الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / خلفان الناعبي يفتتح دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية والشبابية
خلفان الناعبي يفتتح دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية والشبابية

خلفان الناعبي يفتتح دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية والشبابية

بمشاركة 70 مشاركا
صناعة الرياضة واكتشاف الذات ومهارات التواصل في المجال الرياضي أهم الجلسات اليوم الأول
افتتحت صباح أمس تحت رعاية سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية برنامج دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية والشبابية التي تستضيفها وزارة الشؤون الرياضية ممثلا بمركز إعداد القيادات الرياضية خلال الفترة من 20 الى23 من سبتمبر الجاري، بمشاركة 70 شابا من السلطنة والإمارات وقطر والسعودية والبحرين والكويت ومصر وفلسطين والعراق والأردن، وبحضور عام الدكتور أشرف سمير الميداني الأمين العام للإتحاد العربي لمعاهد ومراكز إعداد القادة العرب وفراج سليمان الفراج نائب رئيس اللجنة التنفيذية لمعاهد ومراكز إعداد القادة العرب الأمين العام المساعد للجنة التدريب وإعداد القادة لشباب والرياضة بدول الخليج العربية وزيد خيامي مدير عام الشباب والرياضة عضو الجنة الفنية لمجلس وزارة الشباب والرياضة اللبنانية ومحمد العودات مدير البرامج الرياضية بلبنان وشفيق بن سليمان الشهومي مدير مركز إعداد القيادات الرياضية وبوزارة الشؤون الرياضية عضو لجنة التدريب بدول مجلس التعاون الخليجي وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي لمعاهد ومراكز إعداد القادة العرب، وعدد من المسؤولين بالوزارة والمشاركين من الدول العربية وذلك بفندق سيتي سينزن بالخوير .
بدأ حفل الافتتاح بكلمة شفيق بن سليمان الشهومي مدير مركز إعداد القيادات الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية رحب في مستهلها بالمشاركين من مختلف الدول العربية قال فيها : إن تنظيم وزارة الشؤون الرياضية لهذه الدورة تأتي ضمن اهتمامات الوزارة لتطوير مهارات وقدرات الشباب بما يسهم في رفع مستوى أدائهم وكفاءتهم في العمل القيادي، حيث تهدف الدورة التحسين مستوى أداء الفرد والتنظيم وبالتالي رفع الكفاءة الإدارية والإنتاجية لتنمية معرفة الأفراد ومهاراتهم وقدراتهم واتجاهاتهم في المجالات الرياضية وتغيير سلوك الأفراد للوصل إلى الأداء المرجو تحقيقه وتوثيق أواصر المحبة والألفة والتعارف بين شباب دول مجلس التعاون من خلال هذه الدورات وإعداد وتأهيل القيادات الرياضية والشبابية الفاعلة.
وأضاف الشهومي: بأن برنامج الدورة عدد من الجلسات وأوراق العمل التي تم اختيارها بعناية لتلبي احتياجات وتطلعات الشباب المشاركين في الدورة حيث سيتضمن برنامج الدورة عدد من الجلسات وأوراق العمل ففي اليوم الأول من الدورة يقدم الدكتور أشرف الميداني جلسة بعنوان (مقدمة ومدخل في صناعة الرياضة في العالم) وتقدم إيمان السيد جلسة بعنوان (اكتشاف إمكانيات ومهارات الذات وأهميتها) ويقدم الدكتور اشرف الميدان أيضا ورقة تتناول( مهارات التواصل والعلاقات العامة في المجال الرياضي) فيما ستقدم تجربة شبابيبة من العراق والإمارات، وفي اليوم الثاني ستقدم ثلاث ورقات عمل وعدد من التجارب ومن الجلسات ( يقدم الدكتور أشرف البياتي جلسة( الاقتصاديات والتسويق والاستثمار في صناعة الرياضة ) وتستكمل ايمان السيد ورقة (اكتشاف إمكانيات ومهارات الذات وأهميتها)، فيما ستقدم مصر والسعودية تجربتين في مجال العمل الشبابي، وفي اليوم الثالث تتواصل الجلسات بتقديم ورقة بعنوان( استراتيجيات الإدارة في المجال الرياضي) يقدمها الدكتور أشرف الميداني، تليها جلسة بعنوان
( إدارة المخاطر والأزمات في المجال الرياضي) وتقدم أيمان السيد جلسة بعنوان(التفكير الابتكاري والنقدي) وتقدم بعدها فلسطين والبحرين تجربتين شبابيتين، وفي اليوم الأخير من الدورة ستقدم عددا من الأوراق حيث تقدم إيمان السيد ورقة بعنوان (دور مهارات العرض والتقديم الناجح) ويقدم الدكتور أشرف الميداني (إدارة الموارد البشرية في المجال الرياضي ) وستدير إيمان السيد التدريب العملي لهذه الدورة ، وستختتم الدورة بورقتي تجارب من قطر والكويت.
