الإثنين 17 يونيو 2019 م - ١٣ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تحذر من رد حازم إذا تحركت إسرائيل ضد شحناتها النفطية
إيران تحذر من رد حازم إذا تحركت إسرائيل ضد شحناتها النفطية

إيران تحذر من رد حازم إذا تحركت إسرائيل ضد شحناتها النفطية

طهران ـ لندن ـ وكالات:
قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أمس الأربعاء إن بلاده سترد بحزم إذا تحركت البحرية الإسرائيلية ضد شحناتها النفطية، بعد أسبوع من قول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن البحرية قد تتحرك ضد “تهريب” النفط الإيراني لفرض العقوبات الأميركية. وقرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران العام الماضي وأعاد فرض بعض العقوبات عليها بهدف وقف صادرات النفط الإيرانية. وقال نتنياهو لضباط البحرية الأسبوع الماضي إن إيران لا تزال تتبع إجراءات سرية لشحن الوقود. ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن حاتمي قوله إن طهران تملك القدرات العسكرية لمواجهة أي تدخل إسرائيلي مضيفا أن المجتمع الدولي لن يقبل أيضا بهذا. وقال حاتمي إن أي مواجهة ستعتبر “قرصنة” وأضاف “إذا حدث فسنرد بحزم”. وأضاف “تملك القوات المسلحة الإيرانية قطعا القدرات لحماية خطوط الشحن الخاصة بايران بأفضل ما يمكن ضد أي تهديد محتمل”. وقال خبراء بحريون إن إيران استخدمت إجراءات شتى لتفادي العقوبات بما في ذلك تغيير أسماء السفن أو تسجيلها لدى دول أخرى أو إيقاف أجهزة تحديد المواقع في السفن أو نقل الشحنات من سفينة إلى أخرى في عرض البحر وبعيدا عن المراكز التجارية الكبيرة. وبسطت البحرية الإيرانية انتشارها في الأعوام القليلة الماضية حيث أرسلت سفنا إلى المحيط الهندي وخليج عدن. وتصدت يوم الجمعة لقراصنة هاجموا ناقلة نفط إيرانية في خليج عدن. وقال قائد في الحرس الثوري الإيراني أمس الأربعاء إن الأعداء سيندمون على أي مواجهة مع الجمهورية الإسلامية. ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن الميجر جنرال غلام علي رشيد قوله “لا نرحب أبدا بأي حرب لكننا مستعدون للرد على أي غزو. نأمل ألا يكون المعتدون في حاجة لفهم هذه النقطة بالإقدام على هذا الأمر ودفع ثمن باهظ”. وتنشط البحرية الإسرائيلية غالبا في البحر المتوسط والبحر الأحمر. وتملك إيران أكبر أسطول للناقلات في العالم.
وفي نوفمبر ، وصف المبعوث الأميركي الخاص لإيران برايان هوك السفن الإيرانية بأنها عبء قائلا إن العقوبات الأميركية تمنعها من دخول أسواق التأمين العالمية مما يجعلها تشكل خطورة على الموانئ والممرات التي تسمح لها بالعبور. ويهدد المسؤولون الإيرانيون بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر رئيسي لشحن النفط في الخليج، إذا حاولت الولايات المتحدة وقف صادرات طهران النفطية. على صعيد اخر أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن موظفا من السفارة البرتغالية في طهران تعرض لهجوم مساء أمس الثلاثاء، مضيفا أن سبب الهجوم يعود إلى عداء وخلافات شخصیة. وأكد قاسمی نبأ استهداف الموظف المذكور وقال، إن التحقیقات المبدئیة وتقریر الشرطة یشیران إلى أن الشخص المذكور یعمل موظفا في السفارة البرتغالیة. وأوضح أن مسؤولي الشرطة سیقدمون الإیضاحات اللازمة في هذا المجال، وأن التحقیقات جاریة. وأفادت مصادر مطلعة بوقوع حادث إطلاق نار قرب السفارة البرتغالیة في طهران وإصابة شخص، وقالت إن موظفا إیرانیا في السفارة البرتغالیة لدى طهران تعرض بعد ظهر الثلاثاء قرب السفارة لإطلاق نار من قبل راكب دراجة ناریة. ونقل هذا الشخص إلى المستشفي مباشرة وخضع للعلاج اللازم وتعد حالته الصحیة مستقرة. من جانبه أعلن رئیس المركز الإعلامی لقیادة الأمن الداخلي في طهران، العقید بابك نمك شناس، في تصریح لوكالة “إرنا” أن إطلاق النار جرى بواسطة بندقیة صید وأن التحقیقات الأولیة تشیر إلى وجود خلافات شخصیة وراء الحادث.

إلى الأعلى