الجمعة 19 أبريل 2019 م - ١٣ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / دمشق وموسكو تبحثان الأوضاع في إدلب وشرق الفرات
دمشق وموسكو تبحثان الأوضاع في إدلب وشرق الفرات

دمشق وموسكو تبحثان الأوضاع في إدلب وشرق الفرات

(قسد) تعلن عن إحراز تقدم في الباغوز
دمشق ـ الوطن ـ وكالات: قالت دمشق إن العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق عالي المستوى في المجالات كافة وعلى رأسها عسكريا وسياسيا كان من العوامل الحاسمة في صمود سوريا بوجه الإرهاب والإنجازات التي تحققت ضد تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة والمجموعات الإرهابية الأخرى.
واستقبل الرئيس السوري بشار الأسد وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو والوفد المرافق له. حيث تناول اللقاء آخر تطورات الحرب على الإرهاب في سوريا، وتم خلال اللقاء بحث الأوضاع في منطقتي إدلب وشرق الفرات حيث كان هناك توافق في الآراء حول ضرورة مواصلة العمل المشترك لوضع الحلول المناسبة لاستعادة الأمن والأمان في المنطقتين واتخاذ ما يمكن من إجراءات لعدم السماح للدول المعادية للشعب السوري بأن تحقق من خلال سياساتها وممارساتها في هاتين المنطقتين ما عجزت عن تحقيقه خلال سنوات الحرب. وأشار الرئيس السوري إلى أن بعض الدول والقوى تحارب الإرهاب في تصريحات مسؤوليها فقط بينما تدعمه وتعمل معه على أرض الواقع وتستمر في تقديم الحماية له في بعض المناطق وهي بهذه السياسات تسببت بسقوط الكثير من الضحايا المدنيين وساهمت في انتشار الإرهاب وتمدده إلى مناطق أخرى.
من جانبه أكد شويجو أن بلاده مستمرة في مكافحة الإرهاب إلى جانب الجيش العربي السوري وستواصل تقديم كل الدعم الممكن للشعب السوري لاستكمال تحرير كل المناطق السورية والحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها.
ميدانيا، أعلنت ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية (قسد) عن احراز تقدم خلال الساعات الماضية في بلدة الباغوز في ريف دير الزور شرق سوريا، مع استمرار المواجهات المتقطعة مع مسلحي داعش وقصف من طائرات التحالف . وقال المركز الاعلامي لقوات قسد في إحصائية لسير المعارك “شنّ مقاتلونا هجوماً على مواقع وتحصينات التنظيم داعش داخل بلدة الباغوز، فاندلعت اشتباكات، أسفرت عن مقتل 24 من داعش والاستيلاء على نقاط جديدة”. وأوضحت قسد أن “اشتباكات متقطّعة ما تزال مستمرّة في مختلف محاور الجبهة مع قصف لطائرات التحالف”.

إلى الأعلى