تعزيز الخبرات
بعدها ألقى فراج سليمان الفراج نائب رئيس اللجنة التنفيذية لمعاهد ومراكز إعداد القادة العرب الأمين العام المساعد للجنة التدريب بدول الخليج العربية كلمة لجنة التدريب بدول مجلس التعاون الخليجي أكد فيها على أهمية الدورة في صناعة ولإعداد قيادات شبابية تستطيع أن تقود العمل الشبابي والرياضي في بلدانهم، موضحا أن أغلب شعوب الخليج العربي من الشباب لذلك فإعدادهم للحياة والقيادة يتطلب جهودا كبيرة من أجل رفع مستوياتهم وتعزيز خبراتهم ومهاراتهم ومعارفهم في مجال قيادة العمل وصنع جيل قادر على العطاء وحسن التصرف أثناء الأزمات.
وأشاد فراج الفراج بجهود وزارة الشؤون الرياضية ممثلا في مركز إعداد القيادات الرياضية على جهودهم التنظيمية الرائعة ودورها الفاعل في استضافة برنامج الدورة وقال: ليس غريبا على وزارة الشؤون الرياضية بسلطنة عمان هذا التنظيم الجميل والرائع والمتكامل لفعاليات الدورة، والذي عودتنا عليه في كل استضافة فنجد الدقة في التنظيم والدقة وحسن الاختيار لمواضيع الدورة ومحاضريها وفي سير منهجية الدورة التي تتكامل معا فتزيد الدورة تفاعلا ونقاشا وفائدة أكبر، ستعود بإذن الله تعالى على المشاركين بالفائدة الجمة التي تعينهم في القيادة الفاعلة المنتجة.
صناعة الرياضة
بعدها بدأت فعاليات الدورة بجلسة قدمها الدكتور أشرف سمير الميداني الأمين العام لمعاهد ومراكز إعداد القادة العرب بالإتحاد العربي (مقدمة ومدخل في صناعة الرياضة في العالم) تناول فيها وسائل صناعة الرياضة في العالم حيث بدأها بقواعد اكتساب العمل وهي التركيز وعدم تضيع الوقت والمشاركة وكتابة النقاط المهمة لاسترجاعها وقت الضرورة، موضحا أن على أي محاضر أن يتوقع ما ذا يريد المشاركين من البرنامج وعلى الجلسة أن تتضمن الإجابة على عدد من التساؤلات المهمة التي وهي لماذا ومن ومتى وأين وكيف؟، كما تطرق إلى مهارات اتخاذ القرار واستخدام طريقة العمل الجماعي في الإنجاز، وتطرق إلى الفرق بين القائد والمدير حيث ذكر أن القائد يعتمد على الإرادة فيما يعتمد المدير على السلطة، وفي الجانب الآخر يعتمد القائد على تعليم موظفيه وبعث الحماس فيهم وعندما ينجز ويتحدث يقول نحن وبنسب الفضل لغيره ويطور الناس ويبين كيف تفعل الأشياء، فيما يقوم المدير بقيادة موظفيه ويبعث على لخوف ويأمر ويقول أنا وينسب الفضل لنفسه ويستخدم الناس للانجاز.
