السبت 23 مارس 2019 م - ١٦ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / أمام الكونجرس العالمي للتراث البحري السلطنة تؤكد على أهمية التاريخ لاستقراء المستقبل وتعرض إمكاناتها التنموية في القطاع

أمام الكونجرس العالمي للتراث البحري السلطنة تؤكد على أهمية التاريخ لاستقراء المستقبل وتعرض إمكاناتها التنموية في القطاع

سنغافورة ـ العمانية: بناءً على التكليف السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ يترأس معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وفد السلطنة المشارك في أعمال مؤتمر الكونجرس العالمي الأول للتراث البحري الذي يقام في جمهورية سنغافورة بمنتجع (سنتوزا) العالمي خلال الفترة من 13 إلى 15 من الشهر الجاري.
والسلطنة ممثلة في وزارة النقل والمواصلات هي الراعي الرئيسي للمؤتمر.
وقد افتتحت أعمال المؤتمر أمس بكلمة ترحيبية قدمها كوجي سيكي أمين عام سابق لمنظمة البحار الدولية وكلمة افتتاحية للدكتور جانيل بوثوتشيري وزير الدولة الأول بوزارة المواصلات ووزارة الاتصالات والمعلومات السنغافورية.
وأكد معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات في كلمة المؤتمر الرئيسية إلى عمق العلاقات البحرية القديمة التي تربط السلطنة بسنغافورة ثم قدم عرضا مرئيا للتسلسل الزمني لتاريخ عُمان عبر العصور تطرق إلى علاقات السلطنة المختلفة مع دول المنطقة ودول العالم والنشاط الاقتصادي والتجاري البحري للسلطنة عبر التاريخ وإسهاماتها في التواصل الحضاري ونقل القيم والاخلاق والثقافات بين الدول والذي جعل لها مكانةً خاصة بين الحضارات.
وأكد معاليه على الاهتمام الذي توليه حكومة السلطنة لمختلف مجالات النشاط البحري والاقتصاد الأزرق تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ حفظه الله ورعاه ـ للحفاظ على مكانة السلطنة التاريخية في مجال النشاط البحري.
وأشار معالي وزير النقل والاتصالات إلى أن المؤتمر يأتي من أجل التواصل العالمي وتسليط الضوء على أهمية التاريخ والتراث البحري في نمو القطاع البحري وفي تنميته مستقبلا، مبينا أن التاريخ يحمل الكثير من الأشياء التي يمكن من خلالها استقراء المستقبل وأن المؤتمر يبرز دور السلطنة التاريخي كونها دولة بحرية عظيمة ولها تاريخ كبير في التجارة والتواصل الحضاري بين الدول.
وأشار إلى أن حكومة السلطنة خلال العهد الزاهر لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ تولي اهتماما كبيرا لإبراز الدور العماني بشكل عصري وحديث من خلال الموانئ الكبيرة المنتشرة على السواحل العمانية والأسطول البحري الذي تمتلكه السلطنة من ناقلات عملاقة ومن خلال المؤسسات البحرية كالحوض الجاف إضافة الى الرحلات الحضارية التي قامت بها سفينة فلك السلامة وشباب عمان وغيرها من السفن.
ويهدف المؤتمر الذي يعقد لأول مرة إلى تسليط الضوء على أهمية التراث البحري العالمي والطرق البحرية والمساعي العالمية لتعزيز التعاون بين الدول لضمان مستقبل مستدام من أجل فهم أفضل للتراث البحري المشترك.
ويأتي تنظيم مؤتمر الكونجرس العالمي للتراث البحري بالتعاون مع الكونجرس الدولي للمتاحف البحرية والغرفة الدولية للشحن والمنظمة البحرية الدولية واتحاد شمال أميركا لحماية البيئة البحرية.
يحضر المؤتمر أكثر من 300 مشارك يمثلون الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والشركات والمؤسسات العالمية المتخصصة في الشؤون البحرية كشركات النقل البحري والتأمين وممثلي الموانئ البحرية والمراكز التعليمية البحرية والمتاحف والخبراء المختصين في الشؤون البحرية.
وسيعقد على هامش المؤتمر العديد من اللقاءات والنقاشات التي تهدف إلى تعزيز التعاون والتعارف بين المشاركين والمهتمين في قطاع الشؤون البحرية.
وتأتي إقامة مؤتمر الكونجرس العالمي للتراث البحري تزامنا مع الذكرى السنوية الـ200 لتأسيس الدولة السنغافورية الحديثة والتي تعتبر مركزا عالميا رئيسيا للشحن والتمويل والتجارة.

إلى الأعلى