الجمعة 19 أبريل 2019 م - ١٣ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر ومعرض عُمان للعقار والبناء والتشييد والتصميم الداخلي يبحث الاستفادة من تقنيات البلوكتشين وأنترنت الأشياء في التطوير العقاري بمشاركة خبراء و400 شركة محلية ودولية
مؤتمر ومعرض عُمان للعقار والبناء والتشييد والتصميم الداخلي يبحث الاستفادة من تقنيات البلوكتشين وأنترنت الأشياء في التطوير العقاري بمشاركة خبراء و400 شركة محلية ودولية

مؤتمر ومعرض عُمان للعقار والبناء والتشييد والتصميم الداخلي يبحث الاستفادة من تقنيات البلوكتشين وأنترنت الأشياء في التطوير العقاري بمشاركة خبراء و400 شركة محلية ودولية

وزير الإسكان:
مركز خدمات المطورين العقاريين سيعمل على توفير الخدمة في مكان واحد واعتماد المشاريع في مدة لا تتجاوز 27 يوم عمل

رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية:
المؤتمر سيشهد جلسات نقاشية وأوراق عمل تتناول جوانب مهمة للقطاع العقاري

المديرة العامة للتطوير العقاري بـ “الإسكان”:
إيجاد قوانين واضحة وصارمة لتحقيق الشفافية في مجال التطوير العقاري

