السبت 20 أبريل 2019 م - ١٤ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

يا رجعة الروح
عبدالحميد الدوحاني

عيني على خطوتك لو منت بقريّب
لقلوب عطشى ولو كلٍّ كسر ساقه
يا المزهر المرتوي يا ترف وحبيّب
من هز غصن الوصال وطاحت اوراقه
يا رجعة الروح لا من جيت متهيّب
حطيت راسي على حضن الترفّاقه
يا وصلة الذوق بين البكر والثيّب
يا العاطفة يا أنين القلب واشواقه
يا هبّة القيض يالنسناس يا الطيب
يا رفّة الرمش يا عوقه وترياقه
هات الثمر وأعتقد المسكين لمغيّب
ماله تجاهٍ سوى رمشك وآفاقه
حقك على الراس لين اطيح واشيّب
دامك رسيت بشواطي وجد توّاقه
إياك تقبل ظنون الشك وتخيّب
ظني وظن العيون الحيل مشتاقه
قلبي بدونك حزينٍ ضايق غريّب
وحيد وسط الزحام مضيّع رفاقه
أنت الغلا والولا لو منت بقريّب
يا نبض شاعرك يا روحه وخفّاقه

—————

الريح والقنديل

النص الفائز بجائزة الشيخ راشد بن حميد فرع الشعر الشعبي لعام ٢٠١٨
عبدالعزيز العميري

من جفَّلت ذي الريح باسراب السحاب
شمّيت حزْن الأرْض من هذا الهشيم
ياحزْن يا واقف على روس الهضاب
خذني معَك محتاجك الليله نديم
خذني قصيدة جرْح أو ذكرى صحاب
من مهْـجةَ عْيوني سروا هذا العتيم
ساروا بلا حادي ولا شالوا زهاب
من قبْل وجه العمْر يفرح بالنعيم
في الريح قنديلي انطفى والقلْب ذاب
وحشه سمانا ما بها نجمٍ يتيم
من يشعل القنديل في هذا الخراب
يمكن عروق الذاكره تحيّ الرميم
راحو?سؤالٍ عالقٍ ماله جواب
حبيبـــتي: دونك على وجــــهي اهيــم
غنَّيت لك وانشقَّ من صوتي اليباب
صوتي عصاي ، عْيوني ، الكفّ الرحيم
مرّيت لك والبحْــــر جمرٍ من عذاب
آنا الوحيد اللي عبــَــر هذا الجحيم
كم عاد لي آقول ما كنتي سراب
يانجمـــــةٍ ما غيرهَا بْـــهذا السديم
هذا انا ردّيت لك بعْد الغياب
رديت لك يا غايبه عاشق قديم
جيتك وانا مهزوم من كل الرحاب
حطّيت رحلي عنْد طيفٍ لك كريم
يا ما فتَح لجراحنا مليون باب
ويا ما تركني بْوحشة الحزْن البهيــــم
لو للوَصل قنديل به تسري الركاب
ما فرَّعت سدرة فراقك في الصميم
ادري انا الدنيا ذهاب بْـلا إياب
وادري القصايد ارْض وغْيومٍ وديم
هذا انا ارسم على خد التراب
ميلاد حلــمٍ في زمن اغبر عـــقيم
ومن جفّلت ذي الريح باسراب السحاب
مشّيت دمْع الأرْض من خد الهشيم
—-

عزوتي

محمد الهنائي
ياحزامي فالسنين المدلهمه
يا سنام الكور يا صافي قراحه
ياعزوتي ومسندي من كل غمه
ياحفيد العز يالمجد وشاحه
لو جفاني الوقت من غيرك يرمه
وانت محزم بالعسر ولا فراحه
اسم جدك سهم وجذورك أئمه
قبلة للوقت تاريخ ومساحه
وكل علمٍ غانمٍ بالكون عِمّه
كون بارق غيم للخوه وراحه
وان بدا لك لي يثيرك كون قمه
ارتحل في صمت من بعد الصراحه
ذي الحياة اطباعها اطباع دمه
مابها فودٍ ولا ابها رباحه
تنتشي بك ود وتعاود تسمه
قلبك المذبوح وتزود جراحه
والسعيد اللي اخذ قلبه بكمه
ماتفكر غير في منهج صلاحه
حافظ دينه وبار بحب امه
والده راضي ويتعمم فلاحه
والرفيق ان بار ابدا لا تذمه
خلك اكبر من ترديه ونباحه
والاخو لامن طلب فزعتك تمه
كون اول شخص يتمنى نجاحه
ومن زهم مايزهم الا عيال عمه
هم على الدنيا ذخيرته وسلاحه
وديرتك عرضك عن القاصر تضمه
لو شناها الضيم تحرق من اباحه
ويا حزامي العمر فاني لو ترمه
خل طيبك عُود واخلاقك سماحه

—-
هجعة الليل
خليفة الغافري
إن هدا الليل والعالم غدى في سبات
وأمست النفس وسط سكونها وادعه
مرّها عند خلوتها شريط الحياة
بجملة أحداثه اللي جات متسارعه
وصارت العزله تنبش من الذكريات
تنفخ فـ روح ماضي حن له واقعه
لين يصعب على عين الحنين المبات
وهي فـوسط الظلام بحزنها لامعه
شيمته تهتف لنفسه الثبات الثبات
لا تكوني ف صف العالم الجازعه
وليلته تكذب اللي يقول لي فات مات
خلف صدره سنين العمر متدافعه
يذكر ، أيام إستعصت على الأمنيات
و كل جرحٍ قديم و فرصةٍ ضايعه
يذكر ، أصحاب ضمتهم دروب الشتات
في خريف الوفا طاحوا على شارعه
ويذكر الغالي اللي حاز أسمى الصفات
قبل يبرد حضن أول لقا، وادعه
تشغله في نهار العالم المغريات
و يلته فـ سوق فكره شاريه و بايعه
مثل ياللي توضى و فاته صف الصلاة
يا ما عض الندم في عمره اصابعه
هجعة الليل، تحجب عنْه الاربع جهات
و مسي خلف الضلوع ، الخامسة ، ساطعه

———
أقحوان وحمام

خالد الوشاحي

مرت وفزت سنابل وأقحوان وحمام
وابتسمت الأرض و تدلت عذوق النخيل
تبارك الله يا هذا النفل و الخزام
أُنثَى ما بين الخيال الخصب و المستحيل
كأنها النور لا بدد خيوط الظلام
كأنها الدرب من بعد الضياع الطويل
كلماتها شعر و ألحان و هدوء و سلام
وضحكاتها أغنيات و تمتمات و هديل
في وجنتيها صباح و في شعرها عتام
و فــ عيونها بحر و أموات و صراع و عويل
تضحك : تموت المآسي في صدور الأنام
تبكي : و ما للحزن فــ الكون هذا بديل
أُنثَى من الورد و أنسام الفجر و الغمام
وحنية الأمهات و (روح ماضي جميل)
تشابه الشمس و نجوم السماء و الحمام
لكنها أجمل : إشعاع و بهاء و هديل

إلى الأعلى