الخميس 23 مايو 2019 م - ١٧ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

على كيفك
عبدالله بن سعود الحكماني

تطالعني بعينك وَتَّصَيّر
قبيلي وانت ما لك قابليّه
ترى قلبي بَعَد بُعْدَكْ تَغَيّر
ولا لك فيه ذرّة عاطفيّه
على كيفك من العالم تَخَيّر
وخلّ الخلّ والنفس الأبيّه
أنا من يوم ما حظّي تَطَيّر
ونا ما عدت من يخشى عليّه
عطيتك ظَهْر من شفتك تَحَيّر
وبعتك دونما صوت وْ أذيّه
فتى دارك بَعَدْ دارك تَدَيّر
و راحت به الرياح الموسميّه
وَسَطْ بستان بيدينه تَمَيّر
يداً رمّان ويدٍ مزهريّه
وَيَتْظلّل تَحَتْ عوداً تَفَيّر
من الاوراق والنسمه عذيّه
نسى ما كان وارتاح وتَذَيّر
عن الرمضا ولدغة كلّ حَيّه

________________

الفصول السرمديه

محمد الوحشي

من يهكّر برمجة فكرٍ بوهمّه نامي
والله انه فاعلٍ بي خير ما هو مهكّر
الخيال اللي يوردني لعد احلامي
ما يصدّر غير ضيقي يوم ضيقي تصدّر
يستميت بوصلي ويقطع وصال ارحامي
استماتت من تمرد ضد حكم العسكر
لأستمر بنهجه الغاوي جثى وانضامي
وإن ترجّل من على عزمه هوى واتعثر
الفصول السرمديه جددت الهامي
منهي الشبتر الاخير ومبتدي في شبتر
وش يجيب الضيق للشاعر وهو متنامي
غير ساق المفردات الغاليات الندّر
يوم طوقني حزامه واعتدى عأنسامي
قمت أهلل لجل أفكّه وأبتهل واستغفر
المواقف فلترت رفقان يا بو سامي
وما بقالك غير اقل الظن لو هو كثّر
ساع طاح العذر يلي في نظرهم رامي
للقبول وشفت اكثرهم جحد و تنكّر
كم قناعٍ حذفته الايام حذف الرامي
وكم لقب جابت علومه واردات النملر
لك كفيل الوقت يدمل جرح عمرٍ دامي
عيش صفو اليوم يمكن باكرك يتعكّر
اللقاء ألذ مالبادر عكبد الضامي
والرحيل أحر من ميسم بكف مبصّر
يا صغر كبر الحياة وكونها المترامي
بعين معتاق ٍ ما عيّن له لعوقه دختر
كتفت الاقدار كفّيني وعَقَلْنَ اقدامي
ما بقى الا لسان يلهج بالدعاء ويذكّر
والله ان اقسى علي من ضيقتي يحزامي
شوفت عيونك لقامت من وزاك تحدّر

__________________

ما يشبهك

سالم بن مهزع

ما يشبهك يا مساء الشوق والامتحان
إلا شعور اليتيم لا غادر المقبره
لا تهمس بأذن من جره الغلا للهوان
ماهو بمحتاج صوت يذكره ويقهره
لكن على طاري الفرقا وعليك الامان
معقوله يعني الجفا ما هز فيه شْعره!!
قلّه تراني مسامح غلطته من زمان
ما ودي يندم على جرحي ويستغفره
واني احبه… ومع نفسي خسرت الرهان
من يوم روّح وعيني بالخفا تقفره
يا ليلةٍ يكرم الانسان فيها ويهان
ما زالت اسمى سمات العفو بالمقدره
يا ليت لو كان لشعور المفارِق لسان
او يد تحطب غصون الشوق وتْكوّره
يا حرفي اتحسس وجوده وجيب البيان
ريحه تخالج خفوقي الليله وتشعره
يا شوق حزني عليك اكبر من الافتتان
وش ينفعك لو حبست اللوم والمعذره
راحت سنين العجاف السبع وارجي السمان
وْجيتني بعام يعصر صبري وينثره
لا تمتهنْي حرام الذل والامتهان
لا تفضح اللي يماري عيبك ويستره
محتاج لك يا ونس روحي بكل امتنان
هز بجذوع المواصل تسقط المغفره
ان كنت ما اشتقت لاحضاني وذكرى المكان
أقلْها …. دق رقمي بالخطا… وسكْره

________________

إلى قصي

صالح الصلتي

بكاك! يملي غرفتي هم واحزان
ضحكك! يوزع ابتسام لشفاتي
حسك نغم صوتك أغاني وألحان
صمتك يلملم/ بعثراتي/ شتاتي
بك انتشي واعيش حالات إدمان
وان غبت عني كل لحظة احاتي
فيك احتفل وارقص من الحب طربان
يا نشوتي يا غايتي وامنياتي
منّك عِلق حناء المحبة والالوان
في كف قلبي يا حروف اغنياتي
زرعت لي من ورد الاحساس بستان
واسقيتني أجمل سعادة بحياتي
يا باسم الثغر وما بعد طلّع اسنان
يا موسم النور البهيج ومناتي
والله أحبك كثر ما ترف الاجفان
ليه ما احبك وانت من مغرياتي؟

________________

ما عدت أفرق

خليفة بن طويرش السعيدي

من منطلق أفكار عقلي وذاتي
مابه جديد الا الطعون القديمات
حسبي عليهم شتتولي صلاتي
ماعدت أفرق بين حمد وتحيات
ودي بفوضى عارمه في حياتي
يعني على ماقيل بتر العلاقات
يمكن بذلك لملمه في شتاتي
مليت مني أكوي الذات بالذات
أربع عقود أبحث على أمنياتي
أمشي ولاكني بلعبة متاهات
لاكن أبشركم على معضلاتي
شارع وعر كله ظلام ومطبات
ان جيت شرقا موجها صار عاتي
وان سرت غربا ماعرفت الحسابات
أحداث جمة شفتها في حياتي
لكن على ماشفت عكس المسارات
ودي كتابة بعض من ذكرياتي
قصة قصيره تختصر كل مافات
أعمى ولا كن وقتها ما يحاتي
حتى تشافى ثم هداني انكسارات
___________________

إلى الأعلى