بعدها عرف صناعة الرياضة وتطرق إلى مكوناتها وهي الإعلانات وحقوق البث وإدارة المناسبات والسلع الرياضية والطب الرياضي والسياحة الرياضية والسلع الرياضية والتذاكر والرعاية والمنشآت الرياضية، متطرقا بالشرح إلى أهمية كل عامل من عوامل صناعة الرياضة وإدارة التسويق وأهميته لدعم الرياضة.
اكتشاف الذات
بعدها قدمت إيمان السيد جلسة بعنوان (اكتشاف إمكانيات ومهارات الذات وأهميتها) تناولت فيها عدد من المحاور المؤدية لاكتشاف الذات وقالت إن الوصول الى افضل الحالات فن تستطيع من خلالها جعل شخصيتك تتجلى تدريجياً نحو الإنسان الذي تصبوا إليه، مستدلة ببعض أقوال العلماء المشهورين في الأحياء، عندما قال: إن إمكانية وجود توأمين متطابقين كلياً تكون فرصة واحدة إلى كل الالكترونات الموجودة في العالم، فكل إنسان هو شخصية فريدة واستثنائية، موضحة أن في كل إنسان فيه مكان جيد للبدء منه وهو من خلال الإيمان بالقدرات، واستدلت بقول سقراط: الذي قال:( اعرف نفسك.. اعرف قدراتك واعرف نقاط ضعفك، علاقاتك مع الكون.. إمكانياتك.. أرثك الروحي.. أهدافك وغاياتك، واعتن بنفسك) شكسبير الذي كتب (كن صادقاً مع نفسك خاصة واتبعها كما يتبع الليل النهار، وبهذا لن تكذب على احد) مضيفة أن أول الطريق في النجاح هو التوفيق في إدارة الذات والتعامل مع النفس بفعالية. حيث تملأ ذهنك بالتفاؤل وتوقع النجاح دائماً، و تعويد النفس على أن تكون أهدافك واضحة ومحددة ولا تتجوز قدراتك وإمكانياتك في المرحلة الحالية، وإلزام النفس والعقل والقلب بالتخطيط لأمور الحياة المختلفة والابتعاد عن الفوضى والارتجالية في الأعمال قدر الإمكان.
سمات الشخصية
وتطرقت إلى سمات الشخصية وأنماطها وكيفية اتخاذ القرارات وتحديد الرأي العام، كما تطرقت إلى احتمالات أنماط الشخصيات وقالت هناك ستة عشر تقسيماً يمكن من خلالها احتواء كل الاحتمالات الممكنة لأنواع الشخصيات التي قد يكون عليها كل منا، وعلى وقع كل احتمال يمكن أن تتمثل لنا صفات الشخصية وطبائعها ومواطن القوة والضعف فيها، موضحة أن كل هذه البيانات ترشدنا لأنسب التوجهات التي يجدر بنا أن ننظر بها لكل نوع من تلك الشخصيات، موضحة الصفات الثمان للإنسان وهي المنفتح على العالم والمنطوي على ذاته والحسي والحدسي والعقلاني المفكر والعاطفي والحكم والمدرك بحواسه، وتناولت بالشرح صفات كل شخصية وسماتها وصفاتها وطرق إدارتها.
وأوضحت في جلستها أهمية قبول الذات وقالت إن عدم قبول الذات له سلبيات كبيرة على الشخصية فعندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تصبح شديد الحساسية تجاه رفض الآخرين لك ، وتفقد إيمانك بقدراتك الداخلية بها في كل مرة تحاول التغلب على جوانب ضعف مترسبة لديك، وبالتالي تضيّع الوقت باحثاً عن حب الآخرين حتى تصبح متكاملاً ، و سيؤدي إلى حصر الجهود في محاولة قهر الآخرين وليس في البحث عن أفضل إمكانياتك، وستبالغ في تقدير قيمة الأشياء المادية، وتشعر دائماً بالوحدة ، وبأن وجودك مع الآخرين لا جدوى منه، وتعيش في الماضي مؤكدة أن قبول الذات ليس مستحيلاً فهو الوضع الوحيد الذي تستطيع تحقيق التطور من خلاله، فإذا تقبلت حياتك بكل ما فيها ، فلن تهدر أي جزء منها وحينها يمكنك قبول العالم كله .
