Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

صور يتجاوز مجيس (إيابا) ويضرب موعدا مع فنجاء في نهائي أغلى الكؤوس

002

فرحة كبيرة عاشتها جماهير صور ليلة أمس الأول بالتواجد في النهائي الثامن بمسيرة الأزرق

متابعة ـ صالح البارحي :
إذا هبت رياحك فاغتنمها … هكذا أرادها أبناء صور … هكذا أعادت لهم (المستديرة) الوجه الباسم والمشرق للفريق الأزرق الذي يعاني ويلات الهبوط في دوري عمانتل … نعم أبناء النواخذة والربابنة اغتنموا الفرصة بكل تفاصيلها … وضربوا موعدا مع نهائي جديد للأزرق الصوراوي بالكأس الغالية … بعد أن تجاوز مجيس (الفريق المجتهد) ذهابا 4/2 في صحار وإيابا أمس الأول في صور 2/صفر للمدافع الهداف خالد صالح والمحترف سامبا أحد أبرز لاعبي دورينا المحترفين … لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ نادي صور الذي وجد نفسه وجها لوجه في نهائي (تاريخي) أمام فنجاء الذي عاد من صلالة بصعود مستحق كذلك على حساب مرباط …
صور بات على موعد مع لقب جديد إذا استطاع تجاوز (كبرياء) الملك الفنجاوي في الشهر القادم … فالفريق المنافس يدرك تماما بأنه أمام تاريخ جديد يخلد في سجلات الفريق الأصفر لأمد قد يطول … وبالتالي فإن المنافسة ستكون أشرس مما يتوقعها خاصة وأن الهدف كبير بالنسبة للملك الفنجاوي … وبالتالي فلا مناص من تقديم كل ما هو غال ونفيس حتى يستعيد الأزرق ذاكرة الفرح مجددا بعد طول غياب …
دعم جماهيري
لم يأت صعود صور لنهائي الكأس الغالية عبر بوابة مجيس ذهابا وإيابا بسهولة ويسر … ولم يأت بجهد ما معين … بل كانت هناك عوامل كثيرة ساندت الأزرق في العودة للواجهة مجددا … نعم هناك جهد للجهاز الفني الذي يقوده التونسي الزبير محمد … نعم هناك جهد للاعبين في ساحة الميدان بدءا من حارس المرمى وحتى آخر لاعب في دكة البدلاء … نعم هناك جهد من الإدارة التي أعادت الصفوف إلى نصابها في الوقت المناسب بتدخل عدد من المخلصين للكيان الأزرق … لكن هناك طرف آخر يجب أن نشير له في أمسية أمس الأول ألا وهو الجماهير التي احتشدت بشكل يليق بسمعة (صور) … فرسمت لوحات عديدة في مجمع صور في أمسية لا تتكرر كثيرا في المواسم القريبة بالنسبة لجماهير صور … فكانت على الموعد وساهمت بشكل واضح في أن يكون صور في نهائي الكأس الغالية … وهذا في حد ذاته يدعو لأن نستبشر خيرا في النهائي المنتظر بأن تعود الربابنة والنواخذة خلف الأزرق كما كانت عليه في سنوات ماضية ساهمت من خلالها بأن يصل الأزرق لمنصات التتويج بطبيعة الحال …
نأمل حصد اللقب
قال المهندس هلال بن سالم السناني رئيس مجلس إدارة نادي صور عن التأهل للنهائي الحلم : في البداية أود أن أشكر الجماهير التي حضرت وآزرت الفريق في المباراة وكانت تتحلى بالثقة في اللاعبين، واللاعبون كانوا أبطالا رغم الأمور الصعبة التي مر عليها الفريق إلا أنهم كانوا أبطالا وتجاوزوها، وأشكر الجهاز الفني بقيادة الكابتن الزبير الذي أثبت للجميع بأنه قادر يقود المباريات كمدرب وأتمنى له التوفيق في الحصول على شهادة )A( سريعا لتخدمه في مسيرته التدريبية، وكذلك أتقدم بالشكر للجهاز الإداري واللجنة المساندة وأناس كثيرين لهم الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في وصول الفريق للنهائي.
وأضاف : لدينا مباراة واحدة تسبق نهائي الكأس الذي أتمنى أن نعود من خلالها للدوري وننسى النتائج السلبية الماضية ونحاول نعدل من وضع الفريق، المباراة النهائية مهمة جدا وسنحضر لها نفسيا ومعنويا والجماهير كذلك، فنجاء نادٍ كبير جدا ومتخصص في النهائيات ولكن صور كذلك، ولن يكون صيدا سهلا في النهائي وسنعمل على إعادة الفرحة لجماهير صور وأن نفرحها بالكأس الغالية، وبإذن الله تعالى الفريق سيبقى في دوري عمانتل للموسم القادم بتكاتف الجميع.
التأهل بتكاتف الجميع
