الأربعاء 19 يونيو 2019 م - ١٥ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / 3 شهداء برصاص الاحتلال بينهم منفذ (عملية سلفيت)
3 شهداء برصاص الاحتلال بينهم منفذ (عملية سلفيت)

3 شهداء برصاص الاحتلال بينهم منفذ (عملية سلفيت)

القدس المحتلة ـ الوطن :
استشهد 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، حيث أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتيال الشاب عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت التي أدت إلى مقتل إسرائيلييْن وإصابة ثالث الأحد الماضي، بعد محاصرته والاشتباك معه في قرية عبوين غرب رام الله مساء امس الاول. وقال بيان لجيش الاحتلال وجهاز الشاباك (الأمن العام) إنه اغتال الشاب عمر أبو ليلى (19 عاما) المتهم بتنفيذ عملية سلفيت، أثناء محاصرته في منزل بقرية عبوين. في حين تلقت وزارة الصحة الفلسطينية بلاغا باستشهاد الشاب رسميا. وخلال محاصرته، فتح أبو ليلى النار على قوات خاصة شاركت في محاصرته قبل تصفيته. وقال جيش الاحتلال إن اغتياله جاء بعد جهود من قوات الجيش والاستخبارات قادت إلى مكان اختبائه.
وقال رئيس المجلس القروي في قرية عبوين ناجي حمد في تصريحات صحفية إن أكثر من أربعين آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت القرية بعد تسلل وحدات خاصة في سيارات محملة بالخضار، وشرعت في محاصرة أحد المنازل في البلدة القديمة لأكثر من ساعتين. وأطلق الاحتلال خلال العملية وابلا من الرصاص الحي وقذيفتين على الأقل باتجاه المنزل الذي تحصن به الشاب، حسب المصادر الفلسطينية. وقال الأهالي إن جنود الاحتلال طالبوا الشاب أبو ليلى بتسليم نفسه إلا أنه لم يستجب، وسُمع صوت تبادل إطلاق نار بينه وبين قوات الاحتلال. وفي هذه الأثناء، اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان في القرية وقوات الاحتلال، مما أدى إلى إصابة أربعة على الأقل بالرصاص، في حين أطلق جنود الاحتلال دفعات مكثفة من قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين. وشن جيش الاحتلال وأجهزته المختلفة على مدار اليومين الماضيين حملة تمشيط واقتحامات واسعة في قرى منطقة سلفيت وفي قرية الزاوية غربا، مسقط رأس الشهيد أبو ليلى، واقتحم خلال حملاته مئات المنازل بحثا عنه.
في سياق متصل ، ذكرت مصادر فلسطينية أن الاحتلال أبلغ الارتباط الفلسطيني باستشهاد الشابين رائد هاشم حمدان (21عاما)، وزيد عناد محمد نوري (20عاما)، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار على سيارة كانا يستقلانها شرق نابلس. وأكد شهود لمراسل “الوطن” أن جرافة عسكرية صدمت السيارة التي كان الشهيدان بداخلها قرب مدرسة الصناعة شرق نابلس، ومن ثم أطلق الجنود النار عليهما بشكل مباشر. ومنعت قوات الاحتلال طواقم الاسعاف من الوصول إلى الشهيدين، وأطلق النار عليها لمنعها من الاقتراب. وكانت طواقم الاسعاف تعاملت مع إصابة لطفلة بالعين بشظايا الرصاص الحي، نقلت لمستشفى رفيديا.
واقتحمت قوات الاحتلال مدينة نابلس قرابة الساعة العاشرة ليلا، لتأمين اقتحام المستوطنين لقبر يوسف، وانتشرت في الشوارع المحيطة بالقبر، لا سيما شارع عمان، وفي وقت لاحق وصلت نحو 20 حافلة تقل مئات المستوطنين، بحجة أداء طقوسهم التلمودية.

إلى الأعلى