تغطية ـ هاشم الهاشمي:
تصوير ـ حسين المقبالي:
انطلقت بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض أمس أعمال مؤتمر ومعرض عُمان للعقار والبناء والتشييد والتصميم الداخلي، بتنظيم من شركة أعمال المعارض العُمانية (عُمان إكسبو) والجمعية العقارية العُمانية ويستمران 3 أيام.
رعى افتتاح أعمال المؤتمر والمعرض معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان الذي أكد أن مركز خدمات المطورين العقاريين الذي انتهت الوزارة من إنشائه سيعمل على توفير خدمة للمطورين في مكان واحد بوجود جميع الجهات الخدمية المعنية، حيث يتم اعتماد مشاريع التطوير العقاري في مدة 27 يوم عمل في حالة استيفاء هذه المشاريع المستندات والوثائق المطلوبة، معربا معاليه عن أمله أن تساعد هذه الخدمة المطورين في المضي قدما في مشاريعهم التطويرية بدون أي صعوبات وتذليل وتسهيل كل العقبات الموجودة سابقا.
وأشار معاليه إلى أن التطوير العقاري بدأ بداية طيبة في السلطنة، حيث حققت هذه المشاريع الغاية المرجوة منها ووفرت وحدات سكنية للجميع بكل مستوياتهم ونأمل مستقبلا أن توفر وحدات سكنية بأسعار مناسبة تخدم الشريحة الأقل دخلا من المواطنين.
تأخر طلبات الأراضي
وردا على سؤال حول تأخر طلبات توزيع الأراضي السكنية للمواطنين أوضح معاليه أن السبب يكمن في كثرة الطلبات المقدمة للوزارة وقلة الأراضي المتاحة للتخطيط، مضيفا أنه من المؤمل أن تحل مشاريع التطوير العقاري هذه الإشكالية وأن يكون هناك تنسيق مع المطورين العقاريين وأن تطرح الوزارة بعض مشاريع التطوير العقاري ذات الكلفة الأقل حتى توفر وحدات سكنية لكافة شرائح المجتمع.
وكان المؤتمر قد بدأ بكلمة حسن بن محمد اللواتي رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية أوضح فيها أن المؤتمر سيشهد عقد جلسات نقاشية، وتقديم أوراقِ عملٍ تتناول جوانبَ هامةٍ ترتبط بالقطاعِ العقاري بصورةٍ مباشرةٍ أو غيرِ مباشرة مثل رؤية عمان ٢٠٤٠ ونظرة الى مستقبلِ العقارات التجاريةِ في المستقبلِ القريب ومستقبل العقارِ في عمان، توقعات السوقِ العقارية وبناء المستقبل (المدن السعيدة) والتخطيطُ المستقبلي الحضري، واستراتيجيات التطوير ومن بين أوراق العمل الاستثمار العقاري، الفرص والحوافز المالية وتوجهات الاستثمارِ العقاري الحالية من المستثمرين الخليجيين والنمو والفرص في قطاع الضيافة في السلطنة وضريبة القيمةِ المضافة وأثرها على العقارات والابتكار العقاري والتقنيات التي ستحدث التغيراتِ الجذرية والابتكار في التسويقِ العقاري والاستفادة من تقنيات البلوكتشين وانترنت الأشياء في تطوير العقاري.
مبادرات الجمعية العقارية
وأشار اللواتي إلى أن من أهمِّ المبادراتِ التي سعتْ إليها الجمعية العقارية خلالَ السنوات الماضية، والتي تسعى إلى تنظيمِ واستقرارِ ونموِّ السوقِ العقاري في السلطنة، هي تنظيم هذا المُؤتمر، والملتقيات العقاريةِ التَخَصُّصية، التي يعنى بعضها بالتطوير العقاري، ويعنى بعضها الآخر في مجالِ الوساطةِ والإدارة العقارية.
وأضاف رئيس مجلس إدارة الجمعية العقارية العمانية أن النسخ السابقة للمؤتمر خرجت ببعض التوصيات والتي نفذ جزء منها، وأما ما لم ينفذ فبعضه متعلق بمؤسسات حكومية، وآخر بمؤسسات القطاع الخاص، مؤكدا أن مجلس إدارة الجمعيةِ يعمل على متابعة تنفيذِ هذه التوصيات مع الجهات ذات الاختصاص.
مركز خدمات المطورين
كما ألقت المهندسة سهام بنت أحمد الحارثية المديرة العامة للتطوير العقاري بوزارة الإسكان كلمة تطرقت أعلنت فيها أن الوزارة انتهت من إنشاء مركز خدمات المطورين العقاريين وأصبح جاهزا لاستقبال طلبات المطورين، حيث يربط المركز جميع الجهات المعنية لإعطاء التصاريح للمطور وسيعمل على اختصار الوقت والجهد بحيث أن المطور العقاري عند تقديمه الطلب للمركز ـ بشرط استيفائه لكراسة الشروط ـ سيتم اعطاؤه التصاريح في مدة لا تتجاوز 27 يوم عمل وهذا باتفاق جميع الجهات الحكومية.
وأوضحت أنه بعد اكتمال هذه الإجراءات سوف سيمر في مرحلة الفرز والبيع وهذا يتم عن طريق المركز وربطه بالوسطاء العقاريين، مضيفة أن الوزارة قامت بالتنازل عن بعض الأعمال التي تقوم بها لمكاتب الوساطة العقارية من أجل توفير فرص عمل في هذا القطاع وجعله أكثر مهنية، مشيرة إلى أن الوزارة ستقوم بالتنسيق لفتح بعض مكاتب الوساطة في البنوك من أجل توفير الموثقين العقاريين لإنهاء إجراءات العقود واستخراج الملكيات وتقريبها من مكاتب الوساطة بحيث لا يستدعي مراجعتهم الوزارة، مضيفة أنه بعد التنسيق مع الأحوال المدنية بشرطة عمان السلطانية لإضافة البصمة لمكاتب الوساطة سوف تكون العملية مكتملة في هذه المكاتب.
تحقيق شفافية
وقدمت الحارثية عرضا عن رؤية المديرية العامة للتطوير العقاري بالوزارة حول تطوير مشاريع عمرانية متكاملة ومستدامة على مستوى السلطنة، مؤكدة في معرض حديثها أن إيجاد قوانين واضحة وصارمة ومعلومات متوفرة للمستثمر سيعمل على تحقيق الشفافية في مجال التطوير العقاري.
ويناقش المؤتمر عدة موضوعات تتمحور حول توقعات سوق العقار العُمانية وبناء المستقبل والمدن السعيدة والتخطيط الحضري المستقبلي إضافة إلى تنفيذ عدد من حلقات العمل حول إدارة المخاطر في مشاريع البناء ومراجعة التكاليف وغيرها من الموضوعات.
ويهدف المؤتمر والمعرض إلى توفير الفرصة المناسبة للشركات المحلية والدولية لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للعارضين والزائرين للاطلاع على سوق العقار العُماني والاستفادة من الفرص المتاحة به.
ويستعرض معرض العقار كل ما يتعلق بالفرص المتاحة في سوق العقار العُماني في مختلف الاستخدامات السياحية منها والتجارية والصناعية والسكنية، مما يعد فرصة حقيقية للاطلاع على كل ما يتوفر بالسوق المحلية من منشآت عقارية حديثة متاحة للبيع والاستثمار والتأجير.
ويشارك عدد من خبراء العقار المحليين والدوليين يفوق عددهم 25 محاضرا في المؤتمر ويتجاوز عدد المشاركين 400 مشارك من القطاعين العام والخاص.
وتشارك في “معرض عُمان للبناء والتشييد والتصميم الداخلي” 400 شركة منها 225 شركة محلية و175 شركة عالمية من المانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وتركيا والصين وإيران والكويت.

إلى الأعلى