وقدم الدكتور اشرف الميدان أيضا ورقة تتناول (مهارات التواصل والعلاقات العامة في المجال الرياضي) تطرق فيها إلى أهمية الاتصال والعلاقات العامة والإعلام في المجال الرياضي وكيفية إدارة الأحداث الرياضية والتعامل مع وسائل الإعلام وإعداد التصريحات الصحفية والإعلامية والإعداد للمؤتمر الصحفي، بعدها قدمت تجربتين شبابيتين من العراق والإمارات.
خلفان الناعبي:
الدورة مهمة لتأهيل القيادات الشابة والنهوض بالعمل الرياضي
أكد سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية على أهمية الدورة لتطوير مهارات المشاركين وقال دورة إعداد القيادات الرياضية والشبابية من الدورات المهمة المدرجة ضمن البرنامج السنوي لمركز إعداد القيادات الرياضية والشبابية بالوزارة، حيث تهدف الدورة إلى إعداد وتأهيل القيادات الشباب للنهوض بالعمل الرياضي والشبابي، مؤكدا أن الدورة تضم عددا من الجلسات وأوراق العمل الثرية التي تنمي قدرات ومهارات ومعارف وخبرات المشاركين في مجال الإدارة والتخطيط والتنفيذ لصناعة رياضة أكثر إشراقا.
وقال إن الجلسة الأولى شهدت مناقشات جدية من المشاركين أثرت مادة الجلسة وأكدت مدى جدية المشاركين في الاستفادة من مواضيع وبرامج وجلسات الدورة، التي نأمل أن تخرج بنتائج جيدة ومثمرة، وأن تسهم في زيادة التواصل بين المشاركين لتبادل الخبرات والتجارب في المجال الرياضي والشبابي، داعيا المشاركين للاستفادة من مواضيع الدورة والتفاعل الإيجابي مع الجلسات، وأن تكون الدورة نافذة لاستمرار التواصل وتبادل التجارب الرائدة في مجال التسويق والتخطيط الاستراتيجي، والعمل على نقل خبراتهم وما تعلموه لأقرانهم الشباب.
البرنامج
وستتضمن محاضرات اليوم الأحد ثلاث أوراق عمل وعدد من التجارب ومن الجلسات يقدم الدكتور أشرف البياتي جلسة ( الاقتصاديات والتسويق والاستثمار في صناعة الرياضة ) وتستكمل إيمان السيد ورقة (اكتشاف إمكانيات ومهارات الذات وأهميتها)، فيما ستقدم مصر والسعودية تجربتين في مجال العمل الشبابي، فيما ستقدم غدا الاثنين ثلاث جلسات تبدأ بورقة ( استراتيجيات الإدارة في المجال الرياضي) يقدمها الدكتور أشرف الميداني، تليها جلسة بعنوان( إدارة المخاطر والأزمات في المجال الرياضي) وتقدم أيمان السيد جلسة بعنوان(التفكير الابتكاري والنقدي) وتقدم بعدها فلسطين والبحرين تجربتين شبابيتين، وفي اليوم الأخير من الدورة ستقدم عددا من الأوراق حيث تقدم إيمان السيد ورقة بعنوان (دور مهارات العرض والتقديم الناجح) ويقدم الدكتور أشرف الميداني (إدارة الموارد البشرية في المجال الرياضي ) وستدير إيمان السيد التدريب العملي لهذه الدورة ، وستختتم الدورة بورقتي تجارب من قطر والكويت.

إلى الأعلى