Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

661 لقوا حتفهم جراء (إيداي) ومئات الآلاف مشردين

p7

بيرا ـ وكالات: بات مئات الآلاف من الأشخاص في حاجة إلى الغذاء والماء والمأوى بعد أن ضرب إعصار إيداي موزامبيق وزيمبابوي ومالاوي. وحتى امس الاول تم تأكيد مصرع 661 شخصا على الأقل جراء الإعصار والفيضانات الناتجة عنه والأمطار الغزيرة التي هطلت قبل وصول الإعصار. وفي السياق، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن نحو 1.85 مليون شخص تضرروا بالإعصار إيداي وتداعياته في موزامبيق فقط في الوقت الذي يسابق فيه رجال الإنقاذ الزمن لاستيعاب حجم الكارثة وتحديد حجم المساعدة اللازمة بشكل عاجل. وقال سيباستيان رودز ستامبا وهو منسق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “البعض في حالة حرجة تعرض حياتهم للخطر والبعض فقد سبل العيش وهو أمر لا يهدد الحياة بشكل فوري لكنها مأساة”. وسوى الإعصار منازل بالأرض وتسبب في فيضانات عندما وصل إلى اليابسة قرب مدينة بيرا الساحلية في موزامبيق في 14 مارس ثم امتد إلى زيمبابوي ومالاوي المجاورتين. ولقي 686 شخصا على الأقل حتفهم جراء العاصفة وتداعياتها في الدول الثلاث وهو رقم قد يزداد مع استعداد رجال الإغاثة لما يصفونه بتفش محتوم لأمراض بينها الملاريا والكوليرا. وما زالت موزامبيق الأكثر تضررا جراء الأزمة الإنسانية حيث دُمرت عشرات الآلاف من المنازل وتشرد مئات الآلاف في منطقة مساحتها حوالي ثلاثة آلاف كيلومتر مربع.


تاريخ النشر: 27 مارس,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/323558

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014