الأربعاء 24 أبريل 2019 م - ١٨ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / المشي في الجبال والسهول والأودية الوعرة رياضة لها الكثير من المحبين
المشي في الجبال والسهول والأودية الوعرة رياضة لها الكثير من المحبين

المشي في الجبال والسهول والأودية الوعرة رياضة لها الكثير من المحبين

تجذب الكثير من الشباب

ـ المشاركون : مساراتنا لم يمر منها أحد ونستمتع بمشاهدة المناظر الخلابة
كتب ـ محمود الزكواني:
ممارسة المشي في طرق الجبال والهضاب والأودية والسهول رياضة لها مميزات كثيرة ويقبل عليها الكثير من الشباب خاصة مع اعتدال درجات الحرارة في فصل الشتاء في مختلف محافظات السلطنة (الوطن) التقت بعدد من محبي هذه الرياضة.
أحمد بن جمعان الرواحي يقول : أشارك في رياضة المشي والمسير الجبلي وهي رياضة ممتعة نظرا للمسارات التي نسلكها والتي تتمتع بمشاهد رائعة في مسار التضاريس الجبلية الشاهقة بمشاهدها الخلابة وتختلف المسارات الجبلية عن بعضها فمنها الصعبة والمتوسطة ولكل وﻻية خصوصيتها في تضاريس الجبال .
ويضيف الرواحي بأن الممارس لهذه الرياضة لابد أن يكون لائقاً صحياً ويتمتع باللياقة البدنية الجيدة والقدرة على التحمل وأن يتحلى بالصبر والعزيمة فبعض المسارات تقطعها في ساعات طويلة وأن يكون حذراً في بعض هذه المسارات بسبب اﻻنزﻻقات والالتواءات كما نصح بعدم المشاركة لمن يعاني من أمراض القلب أو ضيق التنفس أو غيرها من الأمراض التي تعيقهم عن متابعة المسير والوصول إلى النهاية.
محمود القرني أحد هواء هذه الرياضة يؤكد أن الدافع الرئيسي الذي جعله يشارك في رياضة المسير الجبلي هو الحصول على جسم سليم والمشاركة مع الفرق والتي تجعلنا نتعرف على العديد من المشاركين وتبادل الخبرات في التعامل مع طبيعة الظروف في الجبال والسهول والأودية.
أما أشرف بن مسلم الخلاسي فقال : السلطنة تتميز بالتنوع الجغرافي الكبير وهذه الرياضة تجعلنا نتعرف على التنوع الرائع لهذه التضاريس حيث إننا في بعض الأحيان نصل إلى جبال وأودية قد لا يكون قد وصل إليها أحد.

إلى الأعلى