الأحد 15 سبتمبر 2019 م - ١٥ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / اللجان الفنية للخدمة المدنية بدول التعاون تبحث دفع مسيرة العمل المشترك
اللجان الفنية للخدمة المدنية بدول التعاون تبحث دفع مسيرة العمل المشترك

اللجان الفنية للخدمة المدنية بدول التعاون تبحث دفع مسيرة العمل المشترك

تستضيفها السلطنة الأسبوع الجاري
عقدت أمس اللجان الفنية وفرق العمل في مجال الخدمة المدنية لدول مجلس التعاون اجتماعها الأول لعام 2019م لإعداد دراسات مقارنة حول تطوير وتحديث تشريعات الخدمة المدنية وإعداد دليل بالمفاهيم والمصطلحات الإدارية ومسميات وحدات الهياكل التنظيمية واللجنة الفنية لشؤون الخدمة المدنية والموارد البشرية خلال الأسبوع الحالي.
وتهدف هذه الاجتماعات إلى المساهمة بدفع مسيرة العمل المشترك بدول المجلس في مجال شؤون الخدمة المدنية والموارد البشرية وتناقش الاجتماعات تقرير متابعة تنفيذ أعمال الاجتماع الثامن للجنة الفنية وأيضاً نتائج عمل فريق إعداد دراسة معوقات تنفيذ قرارات المجلس الأعلى في مجال الخدمة المدنية وتقرير متابعة نتائج فريق عمل المختصين في أجهزة الخدمة المدنية ومعاهد الإدارة العامة لإعداد دليل بالمفاهيم والمصطلحات الإدارية ومسميات وحدات الهياكل في دول المجلس ومتابعة نتائج فريق عمل المختصين في قوانين وأنظمة وتشريعات الخدمة المدنية للقيام بدراسة مقارنة في تطوير وتحديث تشريعات الخدمة المدنية.
كما يتم خلال الاجتماع متابعة نتائج الدراسة الخاصة بتوحيد عمليات شراء تراخيص أنظمة الموارد البشرية بدول المجلس بالإضافة الى مناقشة مرئيات الدول الاعضاء حول التصور المبدئي المعد من الامانة العامة بشأن إعداد خطة استراتيجية للجنة وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية والمبادرات المقدمة في هذا المجال، وأيضا الخطوات التي اتخذتها الدول الأعضاء في موضوع تكريم الكفاءات الإدارية بقطاعات الخدمة المدنية.
يذكر أن اللجنة الفنية لشؤون الخدمة المدنية والموارد البشرية تهدف إلى طرح برامج ومشاريع عمل جديدة تسهم في تحقيق استراتيجية تنمية الموارد البشرية في قطاع الخدمة المدنية والتنمية الإدارية بدول المجلس, حيث أنجزت اللجنة الاطار العام لتكريم الكفاءات في الخدمة المدنية والتنمية الادارية بدول مجلس التعاون الخليجي الذي تم إقراره من قبل المجلس الوزاري وكذلك موضوع تبادل الخبرات والتجارب الناجحة بين دول مجلس التعاون علماً بأن المشروعين تقدمت بهما سلطنة عمان وهما قيد التنفيذ الآن في دول مجلس التعاون الخليجي.

إلى الأعلى