الجمعة 19 أبريل 2019 م - ١٣ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التراث والثقافة” تواصل أعمال المسح والتوثيق للمعالم الأثرية بولايتي بركاء والمصنعة
“التراث والثقافة” تواصل أعمال المسح والتوثيق للمعالم الأثرية بولايتي بركاء والمصنعة

“التراث والثقافة” تواصل أعمال المسح والتوثيق للمعالم الأثرية بولايتي بركاء والمصنعة

تواصل وزارة التراث والثقافة ممثلة بدائرة القلاع والحصون أعمالها في المسح والتوثيق لولايتي بركاء والمصنعة، حيث بدأت أعمال المسح في الثالث من مارس الجاري، وقد تم الانتهاء من أعمال المسح والتوثيق بولاية بركاء حيث شملت الأعمال ٢٢ معلماً توزعت بين قلاع وحصون وأسوار ومساجد أثرية وأبراج. وتمر عملية المسح والتوثيق بعدة مراحل، تبدأ بأخذ إحداثيات المعلم والمقاسات المطلوبة له، بما فيها التقسيمات الداخلية وطبيعة المعلم والمحيط الخارجي له ومكوناته والمادة التي بني منها ووضعيته الحالية ونسبة الاندثار به، وهل هو قائم أم مندثر أم شبه مندثر ودراسة إحراماته من الجهات الأربع مع أخذ الصور التفصيلية له، كما يتم تفريغ جميع المعلومات رقمياً لتتم مراجعتها مراجعة دقيقة لاحقاً وإعداد الرسومات المطلوبة ووضعها في قاعدة البيانات الجاري العمل فيها بالتنسيق مع دائرة نظم المعلومات الجغرافية. وسوف يتواصل العمل في الفترة القادمة بحيث يشمل جميع ولايات محافظة جنوب الباطنة مع العلم بأن الوزارة أنجزت 90% من محافظة مسقط والعمل جار في محافظة جنوب الباطنة، كما تم في الفترة الماضية الانتهاء من الأعمال الميدانية في كلٍ من ولاية نخل وولاية وادي المعاول والمصنعة.
وحسب البيانات الموجودة لدى الدائرة فإن هناك عشرين معلماً سوف يتم مسحها وتوثيقها، كما سيتم وضع برنامج لتوثيق ومسح معالم ولايتي الرستاق والعوابي لتكملة ولايات هذه المحافظة، أما بقية محافظات السلطنة فإنه يتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع دوائر التراث والثقافة بالمحافظات حيث تم الانتهاء من بعضها. جدير بالذكر أن مشروع المسح والتوثيق للمعالم التاريخية يعتبر من أهم أولويات وبرامج هذه الدائرة لما له من أهمية للحفاظ على هذه المعالم من الاندثار والعبث بها والتعدي على إحراماتها بالتزامن مع إعداد قاعدة البيانات الرقمية للمعالم التاريخية وضمن منظومة الحكومة الالكترونية.

… وتنفذ حلقة عمل في الرسم بالقلم الرصاص

مسقط ـ العمانية:
نظمت وزارة التراث والثقافة حلقة عمل في الرسم بالقلم الرصاص في مرسم الشباب حاضر فيها خالد محمد أخصائي فنون تشكيلية بمشاركة 17 فنانا تهدف إلى تدريب الفنان التشكيلي على تكوين علاقة متّزنة بين الأبيض والأسود في العمل الفني. قسمت الحلقة إلى مرحلتين نظرية وقُدمت فيها محاضرة أبرزت أهم أنواع أقلام الرصاص المستخدمة في الرسم ونماذج أعمال فنية رسمت بالقلم الرصاص وتطبيق عملي لعمل اسكتشات وتصوير فوتوغرافي للتكوينات المبدئية للوحات التي سيتم رسمها، وعملية تفاعلية في رسم عمل فني وطرق تظليله بتقنيات مختلفة للظل والنور بالقلم الرصاص وتطبيق عملي لعمل أكثر من 10 اسكتشات سريعة بطرق مختلفة للتكوين الذي تم اختياره ومناقشته بين المتدرب والمحاضر، ويتم تنفيذ التكوين النهائي المراد إخراجه على مساحة ورق كبيرة مقاس 50×70 سم – 70 ×100 سم.
وتكتسب الحلقة التي تختتم يوم الخميس المقبل أهمية في مرسم الشباب من خلال تأسيس مجموعة من الفنانين القادرين على ممارسة هذا المجال ويعتبر القلم الرصاص من أهم الخامات الفنية التي يعبر بها الفنان التشكيلي عن عناصر مختلفة وملامس مختلفة باللون الأبيض والرمادي والأسود لإثراء خيال المشاهد بواقعية الموضوع دون ألوانه الطبيعية على الحقيقة.

إلى الأعلى