الأربعاء 19 يونيو 2019 م - ١٥ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / المنحة السامية منذ تأسيسها مولت 95 مشروعاً لحل قضايا العالم الحقيقي
المنحة السامية منذ تأسيسها مولت 95 مشروعاً لحل قضايا العالم الحقيقي

المنحة السامية منذ تأسيسها مولت 95 مشروعاً لحل قضايا العالم الحقيقي

في ملتقى بجامعة السلطان قابوس

ـ مناقشة 9 مشاريع حول الطاقة والزراعة والسياحة والتأمين والصحة والبنية التحتية

ـ الأبحاث تضمنت الزراعة بماء البحر ومعالجة اصفرار أوراق الطماطم وتحلية المياه والمسببات الوراثية للإعاقة الذهنية

المنحة السامية لتطوير البحوث استطاعت على مدى 18عاما حيث تم إنشاؤها عام 2001م تمويل 95 مشروعا في مختلف كليات جامعة السلطان قابوس لمعالجة قضايا العالم الحقيقي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة وفي ملتقى جامعة السلطان قابوس حول البحوث الممولة هذا العام تم طرح تسعة مشاريع استراتيجية في مجالات الطاقة والزراعة والسياحة والتأمين والصحة والبنية التحتية.
وقد استعرض سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي أهمية المكرمة السامية لحضرة صاحب الجلالة في دعم البحث العلمي من خلال البحوث الاستراتيجية الممولة والتي أفادت المنظومة البحثية كأساس للمعرفة والصناعات المتقدمة من خلال تركيز وتأهيل الباحثين وربط النتائج بمتطلبات التنمية فعلى مدى 18 عاما تم تأهيل عدد كبير من الباحثين ورفع مكانة السلطنة في التصنيفات العالمية عن طريق النتائج العلمية للأوراق المقدمة .
وفي افتتاح الملتقى قالت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي : إن منحة المكرمة السامية للبحوث الاستراتيجية مولت منذ تأسيسها عام 2001م 95 مشروعاً لمعالجة قضايا العالم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
هذا وقد عرض الملتقى هذا العام تسعة مشاريع بحثية استراتيجية شملت مجالات الطاقة والزراعة والسياحة والتأمين والصحة والبنية التحتية كصناعة مركبات جديدة لتصنيع خلايا ضوئية قادرة على تحويل الطاقة الضوئية الشمسية إلى طاقة كهربائية من العناصر الانتقالية واللانثانات للباحث الأستاذ الدكتور محمد صلاح الدين خان بقسم الكيمياء ودراسة (أجهزة مبتكرة ومصغرة لتحديد الكميات الكلية للبوليفينول في الفواكه والعسل العماني للباحث الدكتور حيدر بن أحمد اللواتي بقسم الكيمياء والذي توصل إلى أن إنتاج دبس التمر العماني قد يكون مجديًا من الناحية الصحية والاقتصادية كذلك دراسة تقييم التَّحورات اللاحقة وجودة الخزانات النفطية الفتاتية للعمر الكمبري الأوسط حتى الأوردوفيشي المبكر للأحواض الرسوبية الداخلية بالسلطنة ) لللدكتور محمد علي خليفة الغالي بقسم علوم الأرض بالجامعة، إذ استنتج أن الأحجار الرملية للوحدة الوسطى والعليا لتكوين أمين والوحدة الوسطى لتكوين مقراط وتكوين البشائر وتكوين بارك ذات إمكانيات فعالة كخزانات نفطية جيدة وذلك بسبب انتشارها الأفقي والرأسي.
كما استعرض الملتقى البحث المقدم من الدكتور خلدون نصير من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، قسم التسويق دراسة بعنوان: (تحقيق التنمية السياحية المستدامة: الدور الاستراتيجي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في قطاع السياحة بسلطنة عمان) والتي تهدف إلى بحث موضوع الطلب على السياحة فيما استعرض الدكتور خالد بن سعيد العامري من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية (كفاءة سوق التأمين العماني) .
الدكتور المنذر بن عبدالله المعولي من كلية الطب وبحثه حول المسببات الوراثية والجينية لأمراض الإعاقة الذهنية في السلطنة وتحديد الجينات التي قد تكون مسببة لمرض معين لدراستها بشكل مفصل في المختبرات البحثية في الجامعة.
ودراسة الدكتور محمد عبدالله المأمون من كلية الهندسة حول منظومة ميكروبية كهروكيميائية لتحلية المياه من خلال معالجة المياه العادمة المتزامن مع استعادة الموارد الكيميائية وإنتاج الطاقة الكهربائية وجدوى دمج وتكامل تحلية المياه في خلية تحلية ميكروبية ذات تكلفة منخفضة متزامنة مع إزالة المواد العضوية من المياه العادمة وتقليل الأملاح من مياه البحر واستعادة مواد كيميائية (حمضية وقاعدية) وإنتاج طاقة كهربائية منها.
والدكتور محمد شفيق شاهد من كلية العلوم الزراعية والبحرية قسم علوم المحاصيل ودراسته حول (إدارة مرض اصفرار والتفاف أوراق الطماطم المعقد في السلطنة ) إلى دراسة سلالات فيروسية غير معروفة وقياس حجم المشكلة في مناطق مختلفة إضافة إلى تطوير بادئات كشف عالمية لفحص وتقييم أصناف الطماطم كذلك سعى إلى اختبار الطماطم المعدلة وراثيًّا ضد فيروسات تصيب أنواعا مختلفة منها.
وعن (البيت المحمي الذي يعمل بماء البحر كحل للزراعة المستدامة في المناطق المتأثرة بتداخل مياه البحر يحاول الباحث الدكتور عبد الرحيم بن محمد الإسماعيلي إعادة تشغيل البيت المحمي التابع للجامعة في عام 2004م في محطة الحيل بكامل كفاءته وطاقته الاستيعابية وإجراء المزيد من الأبحاث الهادفة إلى رفع كفاءته.
ويسهم في دعم الفعالية المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، ويأتي ذلك في إطار حرص المؤسسة على تحقيق الشراكة الفاعلة مع الجامعة بدعم الأنشطة البحثية والعلمية التي ترفد قطاعات البلد المختلفة بالكثير من المنافع.

إلى الأعلى