الإثنين 17 يونيو 2019 م - ١٣ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يتجاوز أفغانستان ويصل لنهائي كأس إيرمارين الودية 2019 بماليزيا
منتخبنا الوطني يتجاوز أفغانستان ويصل لنهائي كأس إيرمارين الودية 2019 بماليزيا

منتخبنا الوطني يتجاوز أفغانستان ويصل لنهائي كأس إيرمارين الودية 2019 بماليزيا

بخماسية نظيفة وفي التجربة الأولى لإروين كومان
متابعة ـ صالح البارحي :

لم يجد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم صعوبة في تجاوز نظيره منتخب أفغانستان في اللقاء الذي جرت أحداثه ظهر أمس على ساحة ملعب ساحة ستاد بوكيت جليل الوطني بالعاصمة الماليزية كوالالمبور ضمن منافسات بطولة كأس إيرمارين الودية 2019 بماليزيا ، وذلك بعد أن دك شباكه بخماسية نظيفة تناوب على تسجيلها احمد كانو (9) ورائد إبراهيم (26) ومحمد الشيبة (45+2) وعبدالعزيز المقبالي (49) ومسلم عكعاك (90+3) ، وبهذه النتيجة يصعد منتخبنا للمباراة النهائية التي ستقام بعد غد أمام المنتخب الفائز من لقاء ماليزيا وسنغافورة الذي أقيم في وقت متأخر من مساء أمس .
قدم منتخبنا عرضين مختلفين على مدار شوطي المباراة ، حيث تسيد الشوط الأول جملة وتفصيلا ، فيما تراجع بشكل أقل في الشوط الثاني الذي شهد عددا من التغييرات التي أجراها إروين كومان مدرب منتخبنا للوقوف على مستوى أكبر عدد ممكن من اللاعبين ، وقد أجرى كومان ثلاثة تبديلات بصفوف المنتخب بدخول محمد فرج بدلا من محمد المسلمي (56) ودخول محمد الغساني بدلا من عبدالعزيز المقبالي (62) ودخول محمد عكعاك بدلا من حاتم الروشدي (72) .
فوز سهل
الفوز على منتخب أفغانستان في لقاء الأمس لم يكن بذات الصعوبة التي نستطيع من خلالها الحكم على عطاء الاحمر بقيادة مدربه الجديد (كومان) ، حيث سيطر منتخبنا على مجريات المباراة وبالأخص في الشوط الاول الذي أنهاه بثلاثية نظيفة كادت تزيد لولا ضياع الفرص السهلة تباعا في مشهد لا نتمنى مشاهدته في المنافسات الرسمية ، أما الشوط الثاني فقد حاول منتخب أفغانستان مجاراة الأحمر العماني وظهر ذلك من بدايته ، حيث حصل الفريق الأفغاني على بعض الفرص الخطرة التي كان من الممكن أن يحصل من خلالها على هدف أو هدفين على أقل تقدير ، إلا أن خبرة مدافعينا وحارس مرماه فايز الرشيدي كانت أكبر من خبرة لاعبي المنافس ، فكانت نهاية تلك الفرص سلبية بالنسبة لهم .
من الممكن أن نرى صعوبة أكبر على منتخبنا في اللقاء النهائي الذي سيجمعه مع ماليزيا صاحب الأرض والجمهور أو سنغافورة الفريقين المتطورين ، ومن هنا سنرى كيف سيظهر منتخبنا وما هي أسلحته في تخطي عقبة مثل هذه الفرق وبشكل مثالي .
رائد الأبرز
لعل أبرز لاعبي لقاء الأمس من جانب منتخبنا هو رائد إبراهيم الذي وضع بصمته على كل الأهداف الخمسة ، فسجل عكعاك عبر ركنية لرائد ابراهيم ، وسجل الشيبة عبر ركنية عن طريق رائد كذلك ، والمقبالي سجل بعد تمريرة رائعة من (رائد) ، وسجل كانو عبر ركنية (رائد) ، فيما تكفل رائد بنفسه بتسجيل الهدف الثاني عبر تمريرة ذكية من حاتم الروشدي ، ناهيك عن تحركاته في ساحة الملعب والتي فتحت الكثير من الجوانب الإيجابية لزملائه بإيجاد عدد من الحلول الأخرى نحو شباك أفغانستان .
وفي الجانب الآخر ، إيجابيات أخرى جناها الجهاز الفني من اللقاء مثل عودة المقبالي للتهديف ، وتسجيل عكعاك أول هدف دولي له مع المنتخب الأول ، وظهور قدرات حاتم الروشدي بشكل أكبر بعد أن غاب طويلا عن صفوف المنتخب للإصابات المتكررة ، كما أن ظهور الشيبة بالمستوى الذي عهدناه عنه في الفترات السابقة بعد طول انقطاع ، وكذلك ظهور محمود مبروك بشكل جيد في الظهير الأيمن بعد أن وجد الفرصة مواتية أمامه بعد غياب سعد سهيل لعدم استدعائه من قبل الجهاز الفني بقيادة الهولندي الجديد إروين كومان ، نأمل أن تتواصل هذه الايجابية في اللقاء النهائي وفي المراحل القادمة لمسيرة الأحمر الكبير إن شاء الله تعالى قبل الدخول في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022م .

إلى الأعلى