الإثنين 22 أبريل 2019 م - ١٦ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / استقبال حافل ورائع لأبطال الأولمبياد الخاص العماني
استقبال حافل ورائع لأبطال الأولمبياد الخاص العماني

استقبال حافل ورائع لأبطال الأولمبياد الخاص العماني

بعد حصد47 ميدالية متنوعة
أتدرون أنهم عادوا .. أتدرون بأنهم حققوا الإنجاز لهذا الوطن الغالي والذي عجز عنه أصحاب تلك الموازنات .. أتدرون بأنهم تحدوا كل شيء وعادوا بعدد47 ميدالية متنوعة .. أتدرون بأن هؤلاء عرفوا كيف يرسمون الفرحة على كل محبيهم وعشاقهم .. أتدرون بأنهم جعلوا ساحة المطار مسرحا لرسم الفرحة دون أن يستخدموا الألوان والفرشاة .. لكن بقدراتهم وإمكانياتهم حققوا المستحيل وافرحوا كل محبيهم وجماهيرهم وعلى وقع صوت القربة والطبل وبالورود ودموع الأهالي خرجوا بزفتهم وكأنهم عرسان ولكنهم عرسان الإنجاز الرياضي الكبير .. إنهم أبطال الأولمبياد الخاص العماني الذي وصلوا السلطنة مساء يوم الخميس الماضي وكان في مقدمة مستقبليهم صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد الرئيس الفخري للأولمبياد الخاص العماني، وسعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وخليفه بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية وعدد من المسؤولين ومن سلاح الجو السلطاني العماني الذين نقلوا الأبطال ذهاباً وإيابا.
هكذا هم أبطال السلطنة عادوا ليرسموا فرحة الإنجاز متوشحين بعدد47 ميدالية متنوعة منها 12ميدالية ذهبية و17ميدالية فضية و18ميدالية برونزية، تلك هي الحصيلة التي عادوا بها بعد مشاركتهم في دورة الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص والتي أقيمت لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط بدولة الإمارات العربية المتحدة .. وهي المرة الأولى التي تشارك فيها السلطنة بعدد 14لعبة مسجلين أكبر حضور في تاريخ المشاركات بلغت140 فرداً منهم 98 لاعباً من الجنسين، هؤلاء الأبطال عادوا بإنجازات رياضيا للسلطنة.

لأول مرة
لأول مرة تشهد مشاركة السلطنة في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص المشاركة بفريق في لعبة الفروسية والتي مثلها لاعبون ذكور ومثلهم إناث وحققوا ذهبية وثلاث برونزيات، ولأول مرة مشاركة الإبحار الشراعي والذي استطاع أن ينافس الدول الأوروبية وأصحاب الخبرة في أقوى مراحل السباق وتمكن من الظفر بالميدالية الذهبية.

اللعبات الموحدة
مشاركة السلطنة في ثلاث لعبات وهي كرة القدم واليد والطائرة والتي يحق خلالها مشاركة بنسبة أقل لاعبين أصحاء وبمستوى أقل من اللاعبين من ذوي الإعاقة وكان تواجدهم أعطى دفعة معنوية للاعبين الآخرين في الأولمبياد الخاص.
كيف عبر اللاعبون عن فرحتهم؟
قال اللاعبان سعيد بن أحمد بيت سعيد وأيمن خميس الثنائي الفائزين بذهبية الريشة الطائرة في منافسات الزوجي عن فرحتهم بما حققوه من إنجاز مؤكدين أن المنافسة لم تكن سهلة وواجهنا لاعبينا لديهم مستويات متقدمة في اللعبة من خلال استمراريتهم في ممارسة هذه اللعبة، وتعد مشاركتنا في هذا الحدث الكبير هو إنجاز نفتخر به بغض النظر عن النتائج.
من جانبها قالت اللاعبة شذى الحسنية الحاصلة على الفضية في التنس الأرضي سعيدة جداً بهذه النتيجة التي حققتها واستطعت أن أرفع اسم بلادي عالياً وبكل صراحة نقولها لولا هذا الاهتمام من قبل الأولمبياد الخاص العماني لما استطعنا أن نسجل هذا الحضور الكبير، حيث تعد البعثة العمانية واحدة من البعثات الكبيرة التي شاركت وهذا أتاح لنا التواجد في العديد من الألعاب ونتمنى أن يستمر الاهتمام بنا وأن تكون هناك مسابقات شبه مستمرة محلياً حتى تتطور قدراتنا في شتى المجالات الرياضية.
أما اللاعب علي العمبوري كان أحد نجوم فريق القدم الموحد والذي استطاع أن يسجل اسمه بقوة في هذه البطولة عندما سجل حصيلة من الأهداف وصلت إلى 8 أهداف وساهم مع زملائه في خطف الميدالية الذهبية في القدم وقال في ذلك أنا سعيد بهذه المشاركة والتواجد مع زملائي اللاعبين واستطعنا أن نصل إلى المباراة النهائية في لقاء صعب أمام المنتخب الإماراتي الذي تقدم علينا بهدفين في الشوط الأول ورجعنا إلى أجواء المباراة في الشوط الثاني ووصلنا إلى ركلات الترجيح ومن سوء الطالع لي تسارعت في تسديد الركلة الأولى التي صدها الحارس لكن الله وفقنا وجاء الذهب من نصيبنا.
فيما عبر اللاعب سليم سعيد الرحبي الحائز على فضيتين في مسابقتي الفرق والزوجي فقد عبر عن فرحته الغامرة بوجود والده وأخوته وعدد من عائلته في استقباله مؤكدا بأن المشاركة بحد ذاتها تعتبر فخرا لنا نحن لاعبي الأولمبياد الخاص العماني وتواجدنا في هذا التجمع العالمي الكبير ونهدي هذا الإنجاز لراعي الشباب الأول في هذا الوطن العزيز مولانا حضرة صاحب الجلالة أعزه الله وأبقاه ولكل الشعب العماني.

