المناطق العمانية كخصب كانت تدر ربحا ماديا لمملكة هرمز التي احتلها البرتغاليون سنة 1508 بسبب وفرة الماء والزراعة والموانئ القديمة التي تم تجديدها في الوقت الحالي وأضاف أن مملكة هرمز التي شغلت العالم حوالي 300 سنة يأتي بنيانها الأساسي والاقتصادي من كل مناطق ومدن الساحل العماني ومنها منطقة رؤوس الجبال ألا وهي مسندم كتجارة الخيول على سبيل المثال التي كانت تصدر من موانئ مسندم إلى الهند مروراً بمضيق هرمز وأكد السلمان أهمية قيام الجهات المختصة بإعداد دراسات مكتوبة وواضحة حول هذه الحقبة التي تخص رؤوس الجبال لتكتمل المسيرة العمانية للأجيال القادمة والمستقبل وحتى لا تضيع حلقة التاريخ المتواصلة. وفي الختام تم فتح المجال للحضور للمناقشة .

إلى الأعلى