الأربعاء 19 يونيو 2019 م - ١٥ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / ندوة بالجامع الاكبر تستعرض أثر التقنية على السلوك والأخلاق ودور الأسرة في التعامل معها
ندوة بالجامع الاكبر تستعرض أثر التقنية على السلوك والأخلاق ودور الأسرة في التعامل معها

ندوة بالجامع الاكبر تستعرض أثر التقنية على السلوك والأخلاق ودور الأسرة في التعامل معها

فيما أقيمت ندوة مماثلة بنزوى
كتب ـ علي بن صالح السليمي: نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
استعرضت ندوة (أسرتي والتقنية) ـ والتي نظمتها وزارة الاوقاف والشؤون الدينية ممثلة في دائرة الارشاد النسوي وذلك بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر ـ في ختام أعمالها عدداً من اوراق العمل التي تسعى خلالها إلى الخروج بتوصيات تساهم في الحفاظ الأسرة والمجتمع.
حيث تناولت الندوة يوم أمس من خلال جلستين خمس أوراق عمل، ففي الجلسة الاولى قدم هلال الخروصي ورقة عمل حول (أثر التقنية على السلوك والأخلاق) وسيتحدث خلالها عن مكونات التربية الإيجابية من بناء العلاقات الإيجابية وتعديل السلوكيات وتعزيز السلوكيات الإيجابية وبناء الثقة، كما تناول عن التربية المتساهلة وعلاماتها وأضرارها، وكذلك عن أضرار التقنيات والالعاب الإلكترونية، واختتم ورقته بطرح مجموعة من الدراسات والعلاجات لأضرار التقنيات والألعاب الإلكترونية، وفي الورقة الثانية التي قدمها الدكتور خليفة الهنائي سيتحدث حول (تأثير التقنية الحديثة على المجتمع سلبًا)، كما تطرق إلى وجود برامج إلكترونية تروج لحدوث الجرائم، وكذلك تحدث عن المشاكل التي تحدثها التقنيات والبرامج، وختم أثر التقنية الحديثة إيجابًا وخرج بمجموعة من التوصيات المهمة.
أما الجلسة الثانية، فقدم خلالها ثلاث أوراق عمل، حيث تناولت الورقة الأولى:(دور الأسرة في التعامل مع التقنيات الحديثة) وقدمها عبدالله العيسري، وفي الورقة الثانية التي ألقتها الدكتورة هدى الشعيلية بعنوان:(تقنين استخدام التقنيات) تحدثت عن كيف أصبحت التقنية امرًا مفروضًا ولابد من اتقانها، ومعرفة استخداماتها والاستفادة من إيجابيات وتقليل سلبياتها، وذلك من خلال أمرين هما: التقنين والضبط ثم الرقابة والتوعية، واختتمت بتوصيات تهم الورقة المطروحة، أما في الورقة الثالثة والأخيرة من الجلسة فقدمتها فاطمة التشكيلية بعنوان:(دور مؤسسات الدولة في التصدي لمخاطر التقنية وحماية الأفراد)، كما كانت هناك في نهاية كل جلسة مناقشة من قبل الحضور لمقدمي أوراق العمل.
* نزوى
من جهة أخرى نظمت إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة الداخلية ممثلة بقسم الإرشاد النسوي صباح أمس بقاعة الضياء بجمعية المرأة العمانية بولاية نـزوى ندوة موسعة بعنوان:(الأسرة في عالم التقنية).
حضر الندوة أحمد بن سعيد الريامي مدير إدارة الأوقاف بالمحافظة وعدد من المختصين وحضور نسائي كبير من مختلف ولايات المحافظة هدفت إلى ايصال رسالة هادفة جديدة إلى جميع شرائح المجتمع.
الندوة تضمنت في أوراقها الأربع الجوانب الدينية والقانونية والإجتماعية والتقنية، حيث قدم الرائد عبدالله بن محمد السليمي من إدارة التحريات والتحقيقات الجنائية بقيادة شرطة محافظة الداخلية الورقة الأولى بعنوان:(الإبتزار الالكتروني ومخاطره والحلول المقترحة لتجنبه)، بعدها قدم أحمد بن ناصر العبري الورقة الثانية بعنوان:(تأثير التقنية على الجانب الديني للفرد والمجتمع) كذلك قدمت نصراء المحروقية من دائرة التنمية الاجتماعية بنـزوى الورقة الثالثة بعنوان:(الأثر الإجتماعي والنفسي في إستخدام التقنية على الأسرة والأفراد)، واختتمت الندوة أعمالها بالورقة الرابعة التي قدمها محمد بن عيسى الخروصي مدرب تقنية المعلومات بمركز التدريب التربوي بنزوى.
يذكر أن الندوة تهدف إلى توضيح ماهية التقنية وإيجابياتها وسلبياتها على الأسرة واستعراض الدوافع من امتلاك التقنية الحديثة وإبراز دور مؤسسات الدولة المختلفة في التصدي لمخاطر التقنية، كما تقدم الندوة حلولاً مناسبة للأسر والمؤسسات للوقاية من مخاطر التقنية.

إلى الأعلى