الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون إلى استئناف (غير المباشرة) وتسبقها لقاءات المصالحة

الفلسطينيون إلى استئناف (غير المباشرة) وتسبقها لقاءات المصالحة

القدس المحتلة ـ القاهرة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن مسؤولون فلسطينيون ومصريون أن استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة سيكون الأربعاء القادم في القاهرة فيما أعلن أيضا أن استئناف لقاءات المصالحة الفلسطينية ستتم غدا.
وقال هؤلاء المسؤولون “إن القاهره دعت الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي إلى استئناف هذه المفاوضات في القاهره وفق هذا التاريخ (الأربعاء)”.
وأوضحت المصادر أنه “سيسبق ذلك دعوة حركتي فتح وحماس إلى حوار بين الفصيلين في القاهره في الثاني والعشرين من هذا الشهر أيضا” أي الاثنين.
وأكد مسؤول مصرى رفيع المستوي أن مصر ستستضيف اللقاء بين حركتي فتح وحماس اعتبارا من يوم 22 من الشهر الجاري لاستكمال ملف المصالحة الفلسطينية.
وقال “إن مصر ستستضيف أيضا المفاوضات غير المباشرة بين السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية من جهه وإسرائيل من جهه أخرى يوم 24 من الشهر نفسه لاستكمال المباحثات حول تثبيت الهدنة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه”.
ومن جانبه قال عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطينى إلى مباحثات التهدئة في تصريح له أمس إن موقفنا الثابت بأن تبقى مصر الراعية للمصالحة الفلسطينية بغض النظر عن موقفها من حركة حماس، وذلك لما فيه مصلحة لشعبنا وقضيته العادلة وبأننا حريصون على تطوير وتعميق علاقات الأخوة المصرية الفلسطينية”.
من جانبه قال صخر بسيسو عضو اللجنة المركزية لفتح وعضو وفد الحركة للحوار مع حماس “لقد تمت دعوتنا رسميا من قبل القيادة المصرية لاستضافة الحوار بين الحركتين في القاهرة هذا الأسبوع وبرعاية مصرية”.
وأوضح أن حوارا وفديا لفتح وحماس سيسبق موعد المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل “لانه يجب ان تتم المفاوضات مع اسرائيل بناء على رؤية واضحة ومتفق عليها فلسطينيا أولا وخاصة بين الحركتين وبناء على استراتيجية فلسطينية واحدة “.
وقال إن “مصر رعت كل الاتفاقات والحوارات السابقة وهي المخولة عربيا وباجماع عربي على رعاية التوصل الى اتفاق حول دمج مؤسسات السلطة الفلسطينية المدنية والأمنية وهي مستمرة بذلك”.
وعن المواضيع التي سيبحثها الوفدان قال بسيسو “إن وفد حركة فتح المشكل من خمسة أعضاء لجنة مركزية التقى عدة مرات ووضع الأهداف التي يريد الوفد تحقيقها من الحوار وأولها تمكين حكومة التوافق الوطني الفلسطيني أن تقوم بدورها في قطاع غزة مما يتطلب تفعيل عمل الوزارات وعودة الموظفين إلى عملهم وحل مشكلة القوانين وقضية الأمن ومسؤولياته”.
وقال إن العالم سيعقد الشهر المقبل مؤتمرا في مصر لإعادة إعمار غزة وكل دول العالم مصرة على أن السلطة الفلسطينية وحكومتها يجب أن تشرف على عملية إعادة الإعمار من أجل تمويل الإعمار. وتابع “هذا الموضوع يجب بحثه والاتفاق عليه وكذلك قرار الحرب والسلم”.
في غضون ذلك قتل فلسطيني وأصيب آخران بجروح برصاص قوات الأمن المصرية بينما كانوا يحاولون الدخول إلى مصر عبر نفق حفر تحت الحدود المصرية مع قطاع غزة، بحسب مسؤولين.

إلى الأعلى