أما خميس بن سالم الجابري إداري الفريق فقد قال: الحمد لله رب العالمين على التأهل ، جاء هذا بتكاتف مجلس الإدارة ومجهود اللاعبين جزاهم الله خير الذين أثبتوا بأن فريق نادي صور مازال بخير، بدءا من مباراة مسقط في الدوري وحتى مباراة أمس الأول كان الفريق في رتم عالٍ من مباراة لمباراة، وكانت مباراتنا أمام ظفار في الدوري كنا الأقرب للفوز، ونأمل في النهاية أن نتوج بلقب الكأس الغالية للمرة الرابعة في تاريخ النادي.
وأضاف الجابري أحد أبرز الإداريين في الكتيبة الزرقاء: ندرك تماما بأن وضعنا صعب في الدوري، ومركزنا الحالي لا يليق بسمعة الفريق الأزرق، لكننا نؤمن تماما في قدراتنا وإمكانيات لاعبينا، وبأن الوصول لنهائي الكأس الغالية سيكون دافعا لهم للخروج من الوضع العصيب الذي يعيشه الفريق حاليا، وللأمانة ما قدمه الزبير محمد مع الفريق حتى الآن هو تجربة جيدة للغاية فقد كانت قراءاته للمباريات واقعية تماما وتحقق المأمول في نهاية المطاف، ونسعى لأن يكون موفقا في النهائي أمام الفريق التاريخي فنجاء رغم صعوبة المهمة لكننا لا نؤمن بالمستحيل إطلاقا .
إعادة اللقب بعد 12سنة
قال وهيب الغيلاني نائب رئيس مجلس إدارة نادي صور : الحمد لله على الصعود وشكرا لكل من وقف لكل من وقف معنا وآزرنا، ونشكر الجميع سواء من جماهير أو إدارة أو لجنة مساندة أو جهاز فني، أتقدم بالشكر للاعبين الذين كانوا رجالا في الملعب وحققوا هذا الإنجاز بالوصول للنهائي الغالي، خسرنا نهائي 2015م ونتمنى أن نحقق هذه البطولة، آخر بطولة حققناها في2007، وبالتالي نتمنى أن نعيد البطولة بعد (12) سنة إلى خزائن نادي صور العريق، وسنعمل جاهدين بكل طاقاتنا بأن يكون اللقب من نصيبنا حتى يكون دافعا كبيرا للاعبين في الخروج من المأزق الذي يمر به الفريق حاليا بالدوري، وآمل من الجماهير الوقفة الصادقة معنا حتى النهاية وبإذن الله تعالى لن نخذلهم.
عازمون على اللقب
أحمد السيابي أحد أبرز لاعبي الفريق في لقائي المربع الذهبي وواحد من أهم أسباب التأهل قال : الحمد لله على التأهل والوصول للمباراة النهائية، وهذا إنجاز أن يعود صور في الوقت المناسب رغم المعاناة في الدوري ، وهذا كله بفضل الله أولا وبفضل تعاون الجميع من لاعبين وإداريين ولجنة مساندة وجماهير، وعازمين أن نكون أصحاب اللقب رغم صعوبة المنافس وخبرته الميدانية الكبيرة في النهائيات، وفي المقابل الحمد لله أن شكل الفريق رجع وهيبته كذلك ولا خوف على الأزرق في النهائي.
لن نفرط في الكأس
قال جمعة درويش لاعب نادي صور : الحمد لله رب العالمين وأشكر الشباب والجهاز الفني والإداري والجماهير الذين وقفوا معنا وعازمون على الكأس أمام فنجاء ، تمنيت أن ألعب ضد محمد مبارك الهنائي نجم فنجاء والحمد لله تحقق حلمي في أن أواجهه بنهائي الكأس الغالية، فهو أحد من أقتدي بهم في مسيرتي الكروية ومعجب جدا بما يقدمه على مدار تاريخه الكروي مع كل الأندية التي لعب لها.
نأمل التتويج باللقب
من جانبه، قال مصطفى السناني مساعد مدرب الفريق :الحمد لله على كل شيء، نتمنى أن نتوج باللقب حتى يكون لنا دافع للخروج من دائرة الهبوط، اللاعبون لم يقصروا كانوا حسن الظن، أهم شيء عودة الروح في الوقت المناسب، ونتمنى أن نوفق في المباريات القادمة وخاصة في النهائي، وأناشد الجماهير في الوقوف مع الفريق حتى النهاية، وأشكر كل من حضر وساند الفريق سواء من الملعب أو خلف شاشات التلفاز، وأشكر اللاعبين على روحهم العالية وقتاليتهم في الملعب وأتمنى أن يستمروا على ذات النهج حتى النهاية، لأن ذلك سيساهم في عودة الفريق للشكل الفعلي في المرحلة الهامة والحاسمة بدوري عمانتل.


تاريخ النشر: 19 مارس,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/321875

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014