فيصل بن تركي :
فخورون بما حققه أبناؤنا وشكرا سلاح الجو العماني
صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد الرئيس الفخري للأولمبياد الخاص العماني والذي أكد بأن ما يميز مشاركة السلطنة في هذا التجمع العالمي في الألعاب الصيفية والذي احتضنته دولة الإمارات العربية المتحدة وتعد المشاركة العمانية الأكبر في عهد المشاركات وكانت فرصة بالنسبة لنا أن يكون تواجدنا بهذا العدد من اللاعبين الذين شاركوا في14لعبة وكنا حريصين على مشاركة أكبر قدر من اللاعبين من شمال عمان إلى جنوبها في لحمة وطنية كبيرة وكان شعارنا دائما المشاركة قبل المنافسة لتحقيق بصمة حضور وتواجد في هذا المحفل العالمي.
وأضاف سموه قائلاً كان كل أعضاء البعثة سواء اللاعبين والإداريين والفنيين حريصين على رفع اسم السلطنة وإثبات وجودهم في هذا التجمع وما تحقق من إنجاز هو فخر لهذا الوطن بهذه الفئة التي استطاعت أن تثبت وجودها وتحقق إنجازا رياضيا جديدا يضاف للسلطنة، واستطاعوا إيصال رسالة للمجتمع بأنهم قادرون على اعتلاء منصات التتويج ونأمل من شتى القطاعات بذل المزيد من التعاون سواء على مستوى الأندية الرياضية والمؤسسات العامة والقطاع الخاص في المستقبل القريب، وأسجل كلمة شكر لسلاح الجو السلطاني العماني على دعمه لهذه الفئة ونقله للبعثة البالغ عددها أكثر من 130فرداً في طائرة خاصة ذهابا وإيابا لأبوظبي.
يحيى المعولي :
الإنجاز يساهم لبذل المزيد من الاهتمام بهذه الفئة
سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية الذي قال إن الأولمبياد الخاص العماني يتطور باستمرار نتيجة الجهود المهتمين بهذا البرنامج المهم والمتطوعين ودعم القطاعين الحكومي والخاص، ومشاركة أبنائنا وبناتنا والمتطوعين في دورة الألعاب العالمية وتحقيقهم مراكز تنافسية متقدمة دلالة حضارية تحسب للسلطنة بكل منظومتها وإذا استمرت الجهود بهذه الوتيرة سوف تتحقق الكثير من العوائد والإنجازات والنهوض بهذه الفئة المهمة والتي تخدم اللاعب والأسرة والمتطوع، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أهنئ جميع اللاعبين وأسرهم على تلك الجهود المخلصة التي بفضلها تحقق الإنجاز الذي نهديه لراعي الحركة الإنسانية وداعم الشباب في هذا الوطن المعطاء مولانا حضرة صاحب الجلالة أعزه الله وأبقاه على دعمة لكل فئات المجتمع وحرصة على الرقي بالإنسان العماني في شتى المجالات.
خليفة العيسائي :
الإنجاز سوف يتبعه تكريم للأبطال
من جانبه قال خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الشؤون الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية الشكر والتقدير على هذا الإنجاز الذي يعد مفخرة حققها أبناء هذا البلد الذين رفعوا علم السلطنة في ذلك التجمع العالمي ، ومن المؤكد أن هذا الإنجاز سوف يتبعه تكريم لأبنائنا المشاركين الذي رفعوا اسم السلطنة وكل التقدير لهم وسوف تسعى وزارة الشؤون الرياضة كما اعتادت على تكريم الرياضيين من أصحاب الإنجازات الرياضية والتي تسعى من أجل تهيئة كل المرافق سواء في المجمعات الرياضية والأندية حتى تتناسب بأن تكون هذه الفئة قادرة على ممارسة نشاطها الرياضي في تلك المرافق.

إلى الأعلى