الأربعاء 19 يونيو 2019 م - ١٥ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم الفائزين في الدورة الثالثة لجائزة البحوث والابتكارات في مجال المياه
تكريم الفائزين في الدورة الثالثة لجائزة البحوث والابتكارات في مجال المياه

تكريم الفائزين في الدورة الثالثة لجائزة البحوث والابتكارات في مجال المياه

تغطية ـ محمد السعيدي:
أقيم أمس بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ملتقى جائزة البحوث والابتكارات في مجال المياه.
حيث تم خلاله تكريم عدد من الباحثين والمبتكرين الفائزين في الدورة الثالثة للجائزة التي ينظمها المركز ومجلس البحث العلمي وتهدف لتعزيز دور البحث العلمي والابتكار في إيجاد الحلول لقضايا المياه ورفع الوعي بمختلف مجالات المياه.
رعى افتتاح الملتقى معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية بحضور عدد من اصحاب السعادة وعدد من الاكاديمين والمختصين والمهتمين.
وقام معاليه بتكريم الفائزين في الدورة ففي جائزة النشر العلمي فئة حملة الدكتوراه جاء في المركز الأول مناصفة بين الباحث
(Azizallah lzady) وفريق عمله من جامعة نزوى والباحث الدكتور( Rengarj Selvaraj ) وفريق عمله من جامعة السلطان قابوس، فيما حصل على المركز الأول في جائزة النشر العلمي من فئة الباحثين من غير حملة الدكتوراه الباحث فيصل بن راشد المرزوقي من جامعة السلطان قابوس، وفي جائزة الابتكار لفئة الابتكار تم حجب المركز الأول، وحصل على المركز الثاني الدكتور فاروق صبري مجلي من جامعة السلطان قابوس وفريق عمله الدكتور محمد عبد الحكيم السعدي من جامعة نزوى، وفي المركز الثالث المهندسة شمسة بنت مسعود السعدية من معهد تكامل التقنيات المتقدمة، وفي جائزة الابتكار لفئة المبتكر الناشئ جاء في المركز الأول الطالبان عماد بن عامر الرميمي والبراء بن خلفان البدوي من مدرسة عزان بن تميم بمحافظة شمال الشرقية، وفي المركز الثاني للطالبتين ضحى بنت خالد العامرية وميثاء بنت خالد السعيدية من مدرسة بركة بنت ثعلبة للتعليم الأساسي بمحافظة مسقط، وفي المركز الثالث للطالبتين نور بنت محمد المعشنية وبلقيس بنت محمد المعشنية من مدرسة شيحيت للتعليم الأساسي للبنات بمحافظة ظفار، وجاء في المركز الرابع الطالبتان رحمة بنت سعيد البروانية والريم بنت سالم الحبسية من مدرسة الزهراء السقطرية بمحافظة شمال الشرقية، وفي المركز الخامس جاءت الطالبة جنان بنت عبد البصير الفارسية من مدرسة شاطئ القرم للبنات بمحافظة مسقط.
وأكد معالي راعي الحفل في تصريح له عقب اطلاعه على المعرض المصاحب للملتقى على أهمية مشروع البرنامج الاستراتيجي لبحوث المياه الذي يهدف الى تعزيز الابتكار والبحوث في إدارة وتنظيم المياه وديمومتها في السلطنة في جميع مصادر المياه سواء كانت التقليدية أو المعالجة أو مياه الاستمطار وتنظيمه في جميع استخداماتها.
وأضاف: ان القطاع الزراعي يستخدم أكثر من 80 بالمائة من المياه وبالتالي فإن حسن استخدامها وادارتها غاية في الأهمية، مشيراً إلى ان البحوث التي يقدمها الباحثون والمشاركون في المعرض رائعة وتحتاج الى الدعم حتى تصل الى مرحلة الانتاج التجاري، كما ان البحوث الأخرى تعد واعدة في استخداماتها، مؤكداً ان السلطنة تمتلك حسن إدارة منظومة المياه.
وكان الدكتور محمد بن ناصر الرواحي من مجلس البحث العلمي قد قدم في بداية الملتقى عرضاً مرئياً عن البرنامج الاستراتيجي لبحوث المياه أوضح خلاله رحلة البرنامج وعضوية جهات اللجنة التوجيهية للبرنامج ومحاور البرنامج ودور السلطنة في تطوير أنظمة التحلية الفردية لحالات الكوارث الانسانية، كما تطرق لآلية عمل جديدة تعتمد على مقياس مستوى جاهزية التكنولوجيا والدروس المستفادة من البرنامج الاستراتيجي لبحوث المياه.
كما قدم الدكتور محمد عبد الحكيم السعدي من جامعه نزوى عرضاً مرئياً عن جائزة الابتكارات عن ابتكار الاغشية النانوية فائقة الرفض المائي المنتجة محليا لعمليات التحلية بالتقطير الغشائي.
من جهته صرح المهندس زاهر بن خالد السليماني رئيس الجمعية العمانية للمياه بأن هناك العديد من الجهود التي يقوم بها القطاعين العام والخاص وجمعيات المجتمع المدني في إيجاد حلول لمشاكل التملح من خلال انشاء السدود لتغذية الخزانات الجوفية وبرامج في حقل مياه الصرف الصحي المعالجة وانشاء محطات التحلية وربطها مع بعضها لضمان الامن المائي للحالات الطارئة.
وأضاف: إن الجمعية العمانية للمياه ساهمت في إيجاد الحلول لمشاكل المياه من خلال الترشيد أو التوعية أو حماية مصادر المياه بالإضافة إلى مجال البحوث والدراسات التي تتعلق بتملح المياه او محطات التحلية الصغيرة للمزارعين والتغلب على مشاكل المخلفات بالإضافة إلى إيجاد مصادر بديلة غير متجددة للمزارعين.

إلى الأعلى