الأحد 24 مارس 2019 م - ١٧ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / المدينة الأثرية في بات بعبري لاتزال غائبة عن التطوير السياحي والتنموي؟!
المدينة الأثرية في بات بعبري لاتزال غائبة عن التطوير السياحي والتنموي؟!

المدينة الأثرية في بات بعبري لاتزال غائبة عن التطوير السياحي والتنموي؟!

ثاني موقع أثري عالمي على خارطة (اليونسكو)
زاره ـ سعيد بن علي الغافري:
ترددت كثيراً قبل أن أبدأ في كتابة أول حرف في هذا الموضوع حيث سبق لـ (الوطن) أن تناولته في صفحاتها وما جعلني أعود للكتابة فيه مجدداً هو واقعه المرثي وما نراه وما يجب أن يتحقق له من خدمات وتطوير في بنيته كمفردة تراثية لها بصمة جلية في سجل التراث العماني والعالمي وما يحمله من كنوز ثرية تعاقبت عليها الحضارات الإنسانية ، واقع الحال ما يراه الزائر والسائح للمدينة الأثرية والتاريخية في مدينة بات بولاية عبري بمحافظة الظاهرة من نسيانها ضمن خطط المشاريع السياحية والتنموية التي تجعلها منظومة تراثية وسياحية متكاملة تعزز من بنيتها وأصالتها التاريخية هذه المدينة المحاطة بسياج من جميع نواحيها لاتسمع لها صوتا أو صدى سوى صوت صفير الرياح والغبار جراء طريقها الوعر ومشقته وصعوبته مدينة خالية من أدنى الخدمات والمرافق والتي يجب أن تكون على أرض الواقع وتخدم السياح والزائرين.
عدسة (الوطن) زارت موقع مدينة بات الأثري والذي يعد ثاني موقع أثري تم تسجيله في المنظمة العالمية اليونسكو بعد قلعة وحصن بهلاء الشهيرة والتي تعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد وكانت تمثل ملتقى وقناة تواصل بين الحضارات السابقة تجارياً واقتصادياً بما تزخر به من أبنية متطورة وحضارة تاريخية ثرية ، فقد آن الأوان لتعزيز بنية هذا المعلم الأثري بما يعيد له رونقه وجماليات تاريخه وعبق أمجاده من وجود مرافق تخدم كل من زاره ووسائل ترفيهية من متنزه سياحي ومطعم ومحلات لبيع الصناعات الحرفية والتراثية ودورات مياه ورصف طريقه الممتد إليه والذي لا يتجاوز ثلاثة كيلو مترات واستغلال هذا الموقع وطرحه للاستثمار من قبل الشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال.

إلى الأعلى