الجمعة 19 أبريل 2019 م - ١٣ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “تنمية نفط عمان” توقع أربع اتفاقيات لتدريب وتشغيل أكثر من 2000 شاب عماني
“تنمية نفط عمان” توقع أربع اتفاقيات لتدريب وتشغيل أكثر من 2000 شاب عماني

“تنمية نفط عمان” توقع أربع اتفاقيات لتدريب وتشغيل أكثر من 2000 شاب عماني

55 ألف فرصة عمل وتدريب وفرها برنامج الأهداف الوطنية للشركة

أماطت شركة تنمية نفط عُمان اللثام عن التزام جديد كبير في مجال التوظيف من خلال تمويل التدريب والتوظيف لأكثر من 2000 شاب عُماني باحث عن عمل للعمل في قطاعات خارج قطاع النفط والغاز خلال العام الجاري 2019م.
فقد أبرمت الشركة أمس أربع اتفاقيات مع شركائها بغية توفير فرص العمل من خلال التدريب المقرون بالتشغيل والتوظيف المباشر وإعادة الاستيعاب والتدريب على رأس العمل، ويشمل هؤلاء الشركاء “هيئة تقنية المعلومات والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن) والشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة ش م ع ع والهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية”.
وسوف يدعم الموقعون توفير وظائف بدوام كامل للمتدربين في مجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك العمليات وتكنولوجيا المعلومات والمحاسبة ومجموعة من المهن الفنية والإدارية الأخرى.
تم التوقيع على “مذكرات التفاهم” على هامش المؤتمر الصحفي السنوي لوزارة النفط والغاز تحت رعاية سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي، وكيل وزارة النفط والغاز.
وقال راؤول ريستوشي، المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان، الذي وقّع مذكرات التفاهم مع المؤسسات: “تعد مذكرات التفاهم هذه مثالاً رائعًا على كيفية تعاوننا مع الشركاء لدفع الأجندة الوطنية لإيجاد فرص العمل قدماً إلى الأمام، ونؤكد أن الشركة تكرّس كافة جهودها من أجل دعم مسيرة الاقتصاد الوطني، وملتزمون بتوسيع نطاق جهودنا على صعيد إيجاد فرص العمل وتنويع أشكال الدعم لتشمل القطاعات الاقتصادية الأخرى خارج حدودنا.
وأضاف: من بين المجالات التي نركز عليها الآن هي تكنولوجيا المعلومات وخاصة في عصر الثورة الصناعية الرابعة، والتي تنطوي على إمكانات كبيرة لتعزيز الأداء وتأمين طرق أكفأ للعمل.
يذكر أن شركة تنمية نفط عمان تعهدت بإيجاد 21 ألف فرصة عمل للعمانيين هذا العام، حيث أوجد برنامج الأهداف الوطنية للشركة منذ تدشينه في عام 2011 حتى الآن أكثر من 55 ألف فرصة عمل وتدريب وإعادة استيعاب ونقل ومنح دراسية للعمانيين في القطاعات النفطية وغير النفطية، مثل الضيافة والعقارات وصناعة الملابس والطيران.

إلى الأعلى